مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 كتاب الرهن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: كتاب الرهن   الأربعاء ديسمبر 23, 2009 9:20 am

كتاب الرهن





الفصل الأول


تعريف الرهن - مشروعيته وحكمة الرهن
- حكمه.


المبحث الأول: في تعريف الرهن:


أ-
تعريف الرهن من حيث اللغة:


للرهن
في اللغة معان فمن معانيه اللغوية:


1-
الحبس: وهو أشهر معانيه، ومن معنى الحبس قوله تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ
رَهِينَةٌ} [المدثر: 38] وقوله: {كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ} [الطور:
21]، أي محتبس بعمله ورهينة محبوسة.


2-
الثبوت والدوام: ومنه ماء راهن ونعمة راهنة. "أرهنت لهم الطعام والشراب أدمته
لهم، وهو طعام راهن".


ب-
تعريف الرهن من حيث اصطلاح الفقهاء:


1-
تعريف الحنفية: وعرف الحنفية الرهن بأنه: "جعل الشيء محبوساً بحق يمكن
استيفاؤه من الرهن كالديون".


2-
تعريف المالكية: وعرفه المالكية بأنه: "ما قبض توثقاً به في دين" واعترض
على هذا التعريف بأن الرهن لا يشترط قبضه، فيرجع تعريفهم إلى قريب من تعريف
الشافعية.


3-
تعريف الشافعية: عرفه الشافعية بأنه: "جعل عين متمولة وثيقة بدين يستوفى منها
عند تعذر وفائه".


4-
تعريف الحنابلة: وعرفه الحنابلة بأنه: "المال الذي يجعل وثيقة بالدين ليستوفى
من ثمنه إن تعذر استيفاؤه ممن هو عليه" وهذا التعريف قريب من تعريف الشافعية.


المبحث الثاني: في مشروعية الرهن
وحكمة الرهن وحكم الرهن:


1-
مشروعية الرهن: الرهن مشروع في الإسلام لحاجة الناس، ولقد ثبتت مشروعيته بالكتاب
والسنة والإجماع.


أ-
أما الكتاب فقوله تعالى: "وإن كنتم على سفر ولم تجدوا كاتباً فرهان
مقبوضة" دلت هذه الآية على مشروعية الرهن.


واتفق
الفقهاء على أن الرهن مشروع سواء أكان في سفر أم لم يكن سفر، وجد كاتب أم لم يوجد،
عملاً بما ورد في السنة.


ب-
وأما السنة فأحاديث كثيرة منها:


- عن أنس رضي الله عنه قال:
"ولقد رهن رسول الله صلى الله عليه وسلم درعه بشعير" رواه البخاري.


وعن عائشة رضي الله عنها: "أن
النبي صلى الله عليه وسلم اشترى من يهودي طعاماً إلى أجل ورهنه درعه". رواه
البخاري.


وعن عائشة رضي الله عنها قالت:
"توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعاً من
شعير".


ج-
وأما الإجماع فقد أجمع المسلمون على جواز الرهن في الجملة.


2-
الحكمة من تشريع الرهن: الحكمة الأولى: هي أن الإسلام دين التعاون، وكثير من الناس
من يرغب في مساعدة الآخرين والتنفيس عن كربتهم، إلا أنه ليس عنده من الوثوق بمن
يساعده ما يشجعه على دفع ماله له أو التعامل معه دون أن يحصل على وثيقة يضمن بها
حقه وتطمئنه على ماله، فشرع الإسلام الرهن تيسيراً للمعاملات وسداً للحاجات،
وتوثيقاً لأصحاب الحقوق حتى يستوفوها من الرهن حينما يعجز أصحاب الرهن عن الوفاء
أو يتقاعسون عنه.


الحكمة
الثانية: وهي: أن الدائن حينما يأخذ الرهن يصبح في مأمن من هلاك دينه، بجحده من
قبل الراهن المدين، أو إفلاسه، فيستوفي حقه من العين المرهونة، ولا يصير أسوة
الغرماء فيما إذا كثر الدائنون، لأن الرهن يجعل له الأحقية على غيره في الاستيفاء.


3-
حكم الرهن:


اتفق
الفقهاء على أن الرهن من الأمور الجائزة وأنه ليس بواجب.






* * *





الفصل الثاني


أركان عقد الرهن


تمهيد:


ذهب
الشافعية إلى أن أركان عقد الرهن أربعة: عاقد - وصيغة - ومرهون - ومرهون به.


وذهب
الحنفية إلى أن ركن عقد الرهن الصيغة فقط، وما تبقى من الأركان فإنما هو شرائط
لهذا الركن.


المبحث الأول: في العاقد:


الركن
الأول: العاقد، وهما الراهن والمرتهن، ويشترط في كل منهما ما يلي:


أولاً:
أن يكون مكلفاً وذلك بأن يكون بالغاً عاقلاً، فلا يصح الرهن والارتهان من صبي غير
بالغ ولو كان مميزاً عاقلاً، كما لا يصح ذلك من مجنون.


وذهب
الحنفية إلى أنه لا يشترط البلوغ في عقد الرهن، بل يكتفي بأن يكون عاقلاً مأذوناً،
وهذا الإذن يكون من وليه.


ثانياً:
أن يكون مختاراً: فلا يصح الرهن والارتهان من المكره، لأن عقد المكره غير صحيح.


ثالثاً:
أن يكون من أهل التبرع: فلا يصح أن يرهن الولي مال من هو ولي عليه، من صبي أو
مجنون أو سفيه،ولا يصح أن يرتهن لهم، لأنه ليس أهلاً للتبرع من أموالهم.


أما
المنع من الرهن لهم فلأنه يمنع من التصرف في المرهون، فهو حبس لما لهم من غير عوض.


وأما
المنع من الارتهان، فلأن الولي في حال الاختيار، لا يبيع إلا بحال مقبوض قبل
التسليم فلا ارتهان.


وقد
استثنى الفقهاء: من أهلية التبرع مسألتين: يصح فيهما للولي أن يرهن وأن يرتهن:


المسألة
الأولى: أن يكون الرهن والارتهان للضرورة، وذلك كأن يرهن على ما يقترض لحاجة
المؤنة والنفقة، ليوفي من غلة منتظرة أو دين لهم يحّل أجله، أو من متاع كاسد يرجى
نفاقه.


وكأن
يرتهن على ما يقرضه أو يبيعه مؤجلاً لضرورة خوف نهب أو نحوه.


المسألة
الثانية: أن يكون في الرهن والارتهان غبطة ظاهرة، وذلك كأن يرهن ما يساوي مائة على
ما اشتراه بمائة نسيئة وهو يساوي مائتين مثلاً.


وكأن
يرتهن على ثمن ما يبيعه نسيئة بمائتين، وهو يساوي أقلّ من ذلك.


فائدة: ويشترط في حال الرهن أن يكون الرهن عند أمين
موسر، وأن يشهد بذلك، وأن يكون الأجل قصيراً عرفاً، فإن فقد شرط من ذلك لم يصح
الرهن.


المبحث الثاني: في الصيغة:


الركن
الثاني: الصيغة، وهي الإيجاب والقبول، كأن يقول الراهن:


رهنتك
داري هذه بما لك عليّ من الدين، أو خذ هذا الكتاب رهناً بما لك عليّ من الدين،
فيقول المرتهن قبلت.


ولا
يشترط في الصيغة أن تكون بهذه الألفاظ، بل يقوم مقامها كل لفظ يدل عليها.


-
الرهن بالمعاطاة:


الأصح
عند الشافعية أنه لا ينعقد الرهن بالمعاطاة.


وصورة
المعاطاة كما ذكره المتولي أن يقول الراهن: أقرضني عشرة لأعطيك ثوبي هذا رهناً،
فيعطيه العشرة ويقبضه الثوب.


وذهب
بعض الحنيفة إلى أن الركن الإيجاب فقط، لأن الرهن عقد تبرع كالهبة وغيرها من
التبرعات فلا يلزم فيه القبول. بل القبول شرط لتمام العقد.


وذهب
البعض الآخر إلى إجازة الرهن بالتعاطي.


وذهب
جمهور الفقهاء من أنه لابدّ في الرهن من إيجاب وقبول بلفظ يدل على الرهن
والارتهان.


المبحث الثالث: في المرهون:


الركن
الثالث: المرهون، وقد اشترط الفقهاء في الشيء الذي يصح أن يكون رهناً شروطاً منها:


أولاً:
أن يكون عيناً: فلا يصح رهن المنفعة، كأن يرهن سكنى دار، لأن المنفعة تتلف بمرور
الزمن، فلا يحصل بها استيثاق، ولا يصح أيضاً رهن الدين لأنه غير قادر على تسليمه.


ثانياً:
أن يكون قابلاً للبيع، وذلك بأن يكون موجوداً وقت العقد، وأن يكون مالاً متقوماً
قد وقع عليه التملك مقدوراً على تسليمه.


وعلى
هذا فلا يجوز رهن المعدود عند العقد، كما إذا رهن ما يثمر نخيله العام، أو ما تلد
أغنامه السنة ونحو ذلك.


-
ولا يصح رهن الميتة والدم والخنزير والخمر لانعدام ماليته، ومن الميتة صيد الحرم
والإحرام، فإنهما ليسا بمال بالنسبة إلى الصائد.


-
وأجاز الحنفية رهن الخمر والخنزير وارتهانهما فيما بين أهل الذمة، لأن ذلك مال
بالنسبة لهم، وأما في حق المسلم راهناً أو مرتهناً فلا يصح.


-
ولا يصح رهن ما لم يقع عليه التملك كالحطب والحشيش والصيد من المباحات.


-
ولا يصح رهن الطير بالهواء، والأموال الغارقة في البحر لأنه غير مقدور على
تسليمها.


ولا
يشترط في العين المرهونة أن تكون مملوكة للراهن، بل يصح أن يرهن عيناً مملوكة
للغير إذا أذن المالك له برهنها.


ثالثاً:
أن يكون مفرغاً وهذا شرط الحنفية بخلاف الجمهور بمعنى أن لا يكون مشغولاً بما ليس
بمرهون مما يملكه الراهن، فإن رهنه داراً فيها متاعه لم يصح، والعبرة بالتفريغ وقت
القبض لا وقت العقد، لأن المانع هو الشغل.


فلو
كان الأمر على العكس بأن كان الرهن شاغلاً ملك الراهن، بأن رهنه المتاع الذي في
الدار فإنه يصح.


رابعاً:
أن يكون محوزاً : وهذا شرط عند الحنفية بخلاف الجمهور أي مجموعاً لا متفرقاً، فلا
يصح رهن الثمر على الشجر.


خامساً:
أن يكون مميزاً: وهذا شرط عند الحنفية بخلاف الجمهور أي لا يكون مشاعاً كنصف دار
على الشيوع، أو نصف سيارة أو ما أشبه ذلك.


-
ولم يشترط جمهور الفقهاء التميز، بل أجازوا رهن المشاع.


المبحث الرابع: في المرهون به:


الركن
الرابع: المرهون به، وهو الدين الذي يكون في مقابلة الرهن، وقد اشترط فقهاء
الشافعية في المرهون به شروطاً هي:


أولاً:
أن يكون ديناً مهما كان سببه، سواء أكان بيعاً أم قرضاً أم إتلافاً، فلا يصح الرهن
بالعين مضمونة كانت كالمغصوب، أو أمانة كالوديعة والعارية، لأن الله سبحانه ذكر
الرهن في المداينة فلا يثبت في غيرها، ولأنها لا تستوفى من ثمن المرهون، وذلك
مخالف لغرض الرهن عند البيع.


أما
الحنفية فقد قسموا العين إلى ثلاثة أقسام:


الأول:
عين غير مضمونة أصلاً، وهي كالوديعة والعارية ومال الشركة والمضاربة، فهذه لا يجوز
الرهن بها بالاتفاق.


الثاني:
عين مضمونة بغيرها، وتلك كالمبيع في يد البائع فإنه مضمون بغيره وهو الثمن لا
بنفسه، فلو هلك المبيع في يد البائع سقط الثمن عن المشتري، وهذا أيضاً لا يصح
الرهن به.


الثالث:
عين مضمونة بنفسها، وهي التي يجب مثلها عند الهلاك، إن كان لها مثل، أو قيمتها إن
لم يكن لها مثل، وهذه كالمغصوب في يد الغاصب، والمقبوض على سوم الشراء، والمهر في
يد الزوج، وبدل الخلع في يد الزوجة، وبدل الصلح على دم العمد، فهذه يجوز الرهن
بها، فإن كانت قائمة وجب تسليمها، وإن هلكت وجبت قيمتها، والقيمة دين، فيكون الرهن
بها في مقابل دين فصح.


وذهب
الحنابلة إلى أنه يجوز الرهن بالعين المضمونة، لأن الرهن شرعاً: "هو توثقة
دين غير سلم ودين كتابة لعدم لزومه، أو توثقة عين مضمونة كعارية ومقبوض على وجه
سوم بعين ..."


ثانياً:
ذهب الشافعية والحنابلة أن يكون هذا الدين ثابتاً، فلا يصح الرهن بغير الدين
الثابت، كنفقة زوجة عن يوم غد، وعمّا سيقترضه، لأن الرهن وثيقة بحق، فلا تقدم عليه
كالشهادة.


وذهب
الحنفية إلى جواز الرهن "بالدين الموعود" كأن يقول الراهن: رهنتك هذه
الدار لتقرضني ألف دينار مثلاً، فهذا رهن بدين على وشك الثبوت، وقد أجاز ذلك
الحنفية نظراً للحاجة.


ثالثاً:
أن يكون الدين لازماً أو آيلاً إلى اللزوم: وذلك كدين القرض وثمن المبيع نسيئة
والأجرة والصداق وعوض الخلع ومال الصلح وأرش الجناية، وكثمن المبيع في زمن الخيار
إذا كان الخيار للمشتري، لأنه آيل إلى اللزوم، والثمن فيه ملك للبائع فيصح الرهن
به، وأما إذا كان الخيار للبائع وحده فإن ملك المبيع له والثمن للمشتري فلا رهن.


وعلى
هذا فلا يصح الرهن بجعل الجعالة قبل الفراغ، لأنه لا لزوم فيها، إذ لكل من الطرفين
فسخها متى شاء.


رابعاً:
أن يكون الدين معلوماً للعاقدين قدراً وصفة: فلا يصح الرهن بدين مجهول لهما أو
لأحدهما.


المبحث الخامس: في رهن المشاع:


ذهب
الحنفية إلى أن المرهون يجب أن يكون مميزاً، وعلى هذا فلا يصح عندهم رهن المشاع،
سواء أكان قابلاً للقسمة أم غير قابل لها.


والمشاع
هو كل مملوك ليس بمقسوم ولا معزول.


وذهب
جمهور الفقهاء من شافعية وحنابلة ومالكية إلى جواز رهن المشاع، لأن ما جاز بيعه
عندهم جاز رهنه.








* * *





الفصل الثالث


في قبض الرهن وكيفية القبض


المبحث الأول: في قبض الرهن:


ذهب
الجمهور - الحنفية والشافعية والحنابلة- إلى أن قبض الرهن شرط للزوم عقد الرهن فما
لم يحدث قبض لا يلزمه الرهن، بل للراهن أن يرجع عن العقد.


وذهب
المالكية إلى أن الرهن يلزم بمجرد العقد ولا يحق للراهن الرجوع بعد العقد، بل يجبر
على الإقباض.


المبحث الثاني: في كيفية قبض الرهن:


الرهن
إما أن يكون منقولاً وإما أن يكون غير منقول وإما أن يكون مشاعاً.


1-
كيفية قبض الرهن المنقول:


ذهب
الشافعية والحنابلة وبعض الحنفية إلى أن المنقول قبضه نقله أو تناوله، ولا يكتفي فيه
بالتخلية بينه وبينه.


وذهب
جمهور الحنفية إلى أن التخلية في الرهن وفي البيع قبض لأن التخلية تسليم.


2-
كيفية قبض الرهن غير المنقول:


اتفق
الفقهاء على أن قبض الرهن غير المنقول إنما يكون بالتخلية، وهي عبارة عن رفع
الموانع من القبض، والرهن غير المنقول كالعقار ونحوه.


3-
كيفية قبض المرهون المشاع:


إذا
كان المرهون مشاعاً، فإن كان مما ينقل تم القبض بتسليم كله، ويشترط إذن الشريك
بالنقل والقبض، لأنه لا يحصل قبضه إلا بالنقل، فإن أبى الشريك ولم يأذن بالنقل،
فإن رضي المرتهن بكونه في يد الشريك جاز وناب عنه في القبض، وإن تنازعا نصب الحاكم
عدلاً يكون في يده لهما.


وأما
إن كان مما لا ينقل كالعقار، فإقباضه يكون بالتخلية، ولا يشترط إذن الشريك في هذه
الحالة.








* * *





الفصل الرابع


في أحكام الرهن الصحيح





المبحث الأول: في أحكام الرهن
الصحيح:


وهو
الرهن الذي استوفت شروطه وأركانه.


أحكام
الرهن الصحيح حال بقاء الرهن في يد المرتهن وفيه مسائل:


1-
حبس الرهن.


2-
حفظ الرهن ومؤنته.


3-
يد المرتهن.


4-
الانتفاع بالرهن.


5-
التصرف في الرهن.


6-
تسليم الرهن وردّه عند فكاكه بوفاء الدين.


7-
بيع الرهن.


المسألة
الأولى: في حبس الرهن:


ذهب
الشافعية إلى أن استدامة القبض ليس بشرط، وأن حبس الرهن ليس على وجه الدوام، بل
يجوز للراهن استرداد العين المرهونة للانتفاع بها، إن لم يمكن الانتفاع إلا
بالاسترداد، فإن أمكن الانتفاع بغير استرداد لم يسترد إلا إذا أذن له المرتهن. لكن
لا ينتفع بما ينقص العين المرهونة كما سيأتي.


وذهب
الجمهور -الحنفية والمالكية والحنابلة- إلى أن مقتضى عقد الرهن ثبوت يد الاستيفاء
واستحقاق الحبس الدائم، لتحصيل مقصوده وهو الاستيثاق، وذلك لا يحصل إلا بثبوت اليد
عليه.


وعلى
رأيهم هذا لا يمكّن الراهن من استرداد العين للانتفاع بها بوجه ما، وهذا هو الذي
يدفع الراهن إلى المبادرة إلى تسديد الدين حتى يسترد الرهن.


المسألة
الثانية: في حفظ الرهن ومؤنته:


-
حفظ الرهن: يجب على المرتهن أن يحفظ الرهن الذي تحت يده، لأن من كانت له اليد كان
عليه الحفظ، ولأن له مصلحة في حفظ الرهن وبقائه، كي يستوفي حقه منه عند تعذر
الاستيفاء من الرهن.


وعلى
المرتهن أن يحفظ الرهن بنفسه، وهذا هو الأصل، لما أنه العاقد الملتزم بالحفظ
بمقتضى العقد.


وذهب
الحنفية إلى أن الرهن كالوديعة، فكما أن الوديعة يجوز أن يحفظها بمن في عياله،
كذلك الرهن يجوز فيه ذلك.


ومعنى
بمن في عياله أي: من يساكنه دون اعتبار للنفقة كالزوجة والخادم والأجير الذي يتصرف
في مال المرتهن.


وأما
مؤنة الرهن:


ذهب
الشافعية إلى أن على الراهن مؤنة الرهن، ويجبر عليها للمحافظة على حق المرتهن،
فعلى الراهن علف دابة وسقي أشجار، وقطع ثمر ونحو ذلك. والدليل على ذلك قوله عليه
الصلاة والسلام في الرهن: "له غنمه وعليه غرمه".


وذهب
الحنفية إلى التفصيل فقالوا:


1-
إن كل ما يحتاج إليه لمصلحة الرهن وتبقيته فهو على الراهن، لأنه ملكه، فعليه
كفايته ومؤنته. وذلك كعلف الدابة وسقي البستان وأجرة الراعي وما أشبه ذلك.


2-
إن ما كان لحفظه فهو على المرتهن، وهذا لأن الإمساك والحبس حق له، والحفظ واجب
عليه، فيكون بدله عليه، وذلك كأجرة الحافظ وأجرة محل الحفظ وما أشبه ذلك.


وبناء
على هذا أنه لو شرط الراهن للمرتهن أن يعطيه أجرة حفظ الرهن لا يستحق شيئاً لأن
الحفظ واجب عليه.


3-
إن كل ما كان لردّ الرهن إلى يد المرتهن، كحيوان ندّ، أو ردّ جزء منه إلى يده،
كمداواة عضو جريح أو ما أشبه ذلك فهو منقسم على المضمون والأمانة، فالمضمون على
المرتهن والأمانة على الراهن، وذلك يكون عندهم إذا كانت قيمة الرهن أكثر من قيمة
الدين، فما يقابل الدين فهو مضمون، وما يزيد فهو أمانة، وأما إذا كانت قيمة الرهن
مماثلة للدين فهو مضمون كله ومؤنة ردّه على المرتهن وحده.


المسألة
الثالثة: في يد المرتهن:


ذهب
الشافعية والحنابلة إلى أن يد المرتهن يد أمانة، فلا يضمن المرتهن العين المرهونة،
ولا يسقط عن الراهن شيء بمقابلة هلاك الرهن. إلا إذا تعدى المرتهن في هلاك الرهن.


وذهب
الحنفية إلى أن يد المرتهن يد ضمان، فيضمن المرتهن عند هلاك الرهن، ولو لم يكن منه
تعدٍ ولا تقصير.





فائدة:
الفرق بين يد الأمانة ويد الضمان:


أن
يد الأمانة لا يضمن صاحبها إلا بالتعدي وأما يد الضمان فإن صاحبها يضمن سواء تعدى
أو لم يتعدَّ.


المسألة
الرابعة: في الانتفاع بالرهن:


الانتفاع
بالرهن على نوعين:


أحدهما:
انتفاع الراهن بالرهن. ذهب جمهور الفقهاء إلى أن الراهن يحق له الانتفاع بالرهن،
بسكنى الدار، والاكتساب بالسيارة والدابة.


واشترطوا
أن لا ينقص الانتفاع من العين المرهونة أو يتلفها، ودليلهم قول رسول الله صلى الله
عليه وسلم: "لا يَغْلَق الرهن من صاحبه الذي رهنه، له غنمه وعليه غرمه".


أما
الانتفاع الذي فيه ضرر على المرتهن كلبس الثوب والسفر بالرهن، أو تأجيره ممن يسافر
به فيمنع منه الراهن، لأن لبس الثوب يعرضه للتلف، ولأن في السفر خطراً محتملاً ولا
ضرورة له.


لكن
إن أذن المرتهن فيما منع منه الراهن جاز.


وذهب
الحنفية إلى أنه ليس للراهن الانتفاع بالرهن مطلقاً بوجه من الوجوه، لا بلبس ولا
ركوب ولا سكنى ولا غير ذلك، بل تعطل المنافع حتى يكون الوفاء.


ثانيهما:
انتفاع المرتهن بالرهن:


اتفق
الفقهاء على الأمور التالية:


1-
أن عين الرهن ومنافعه ملك للراهن.


2-
أن المرتهن لا يحلّ له أن ينتفع بشيء من الرهن إذا لم يأذن له المالك، إذا لم تكن
العين المرهونة مركوباً أو محلوباً.


واختلفوا
في أمرين:


الأول:
في انتفاع المرتهن بالرهن إذا أذن الراهن.


الثاني:
فيما إذا كان المرهون مركوباً أو محلوباً.


الأمر
الأول: انتفاع المرتهن بالرهن إذا أذن الراهن:


ذهب
الشافعية إلى أنه إذا شرط في العقد أن يكون الانتفاع بالمرهون للمرتهن فسد الشرط،
وكذا فسد الرهن في الأظهر، لمخالفة الشرط مقتضى العقد.


وأما
إذا لم يكن مشروطاً في العقد، فالظاهر جواز ذلك عندهم، لأن للمالك أن يتصرف في
ملكه بما لا يضيع فيه حق الآخرين.


وذهب
الحنابلة إلى أنه إن كان الانتفاع بغير عوض، وكان دين الرهن قرضاً لم يجز، لأنه
يكون قرضاً يجر منفعة وذلك حرام، وإن كان الرهن بثمن مبيع أو أجر دار أو دين غير
القرض جاز ذلك.


وأما
إذا كان الانتفاع بعوض مثل إن استأجر المرتهن الدار من الراهن بأجرِة مثلها من غير
محاباة جاز في القرض وغيره، لكونه ما انتفع بالقرض بل بالإجارة، وإن حاباه في ذلك
فحكمه حكم الانتفاع بغير عوض، لا يجوز في القرض ويجوز في غيره.


وذهب
الحنفية إلى ثلاثة أقوال مختلفة:


أحدها:
أنه لا يحلّ انتفاع المرتهن بالرهن ولو أذن الراهن وعلل ذلك بأنه إذن له بالربا،
لأنه يستوفي دينه كاملاً، فتبقى المنفعة فضلاً، فيكون ربا. ولعلَّ هذا القول محمول
على الديانة لا الحكم.


ثانيها:
أنه يجوز له الانتفاع بالرهن إذا أذن الراهن بذلك، سواء أكان الإذن في العقد أم
كان خارجه، لأن الرهن يقتضي الحبس إلى أن يستوفي دينه دون الانتفاع، فلا يجوز له
الانتفاع إلا بتسليط منه، وإن فعل كان متعدياً، ولا يبطل الرهن بالتعدي.


ثالثها:
أنه يمنع الانتفاع المشروط في العقد، لأنه قرض جر منفعة فهو ربا، فإذا لم يكن
مشروطاً فلا بأس، والغالب من أحوال الناس أنهم يريدون عند الدفع الانتفاع، ولولاه
لما أعطاه الدراهم، وهذا بمنزلة الشرط، لأن المعروف كالمشروط وهو مما يعين المنع.


الأمر
الثاني: إذا كان المرهون مركوباً أو محلوباً:


ذهب
جمهور الفقهاء إلى عدم جواز الانتفاع للمرتهن بالرهن بغير إذن الراهن ولو كان
مركوباً أو محلوباً.


وذهب
الحنابلة إلى جواز الانتفاع بالرهن للمرتهن إذا كان ظهراً يركب، أو حيواناً يحلب،
بمقدار ما ينفق المرتهن ولو لم يأذن الراهن.


لقولِ
رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الظهر يركب بنفقته إذا كان مرهوناً ولبن الدر
يشرب بنفقته إذا كان مرهوناً، وعلى الذي يركب ويشرب النفقة".


المسألة
الخامسة: في التصرف في الرهن:


المراد
بالتصرف كل عمل ينشئ التزاماً وينتج أثراً شرعياً، وذلك كالهبة والبيع والوقف
والعتق وما أشبه ذلك.


أولاً:
تصرف الراهن بغير إذن المرتهن:


ذهب
الشافعية والحنابلة إلى أنه ليس للراهن في هذه الحال تصرف يزيل الملك كالهبة
والبيع والوقف، فإن تصرف الراهن بطل هذا التصرف ولم يترتب عليه أي أثر شرعي. وإنما
لم يجيزوا تصرفات الراهن، لأنه وثيقة بيد المرتهن، فلو أجزنا ذلك لفاتت الوثيقة.


وكما
إنه لا يجوز أن يتصرف تصرفاً يزيل الملك لا يجوز له أن يتصرف تصرفاً ينقص المرهون
كإجارته مدة تحلّ الدين قبل انتهائها، لأن ذلك يقلل الرغبة في شراء المرهون، فإن
كان الدين يحّل مع انتهاء المدة أو بعدها جاز له التصرف في ذلك.


وكذلك
لا يجوز له رهنه من غيره، لأنه يزاحم حق الأول، فيفوت مقصود الرهن.


وذهب
الحنفية إلى التفصيل في هذا التصرف:


1-
إذا كان التصرف بيعاً انعقد البيع موقوفاً، سواء علم المشتري بذلك أم لم يعلم.


ووجه
الوقف هو أن الراهن لا يتصرف في خالص حقه، إذ تعلق به حق المرتهن، وهو الحبس،
فيتوقف على إجازته.


فإذا
أجاز المرتهن البيع نفذ، لأن عدم النفاذ لمكان حقه، فإن رضي ببطلان حقه زال المانع
فنفذ البيع. وإن لم يجزه بطل البيع.


هذا
الكلام في حق البائع، أما المشتري، وإن لم يجز المرتهن البيع فإن المشتري بالخيار
إن شاء صبر إلى فكاك الرهن، أو رفع الأمر إلى القاضي ليفسخ البيع لأن هذا الفسخ
لقطع المنازعة وهو إلى القاضي.


2-
إذا كان التصرف هبة من غير المرتهن أو صدقة انعقد أيضاً موقوفاً على إذن المرتهن،
فإن لم يأذن بطل ذلك، وأن أذن نفذ، وفي هذه الحالة يبطل عقد الرهن، لأنه زال عن
ملكه لا إلى بدل بخلاف البيع.


3-
إذا كان التصرف إجارة توقف على إذن المرتهن، فإن لم يأذن بطلت، لأن قيام ملك الحبس
له يمنع الإجارة، ولأن الإجارة بعقد الانتفاع، وهو لا يملك الانتفاع بنفسه، فكيف
يملكه غيره، وإن أذن جازت الإجارة، وبطل عقد الرهن، لأن الإجارة إذا جازت -وهي عقد
لازم - لا يبقى الرهن ضرورة، والأجرة للراهن لأنها بدل منفعة مملوكة له، وولاية
قبض الأجرة له لأنه هو العاقد، ولا تكون الأجرة رهناً، لأن الأجرة بدل المنفعة،
والمنفعة ليست بمرهونة فلا يكون بدلها مرهوناً، كل هذا إذا كانت الإجارة لغير
المرتهن، أما إذا كانت له جازت الإجارة وبطل الرهن إذا جدد المرتهن القبض للإجارة،
لأن قبض الرهن غير قبض الإجارة، فقبض الرهن مضمون، وقبض الإجارة أمانة.


ثانياً:
تصرف المرتهن بغير إذن الراهن:


ذهب
الجمهور إلى أنَّ تصرف المرتهن بغير إذن الراهن يعدُّ تصرفاً لاغياً، فإذا أسلم
العين كان في ذلك متعدياً غاصباً.


وذهب
الحنفية إلى أن تصرفاته موقوفة على إذن الراهن، فإن أجاز صحت ويبطل الرهن، وإلا
بطلت، لكن في حال إجازة البيع يبقى الثمن رهناً.


ثالثاً:
تصرف الراهن بإذن المرتهن:


ذهب
الشافعية إلى أنه إذا تصرف الراهن بإذن المرتهن تصرفاً يزيل الملك نفذ هذا التصرف،
وبطل الرهن، لكن للمرتهن الرجوع عن الإذن قبل تصرف الراهن، لأن حقه باق، كما
للمالك أن يرجع قبل تصرف الوكيل.


وذهب
الحنفية إذا باع أو وهب من أجنبي خرج المرهون عن الرهن فلا يعود إلا بعقد مبتدأ.


رابعاً:
تصرف المرتهن بإذن الراهن:


ذهب
الحنفية والشافعية إلى أنه إذا تصرف المرتهن بإذن الراهن تصرفاً يزيل الملك صح هذا
التصرف ويبطل الرهن.


المسألة
السادسة: في تسليم الرهن للراهن وردّه عند فكاكه بوفاء الدين:


الفرع
الأول: تسديد بعض الدين:


ذهب
الفقهاء إلى أنه لا ينفك شيء من الرهن حتى يؤدي دينه كله أو يبرئه المرتهن من
الدين أو يفسخ الرهن.


الفرع
الثاني: في تسديد الدين كله:


ذهب
الفقهاء إلى أنه إذا سدّد الراهن ما عليه من الدين انفك الرهن، ووجب تسليمه إليه.


وذهبت
الحنفية إلى أنه يتبع في التسليم المراحل التالية:


أولاً:
إذا طالب المرتهن بدينه يؤمر بإحضار الرهن إن كانت المطالبة في البلد الذي وقع فيه
الرهن، فإن كانت المطالبة بالدين في غير البلد الذي وقع فيه العقد وكان الرهن مما
لا مؤنة في إحضاره أمر المرتهن أيضاً بإحضار الرهن. لأن الأماكن كلها في حق
التسليم كمكان واحد فيما ليس له حمل ولا مؤنة.


ثانياً:
فإذا أحضر المرتهن الرهن يؤمر الراهن بتسديد الدين، فإذا فعل سلمه المرتهن الرهن.


وإنما
أمر الراهن بذلك ليتعين حق المرتهن بتسليم الدين كما تعين حق الراهن في الرهن
تحقيقاً للتسوية بينهما.


أما
إذا طالب المرتهن بالدين في غير محل العقد وكان لحمله مؤنة يستوفي دينه ولا يكلف
إحضار الرهن، لأن هذا نقل، والواجب عليه التسليم بمعنى التخلية، لا النقل من مكان
إلى مكان لأنه يتضرر به ولم يلزمه، لكن في هذه الحال للراهن أن يحلفه بالله أنه ما
هلك.


ثالثاً:
وهو وجوب تسليم المرهون عند الافتكاك - فيتعلق به معرفة وقت وجوب التسليم، فوقت
وجوب التسليم ما بعد قضاء الدين، يقضي الدين أولاً ثم يتسلم الرهن، لأن الرهن
وثيقة، وفي تقديم تسليمه إبطال للوثيقة، ولأنه لو سلم الرهن أولاً فمن الجائز أن
يموت الراهن قبل قضاء الدين، فيصيرَ المرتهن كواحد من الغرماء فيبطل حقه، فلزم
تقديم قضاء الدين على تسليم الرهن، إلا أن المرتهن إذا طلب الدين يؤمر بإحضار
الرهن أولاً، ويقال له أحضر الرهن إذا كان قادراً على الإحضار من غير ضرر زائد، ثم
يخاطَب الراهن بقضاء الدين، لأنه لو خوطب بقضائه من غير إحضار الرهن، ومن الجائز
أن الرهن قد هلك وصار المرتهن مستوفياً دينه من الرهن، فيؤدي إلى الاستيفاء مرتين.


المسألة
السابعة: في بيع الرهن:


ذهب
الشافعية إلى أن حق البيع للراهن أو وكيله، ويكون ذلك بإذن من المرتهن، لأن له
حقاً فيه، فإن لم يأذن المرتهن بالبيع قال له الحاكم، ائذن في بيعه أو أبرئه، وذلك
دفعاً لضرر الراهن، فإن أصر على الامتناع باعه الحاكم عليه، ووفى الدين من ثمنه
دفعاً للضرر.


ولو
طلب المرتهن بيعه فأبى الراهن ذلك ألزمه القاضي قضاء الدين أو بيعه، فإن أصر على
الامتناع باعه الحاكم دفعاً للضرر عن المرتهن. هذا إذا لم يكن له وفاء غير الرهن،
فإن كان له ما يفي به الدين لم يتعين بيع الرهن. وكذلك الحكم إذا طلب المرتهن بيعه
وكان الدين حالاًّ، وكان الراهن غائباً.


أما
إذا باعه المرتهن بإذن الراهن فالأصح أنه إن باع بحضرته صح البيع، وإلا فلا، لأن
بيعه لغرض نفسه فيتهم في الغيبة بالاستعجال وترك التحفظ دون الحضور.


وهناك
قول ثانٍ أنه يصح مع عدم حضوره كما لو أذن له في بيع غيره.


وهناك
قول ثالث عندهم هو أنه لا يصح بيعه حضر الراهن أم لم يحضر، لأن الإذن له فيه توكيل
فيما يتعلق بحقه، إذ المرتهن مستحق للبيع.


وذهب
الحنفية إلى أن للراهن والمرتهن حقاً في العين المرهونة، أما الراهن فملكه، وأما
المرتهن فلأنه أحق بماليته من الراهن ولذلك لا ينفرد أحدهما ببيعه دون إذن من
الآخر.


فإذا
أذن الراهن للمرتهن ببيعه باعه، واستوفى حقه منه، وكذلك إذا أذن الوكيل له في
البيع.


فإن
حّل الأجل وكان الراهن غائباً أجبر الوكيل على بيعه، لأن حق المرتهن تعلق بالبيع،
وفي الامتناع إبطال لحق، فيجبر عليه.


وكيفية
الإجبار أن يحبسه القاضي أياماً ليبيع، فإن امتنع بعد ذلك فالقاضي يبيعه عليه
دفعاً للضرر.


وأما
إذا لم يأذن بالبيع لأحد، طولب بالوفاء، فإن امتنع أجبره القاضي على البيع بما
يراه مناسباً، من حبس أو تعزيز.


وعند
أبي حنيفة لا يبيعه عليه، لأن البيع عليه بمثابة الحجر على ماله، ولا يكون إلا في
الغائب للضرورة، وأما الحاضر فلا يحجر عليه عنده.


المبحث الثاني: في أحكام الرهن
الصحيح حال هلاك العين المرهونة:


إن
هلاك العين المرهونة لا يخلو من أحد أمرين: إما أن تهلك بنفسها وإما أن تهلك
باستهلاك أحد لها، سواء أكان المستهلك الراهن أم المرتهن أم أجنبياً.


أولاً:
هلاك العين المرهونة بنفسها:


إذا
هلكت العين المرهونة بنفسها فلا يخلو الأمر من إحدى حالين: إما أن يكون هلاكها
بتعد وتقصير وإهمال، أو يكون من غير تعد ولا تقصير:


الحالة
الأولى: هلاك العين بتعد أو تقصير:


اتفق
الفقهاء على أن العين المرهونة إذا هلكت بتعد أو تقصير فإن المتعدي يضمنها، سواء
أكان المتعدي الراهن أم المرتهن أم الأجنبي، وسواء أقلنا إن يد المرتهن على الرهن
يد أمانة أم قلنا إن يده يد ضمان. فيلزم الضمان بالتعدي، فيوضع مثلها إن كانت مما
له مثل، أو توضع قيمتها إن كان قيمية، ويوضع ذلك رهناً مكانها.


الحالة
الثانية: هلاك العين المرهونة بلا تعد أو تقصير:


اتفق
الفقهاء فيما إذا هلكت العين المرهونة عند المرتهن بلا تعدٍ أو تقصير،


ذهب
الشافعية والحنابلة إلى أنه لا ضمان على المرتهن في ذلك، لأن يده على الرهن يد
أمانة، فإذا هلكت تهلك من مال الراهن، ولا يسقط شيء من الرهن بهلاكها:


وذهبت
الحنفية إلى أنه مضمون المرتهن بدينه على خلاف في كيفية الضمان عندهم، إذ ذهب
جمهورهم إلى أن الضمان يكون بالأقل من قيمته أو الدين، فلو هلك وقيمته مثل الدين
صار مستوفياً دينه، وإن كانت أكثر من دينه فالفضل أمانة، وبقدر الدين صار
مستوفياً، وإن كانت أقل صار مستوفياً بقدره ورجع المرتهن بالفضل.


وذهب
مالك إلى أن الرهن إن هلك بسبب ظاهر كموت الحيوان واحتراق الدار فضمانه على
الراهن، وإن هلك بسبب خفي كسرقة مثلاً فضمانه على المرتهن، ما لم تقم بينة بهلاكه
فيكون ضمانه على الراهن.


ثانياً:
في حكم استهلاك العين المرهونة:


استهلاك
العين المرهونة إما أن يكون من قبل الراهن وإما أن يكون من قبل المرتهن، وإما أن يكون
من أجنبي، ولكل من هذه الأقسام الثلاثة بحث يخصه.


القسم
الأول: في استهلاك الراهن العين المرهونة:


إذا
استهلك الراهن الرهن ترتبت على ذلك الأحكام التالية:


1-
إن كان الدين حالاً يطالب بالدين، إذ لا فائدة في المطالبة بالضمان.


2-
إن كان الدين مؤجلاً يضمن مثل الرهن إن كان مثلياً، أو قيمته إن كان قيمياً.


3-
يكون المضمون رهناً في يد المرتهن لقيامه مقام العين المرهونة.


4-
المرتهن هو الذي يخاصم الراهن في التضمين، لأنه صاحب الحق في مالية الرهن بالحبس
ووضع اليد للاستيفاء.


القسم
الثاني: في استهلاك المرتهن للعين المرهونة:


إذا
استهلك المرتهن العين المرهونة ترتب على ذلك الأحكام التالية:


1-
إذا كان الدين مؤجلاً ضمن مثله إن كان مثلياً، أو قيمته إن كان قيمياً. لأنه أتلف
مال غيره، وكانت رهناً في يده حتى يحّل الأجل، لأن الضمان بدل العين فأخذ حكمه.


2-
تعتبر قيمة المتلّف بالنسبة إلى المرتهن يوم القبض، لأن المعتبر في ضمان الرهن يوم
قبضه، لأنه به دخل في ضمانه، لأنه قبض استيفاء.


3-
على هذا فإذا نقص سعره يوم الاستهلاك وجب قيمته يوم القبض، فلو كانت قيمته يوم
القبض ألفاً، ويوم الاستهلاك خمسماية، غرم خمسماية وتكون رهناً، وسقط من الدين
خمسماية.


4-
إذا كان الدين حالاً والمضمون من جنس حقه استوفى المرتهن منه وردّ الفضل على
الراهن إن كان به فضل، وإن كان دينه أكثر من قيمته رجع على الراهن بالفضل.


القسم
الثالث: استهلاك الأجنبي للعين المرهونة:


إذا
كان المستهلك للعين أجنبياً ترتب على ذلك الأحكام التالية:


1-
يضمن ما أتلفه إن كان مثلياً ضمن مثله، وإن كان قيمياً ضمن قيمته.


2-
يجب على هذا المستهلك قيمته يوم الاستهلاك لا يوم القبض كالمرتهن، فلو كانت قيمته
يوم القبض ألفاً ويوم الاستهلاك خمسماية وجب بالاتلاف خمسماية، ويسقط من الدين
خمسماية، كأنها هلكت بآفة سماوية.


3-
تصبح قيمة العين المستهلكة رهناً بدل الرهن السابق.


4-
المخاصم للأجنبي هو المرتهن عند الحنفية، والراهن عند الشافعية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الرهن   الأربعاء ديسمبر 23, 2009 9:21 am

الفصل الخامس


في أحكام الرهن الفاسد





المبحث الأول: في معنى الفساد
والبطلان:


ذهب
جمهور الفقهاء إلى أن الفساد والبطلان بمعنى واحد ويكون الفساد والبطلان بنقص شرط
أو ركن أو غير ذلك كما هو مذكور في الأصول. إلا أنهم قالوا إن حكم فاسد العقود حكم
صحيحها في الضمان، فإذا اقتضى صحيحه الضمان كالبيع والإعارة، ففاسده أولى، وإذا لم
يقتض صحيحه الضمان كالإجارة والرهن ففاسده كذلك.


وعلى
هذا فإذا رهن عيناً في عقد رهن فاسد، فإن تلفت العين المرهونة من غير تعد ولا
تقصير، فلا ضمان على المرتهن، لأنه في هذا الحال إذا وقع العقد صحيحاً فلا ضمان،
فكذلك الفاسد، لأنه واضع اليد أثبتها بإذن مالكها، ولم يلتزم بالعقد ضماناً.


وذهب
الحنفية إلى الفرق بين البطلان والفساد، فعرفوا الباطل: بأنه غير مشروع بأصله ولا
بوصفه وعرّفوا الفاسد بأنه ما كان مشروعاً بأصله غير مشروع بوصفه.


وعلى
هذا فعندهم رهن باطل ورهن فاسد، ويترتب على كل أحكام، فالرهن الباطل هو الذي لا
يكون فيه المرهون مالاً، أو لا يكون في مقابلة دين مضمون، أي افتقد شرطاً من شروطه
الصحة.


والرهن
الفاسد هو الذي يكون المرهون فيه مالاً، والدين المقابل به مالاً مضموناً، إلا أنه
افتقد بعض صفات شروط الجواز، وذلك كأن يكون المرهون مشاعاً.


المبحث الثاني: في أحكام الرهن
الباطل عند الحنفية:


إذا
وقع الرهن باطلاً تعلق به الأحكام التالية:


أولاً:
لا يكون العقد في الرهن منعقداً أصلاً.


ثانياً:
لا تترتب عليه أحكام الرهن ولا آثاره، ومن أحكامه أنه:


أ-
يجوز للراهن أن يعود برهنه، كما لو رهن مسلم عيناً بخمرِ مسلمٍ. فللراهن استرداد
العين المرهونة من المرتهن.


ب-
ليس للمرتهن حبس الرهن، فإن حبسه كان مغتصباً.


ج-
إذا هلك الرهن هلك بغير شيء ولا يكون مضموناً، فلا يقابله شيء من الدين.





المبحث الثالث: في أحكام الرهن
الفاسد عند الحنفية:


إذا
وقع الرهن فاسداً عندهم كان له من الأحكام ما للرهن الصحيح.


وعلى
هذا يتعلق بالرهن الفاسد الأحكام التالية:


أولاً:
أن الرهن إذا هلك يهلك مضموناً على المرتهن.


ثانياً:
إذا أراد الراهن استرداد المرهون كان للمرتهن حبسه حتى يؤدي الراهن ما عليه من
الدين.


ثالثاً:
إذا مات الراهن وعليه ديون كثيرة كان المرتهن أحق به من سائر الغرماء.





* * *





الفصل السادس


في أحكام تتعلق بالرهن


وهذه
الأحكام هي: وضع الرهن على يد العدل - رهن المستعار - نماء الرهن وزيادته - التعدد
في الرهن.


المبحث الأول: في وضع الرهن على يد
العدل:


وينقسم
إلى: معنى العدل - حكم وضع الرهن عند العدل - صفة يد العدل على الرهن - الأحكام
التي تتعلق بوضع الرهن على يد العدل.


القسم
الأول: معنى العدل:


قد
لا يثق كل من الراهن والمرتهن بصاحبه فيريدان أن يضعا هذا الرهن عند إنسان يثق به
كل منهما، لعدالته وأمانته وحرصه على رعاية المصالح، فهذا الإنسان هو العدل،
فالعدل إذاً هو الشخص الثقة الأمين الذي يرضى به كل من الراهن والمرتهن ليضعا عنده
الرهن، وينوب عنهما في قبضه وحفظه، وقد يسلطانه على بيعه عند حلول أجل الدين.


القسم
الثاني: حكم وضع الرهن عند العدل:


ذهب
الجمهور من الفقهاء إلى أنه إذا شرطا كون الرهن على يدي عدل رضيا به واتفقا عليه
جاز، وكان وكيلاً للمرتهن نائباً عنه في القبض، فمتى قبضه صح قبضه.


القسم
الثالث: صفة يد العدل على الرهن:


يد
العدل لها صفتان: صفة أمانة من حيث إنه نائب عن المالك، فهو أمانة عنده، ويد ضمان
من حيث إنه نائب عن المرتهن، وهو وديعه في ماليتها.


القسم
الرابع: الأحكام التي تتعلق بوضع الرهن على يد العدل:


هناك
أحكام تتعلق بوضع الرهن على يد العدل. فمن هذه الأحكام:


أولاً:
ليس للعدل دفع العين المرهونة إلى أحد المتراهنين بلا إذن صاحبه، لأن كل واحد
منهما لم يرض بيد صاحبه، بل رضيا بيد العدل، ولأنه قد تعلق بالعين المرهونة حقهما،
لأن حق الراهن تعلق في الحفظ بيده وأمانته، وحق المرتهن في الاستيفاء فلا يملك كل
واحد منهما إبطال حق الآخر.


ثانياً:
لو دفع العدل الرهن إلى أحدهما ضمن، لأنه مودع الراهن في حق العين، ومودع المرتهن
في حق المالية، وكل منهما أجنبي عن الآخر، والمودع يضمن بالدفع إلى الأجنبي.


ثالثاً:
إذا هلك الرهن في يد العدل يهلك مضموناً على المرتهن، لأن يده من حيث المالية يد
المرتهن وهي مضمونة، هذا عند الحنفية، وأما عند الشافعية فلا يضمن إلا بالتعدي،
ويده كيد المرتهن يد أمانة لا يد ضمان.


رابعاً:
ليس للعدل أن يبيع الرهن ما لم يسلط عليه، وهذا لأن الثابت له بالوضع حق الإمساك
لا التصرف، ولو شرط أن يبيعه العدل جاز، ولا يشترط مراجعة الراهن في الأصح عند
الشافعية. وإن عزل الراهن العدل عن البيع صح عزله، ولم يملك البيع، وبهذا قال
الشافعي.


وقال
أبو حنيفة ومالك: لا ينعزل لأن وكالته صارت من حقوق الرهن، فلم يكن للراهن إسقاطه
كسائر حقوقه.


خامساً:
إذا ضمن العدل قيمة الرهن بالتعدي بإتلافه أو بدفعه إلى الراهن أو المرتهن وأتلفه
المدفوع إليه، لا يستطيع العدل أن يجعل القيمة رهناً في يده، نص على ذلك الحنفية.


ذهب
الشافعية والحنابلة إلى أن للراهن أن يفسخ الوكالة ويعزله عما فوضه إليه من البيع،
كما يحق له أن يعزل نفسه، بناء على أن الوكالة عقد جائز فلكل واحد من الطرفين فسخه
متى شاء.


وذهب
الحنفية إلى التفريق بين أن تكون الوكالة في صلب عقد الرهن، وأن تكون الوكالة بعد
عقد الرهن.


أ-
فإذا وقعت الوكالة في عقد الرهن ترتبت عليه الأحكام التالية:


1-
لا ينعزل الوكيل بعزل الموكل، لأن الوكالة لما شرطت في عقد الرهن صارت وصفاً من
أوصافه وحقاً من حقوقه، ألا ترى أنها لزيادة الوثيقة؟ فتلزم بلزوم أصله، ولأنه
تعلق به حق المرتهن، وفي العزل إبطال لحقه.


2-
إذا وكله بالبيع مطلقاً ملك البيع بالنقد والنسيئة، فإذا نهاه بعد ذلك عن البيع
بالنسيئة، لم يعمل نهيه، لأنه لازم بأصله فكذا هو لازم بوصفه.


3-
لا ينعزل هذا الوكيل بالعزل الحكمي كموت الموكل وارتداده ولحقوقه بدار الحرب، لأن
الرهن لا يبطل بموته، لأنه لو بطل في هذه الحال لبطل لحق الورثة، وحق المرتهن مقدم
على حق الورثة.


4-
أن الوكيل هنا إذا امتنع عن البيع أجبر عليه، فإن أبى حبس، فإن أبى باع القاضي
عليه، لدفع الضرر عن المرتهن.


5-
إذا مات العدل بطلت الوكالة في ظاهر الرواية، فلا يقوم وارثه ولا وصيه مقامه، لأن
الوكالة لا يجري فيها التوارث، ولأن الموكل رضي برأيه دون رأي سواه.


ب-
إذا وقعت الوكالة مفردة عن عقد الرهن ترتبت عليه الأحكام التالية:


1-
تبطل الوكالة بموت الموكل


2-
ينعزل الوكيل بعزل الموكل


3-
إذا امتنع الوكيل هنا عن البيع لم يجبر عليه.


المبحث الثاني: في الرهن المستعار:


وينقسم
المبحث الثاني إلى سبعة أقسام:


1-
جواز رهن المستعار


2-
إطلاق الإعارة وتقييدها


3-
موافقه الراهن المستعير لشروط المعير ومخالفته في ذلك


4-
هلاك العين المستعارة للرهن


5-
استعمال المستعير العين المستعارة للرهن


6-
فك الرهن المستعار


7-
موت المعير أو المستعير مفلساً


القسم
الأول: في جواز رهن العين المستعارة للرهن:


اتفق
الفقهاء إلى أنه إذا استعار شخص من آخر عيناً ليرهنها في دين فذلك جائز. وذلك لأن
الرهن توثق وهو يحصل بما لا يملكه بدليل الإشهاد والكفالة. ولأن الرهن بمثابة
إيفاء الدين وقضائه. والإنسان بسبيل أن يقضي دين نفسه بمال غيره بإذنه.


القسم
الثاني: إطلاق الإعارة وتقييدها:


ذهب
الشافعية والحنابلة في الأصح عندهم أنه يشترط في هذه الإعارة ذكر جنس الدين وقدره
وصفته وكذا المرهون عنده. لاختلاف الأغراض في ذلك.


وبناء
على اشتراط التقييد أنه إذا رهن بأقل مما عينه كأن عين له ألف فرهنه بمائة أن
الرهن لا يبطل لرضا المعير به في ضمن رضاه بالأكثر، هذا إذا كان من جنسه، فلو قال:
ارهنه بمائة دينار فرهنه بمائة درهم لم يصح لاختلاف الجنس.


وذهب
الحنفية إلى أن للمعير أن يطلق الإعارة من أجل الرهن، وفي هذه الحال يعدّ الإطلاق
حقاً للمستعير، ولا يعدّ ذلك جهالة تفسد الإعارة، لأن الجهالة المفسدة هي الجهالة
التي تفضي إلى المنازعة، وتمنع من التسليم والتسلم، ومبنى الإعارة على التسامح،
فلا تجري فيها المضايقة، ولا تفضى إلى المنازعة.


وللمعير
عندهم أن يقيد عاريته برهنها من مرتهن معين، أو في بلدة معينة أو بمقدار محدد من
الدين وما إلى ذلك، وفي هذه الحال يتقيد المستعير بما قيده به المعير، وذلك لأن
التقييد مقصود مفيد.


القسم
الثالث: في موافقة الران المستعير لشروط المعير ومخالفته في ذلك:


أ-
ذهب الشافعية إلى أنه إذا وافق الراهن المستعير شروط المعير كان الرهن صحيحاً،
وأصحبت العين مرهونة بعد القبض، وترتب على ذلك أحكام الرهن، ومن هذه الأحكام أنها
إذا تلفت عند المرتهن تهلك أمانة في يده، فلا يضمن شيئاً، كما أن الراهن أيضاً لا
يضمن شيئاً، لأنه لم يسقط عنه شيء من الحق. وهاك قول بضمان المستعير، لأنه لم يتلف
بالاستعمال المأذون به.


وذهب
الحنفية - بناء على أصلهم في الضمان - إلى أنه مضمون على المرتهن بالأقل من قيمته
أو قيمة الدين، فإن كانت العين المرهونة قيمتها مثل الدين أو أكثر، سقط الدين عن
الراهن، لأن المرتهن استوفى دينه بالهلاك، ويرجع المعير على المستعير بمثل ما قضى
من الدين، ولا يرجع بما زاد عن الدين بقيمتها، لأن هذه الزيادة أمانة فلا تضمن.


وإن
كانت قيمتها أقل من الدين سقط من الدين بمقدار قيمتها، ويرجع المرتهن على الراهن
بما بقي من الدين، لأن الزائد لم يستوف، ويضمن المستعير للمعير مقدار ما سقط عنه
من الدين وهو قيمتها في هذه الصورة.


ب-
وذهب الشافعية والحنابلة إلى أنه إذا خالف المستعير شروط المعير، كأن أعاره ليرهنه
عند واحد، فرهنه عند اثنين مثلاً، بطل الرهن. وكما لو أعاره متاعاً ليرهنه بمائة
دينار فرهنه بمائة درهم، لاختلاف الجنس، وكما لو أعاره متاعاً ليرهنه بدين حالّ
فرهنه بدين مؤجل، أما لو أعاره ليرهنه بمقدار معين فرهنه بمقدار أقل مع اتحاد
الجنس فجائز.


ولو
أعاره متاعاً ليرهنه بمائة وخمسين مثلاً فرهنه بمائتين فالصحيح أن الرهن يبطل في
الجميع، وذهب بعض المتأخرين إلى صحة الرهن بالمائة والخمسين وبطلانه في الزائد،
ولكن هذا القول ليس بمعتمد.


وذهب
الحنفية إلى أن للمعير فسخ الرهن واسترداد متاعه، لعدم صحة الرهن، فإن هلك الرهن
كان للمعير تضمين الراهن والمرتهن إذ إنهما غاصبان لماله، ثم إن ضمن المعير
المستعير الراهن، تم عقد الرهن، لأنه قد ملكه بأداء الضمان، فتبين أنه رهن ملك
نفسه.


وإن
ضمن المرتهن رجع هذا على المستعير بما ضمن للمعير، ورجع عليه أيضاً بدينه، كما هو
الشأن في استحقاق الرهن في المرتهن بعد هلاكه وضمانه.





القسم
الرابع: في هلاك العين المستعارة للرهن بيد المستعير:


ذهب
الشافعية إلى أنه إذا هلك في يد المستعير ضمنه، لأنه لم يهلك بالاستعمال، لأن
العارية عندهم تكون مضمونة إذا تلفت بغير الاستعمال، وإن لم يكن هناك تعدٍ.


وذهب
الحنفية إلى أنه لا ضمان على المستعير، سواء أكان الهلاك قبل عقد الرهن أو بعد
الفكاك، لأن العين المرهونة إن هلكت قبل الرهن فقد هلكت في قبض العارية لا في قبض
الرهن، وقبض العارية قبض أمانة لا قبض ضمان.


وإن
هلكت بعد الفكاك من يد المرتهن فقد هلكت أيضاً في قبض العارية، لأنها بالافتكاك من
يد المرتهن عادت عارية، فكان الهلاك في قبض العارية.


القسم
الخامس: في استعمال المستعير العين المستعارة للرهن:


ذهب
الحنفية إلى أنه إذا استعمل المستعير العين المعارة للرهن قبل أن يرهنها، ثم
رهنها، ثم قضى الدين فهلكت العين عند المرتهن قبل أن يستردها، فلا ضمان على
الراهن، لأنه وإن كان يضمن بالاستعمال لكنه برئ من الضمان بعد أن رهنها، فكان
أميناً خالف ثم عاد إلى الوفاق، فبرئ من الضمان.


وكذلك
الحكم إذا افتك المستعير العين المستعارة ثم استعملها، فلم تتلف بالاستعمال ثم
تلفت بعد ذلك، لأنه بعد الفكاك بمنزلة الوديع، والوديع إذا خالف ثم رجع إلى
الوفاق، فإنه يبرأ عن الضمان.


القسم
السادس: في فك المعير للرهن المستعار:


ذهب
الحنفية إلى أنه إذا عجز الراهن عن افتكاك الرهن المستعار فأراد المعير المالك أن
يفتكه أجبر المرتهن على القبول، لأن المعير غير متبرع بقضاء الدين، لما في من
تخليص ملكه، ويرجع بجميع ما قضى على المستعير.


وأما
الأجنبي إذا قضى الدين فلا يجبر المرتهن على القبول لأنه متبرع، إذ هو لا يسعى في
تخليص ملكه ولا في تفريغ ذمته، فكان للطالب أن لا يقبله.


القسم
السابع: في موت المستعير أو المعير مفلساً:


وذهب
الحنفية إلى أنه إذا مات المستعير مفلساً فالرهن باق على حاله، ولا يباع إلا برضا
المعير، لأنه ملكه، ولو أراد المعير البيع وامتنع المرتهن من بيعه، بيع من غير
رضاه إذا كان فيه وفاء، لأن حقه في الاستيفاء وقد حصل، وإن لم يكن فيه وفاء لم يبع
إلا برضاه، لأن له في الحبس منفعة، فلعل المعير يحتاج إلى الرهن فيخلصه بالإيفاء،
أو تزداد قيمته بتغير السعر فيستوفى حقه منه.


ب-
وذهب الحنفية إلى أنه لو مات المعير مفلساً وعليه دين أمر الراهن بقضاء دين نفسه،
ويردّ الرهن ليصل كل ذي حق إلى حقه، وإن عجز لفقره فالرهن باق على حاله كما لو كان
المعير حياً، ولورثته أخذه إن قضوا دينه، لأنهم بمنزلة المورث، فإن طلب غرماء
المعير وورثته بيعه، فإن كان فيه وفاء بيع، وإلاّ فلا يباع إلا برضا المرتهن، كما
مرّ في المعير.


المبحث الثالث: في نماء الرهن:


معنى
نماء الرهن: هو ما يكون متولداً من الرهن الأصلي، كثمر الشجر، وولد الشاة ولبنها
وصوفها وأجرة الدار وما أشبه ذلك.


ذهب
الشافعية إلى التفرقة بين الزيادة المتصلة كالسمن والزيادة المنفصلة كالولد واللبن
والثمرة وما أشبه ذلك، فذكروا أن الزيادة المتصلة تدخل في الرهن لعدم انفصالها
وتمييزها عنه، وأما الزيادة المنفصلة فلا تدخل في الرهن.


وذهب
الحنفية إلى أن نماء الرهن داخل في الرهن سواء أكان متصلاً أم منفصلاً، غير أن ما
يكون بدلاً عن المنفعة، كالأجرة في الدار، لا تدخل في الرهن.


وذهب
الحنابلة إلى أن نماء الرهن جميعه وغلاته تكون رهناً في يد من الرهن في يده
كالأصل.


وذهب
مالك إلى التفريق في الزيادة المنفصلة فقال: ما كان من نماء الرهن المنفصل على
خلقته وصورته فإنه داخل في الرهن، كولد الجارية، وأما ما لم يكن على خلقته فإنه لا
يدخل في الرهن، كان متولداً عنه كثمر النخل، أو غير متولد ككراء الدار وخراج
الغلام.


المبحث الرابع: في الزيادة في الرهن
أو الدين:


أ-
ذهب الحنفية والشافعية إلى أنه إذا رهن شخص داراً في دين، ثم أراد الراهن وضع دارٍ
أخرى، لتكون مع الأول رهناً بهذا الدين جاز ذلك.


وعلى
القول بزيادة الرهن تصبح الزيادة مرهونة قصداً. ويجري عليها جميع أحكام الرهن.


ب-
ذهب جمهور الفقهاء والشافعي في الجديد إلى عدم جواز الزيادة في الدين على ما كان
مرهوناً، وذلك كأن يرهن إنسان داراً على ألف دينار يقترضها، ثم يأتي ويريد أن
يقترض ألفاً أخرى على أن تكون الدار قرضاً بالألفين.


وذهب
الشافعي في القديم إلى جواز الزيادة في الدين، كما أجازوا الزيادة في الرهن.


المبحث الخامس: في تعدد أطراف الرهن:


وهو
على ثلاثة أمور: تعدد الراهينن مع اتحاد الرهن - تعدد المرتهنين - تعدد العين
المرهونة.





الأمر
الأول: تعدد الراهنين:


مثال
تعدد الراهنين كأن يرهن شخصان بدين عليهما رهناً واحداً كدار أو سجادة أو بستان
سواء أكان ثبوت الدين عليهما في صفقة واحدة، أم كان كل منهما على حدة.


اتفق
الفقهاء على جواز ذلك، لأن هذا ليس فيه شيوع، فرهن الاثنين من الواحد يحصل به
القبض من غير إشاعة، فصار كرهن واحد، وصار المرتهن كالبائع، والراهنان كالمشتريين.


-
أمَّا إذا وفى أحد الراهنين ما عليه من الدين فهل يصح له أن يفتك ما يقابله من
الرهن؟


ذهب
الشافعية والحنابلة إلى أنه إن دفع أحد الراهنين ما عليه من الدين انفك قسطه من
الرهن.


وذهب
الحنفية إلى أنه يحق للمرتهن حبس الرهن وإمساكه حتى يستوفي الدين كله، فإذا أدى
أحدهما ما عليه من الدين لم يكن له أن يقبض شيئاً من الرهن. لأن فيه تفريق الصفقة
على المرتهن في الإمساك، ولأن قبض الرهن يحصل في الكل من غير شيوع.


الأمر
الثاني: تعدد المرتهنين:


مثال
تعدد المرتهنين أن يرهن شخص داره من رجلين بدين لكل واحد منهما عليه، ويقبل
الرجلان ذلك، سواء أكانا شريكين في الدين، أم لم يكونا شريكين فيه.


اتفق
الفقهاء على جواز هذا الرهن.


-
أما إذا وفى دين أحدهما فهل يحق له أن يفتك ما يقابله من الرهن؟


ذهب
الشافعية إلى أنه يفتك ما يقابله من الرهن.


وذهب
الحنفية إلى أنه يعدّ الرهن كله محبوساً بدين كل منهما، فإذا قضى الراهن دين
أحدهما. بقي كله رهناً في يد الآخر، لأن العين كلها رهن في يد كل منهما بلا تفريق
وذلك مثل حبس المبيع إذا أدى أحد المشتريين حصته من الثمن.





الأمر
الثالث: في تعدد العين المرهونة:


مثال
تعدد العين المرهونة كأن يقول الراهن للمرتهن: - رهنتك هاتين الدارين، كل واحدة
منهما بألف دينار. ويسلمهما في مقابلة ألفي دينار عليه -.


اتفق
الفقهاء على جواز هذا العقد.

_________________

Music
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
كتاب الرهن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: ابحاث Legal Research :: ابحاث قانونيه Legal Research-
انتقل الى: