مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 النصب بطريق الخصومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: النصب بطريق الخصومة   الأحد فبراير 28, 2010 11:30 am

مجلة المحاماة - العدد السادس

السنة الحادية عشرة - شهر مارس سنة 1931


النصب بطريق الخصومة

جنحة
النصب من أدق الجنح في القانون، فإن النصب دقة ومهارة، وتعقيد، وتفنن،
فكان طبيعيًا أن يتشكل بأشكال عديدة، وكان معقولاً أن يحتاط النصاب لنفسه
فلا تخنقه حبائله التي ينشرها لاصطياد الغير..، فجمع النص الذي يحيط
بأعمال النصابين من الأركان والدقائق ما قد يختلف فيه الآراء وتتناقض
بسببه الأحكام.

والذي جعل هذه الصعوبة دائمة، وجعل الخلاف مستمرًا أن الأركان التي نصت
عليها مادة النصب كثيرة من جهة، ثم أن بعضها قد يحل محل البعض الآخر من
جهة أخرى، فإذا عرضت واقعة فاتجهت وجهة النظر إلى توافر الأركان الأصلية
وغاب عن الباحث ما يصح أن يكون لأحدها بديلاً، ذهبت الواقعة كأنها ناقصة
الأركان فتخرج من دائرة العقوبة.

لسنا نريد أن نبحث في كل أو أكثر ما يعرض من هذا النوع فإن هذا لا يحيط به
بحث محدود، ولكننا نريد فقط أن نبحث في واقعة واحدة، لم تعرض على محاكمنا
قبل الآن على ما نعلم، ورأينا أن نعرضها لأول مرة على أن الإفهام متفقة
على أنها ليست نصبًا، وهي الآتية:

أودع منقول عند آخر، وثبتت الوديعة بسند مكتوب، ثم طلب المودع استرداد
الوديعة فردت فعلاً، وطلب المودع لديه سندها، فاعتذر مالك المنقول بأن
السند ليس في متناول يده ساعة الرد، ووعد بتسلمه غدًا، فصدقه المودع لديه،
ولما رجع في الموعد المضروب طلب إليه المالك الذي استلم وديعته أن يقوم
بعمل معين، وهدده إذا لم ينفذ طلبه، بإنكار استلام الوديعة، وبالتبليغ ضده
على اعتبار أنه مبدد، وهذه الواقعة هي محل البحث.

نحن نقول إنها نصب تام الأركان، لا ينقصه شيء لا من الناحية الأدبية ولا
من الناحية القانونية، وأن النفس لتنزعج بمجرد استعراض الواقعة بظروفها،
على ما فيها من دلائل الاستقامة، وحسن النية من جهة المودع لديه، وما
يقابل ذلك من فظاعة الإجرام من جهة المالك، فإنك لا تستطيع أن تتصور
ضلالاً أكثر، ولا سوادًا يملأ النفس أظلم، ولا جرأة على الشر أشد، فإن هذا
الفاتك يقبض على فريسته بيد من حديد، إذ في يده سند مكتوب أمَّنه عليه
المودع لبضعة ساعات لعذر انتحله فأنكر الأمانة حول السند إلى مصلحته، يريد
أن يملك به رقبة المدين، ويملك به ضمير القاضي، فيسد عليه طريق الحق،
فأصبح المودع لديه البريء ألعوبة أثيم يهدده في شرفه، وفي ماله !!

فأين تجد واقعة من وقائع النصب يمكن أن تكون أشد هولاً - أو أثبت ظهورًا
في واقعتها - وفي توافر أركانها، وفي مبلغ أثرها، وسعة الجرم فيها. ؟!!!

يخيل لنا وقد وضعنا الواقعة بحدودها، أنها لا تحتمل خلافًا، ولا تحتاج إلى
بحث، بل نراها نصبًا واضحًا لا يقبل الجدل، فإن الركن الأول وهو الكذب
ظاهر، وواقعته هنا دعوى المالك أنه لم يستلم الوديعة وقد استلمها، والركن
الثاني وهو الاحتيال لتأكيد هذا الكذب متوفر، وهو الاستدلال بسند، ترك في
يده أمانة وليس عند المودع لديه دليل يثبت براءة ذمته ويدفع به عن نفسه شر
هذا الاتهام الكاذب، والركن الثالث متوفر وهو قائم في أن هذا التهديد من
شأنه أن يحدث في النفس جزعًا يدفعها إلى الخضوع لمطالب المهدد، أما الركن
الرابع وهو الاستيلاء على المال بغير حق فإذا لم يتم فالواقعة شروع لا
جنحة كاملة.

يجب أن نحدد عند أي ظرف، من ظروف هذه الواقعة تبدأ أركان جنحة النصب في دور التكوين.

هل تبدأ عندما يطالب مالك الوديعة برد وديعته، للمرة الأولى أي قبل أن
يكون استلمها ؟ بالطبع لا، لأنه إنما يستعمل حقًا، حتى ولو كان مصممًا على
أن يلعب الدور إلى آخره، لأن التصميم النفسي لا يعتبر ركنًا لجنحة ما،
اللهم إلا بعد وقوعها وعلى اعتبار أنه بحث رجعي لتكوين نية الإجرام.

هل تبدأ تلك الأركان، عند استلامه الوديعة، والتحايل لعدم رد السند، معتذرًا بأي عذر يبديه ؟!

لا شك أننا ندخل هنا في دور العمل المادي، وفي طريق الاستعداد التنفيذي
للنصب، فكان يصح أن يكون هذا العمل بداية للجنحة وركنًا من أركانها.

قد يعرض للذهن أن المودع لديه هنا، أيضًا، إنما يسترد ماله الذي يملكه ومن
حقه أن يسترده، فهو في دائرة حقوقه، فلا ينقلب عمله ركنًا لجنحة النصب.

والنظرة هنا خاطئة على ما نرى - لأنه أولاً لم يسترد وديعته فقط بل هو بدأ
يتحايل لعدم رد السند لغرض الاستيلاء على مال الغير بدون حق - ولأنه
ثانيًا إذا كان من حقه أن يسترد وديعته، فإنما هذا الحق مرتبط بأن يسلم
السند الذي في يده، إذ الأمران متلازمان، بل هما في الواقع عمل واحد، لا
يتجزأ، ولا سبيل إلى قسمته لأمرين منفصلين فاستلام الوديعة منفصلاً، ثم رد
السند منفصلاً.

بل إن المودع لديه إذا ما حضر يحمل الأمانة إلى صاحبها، فإنما يقابل هذا
في الحال، واقعيًا، وقانونًا، وفي عقيدة حاملها، وكذلك في عقيدة المالك
الذي يريد أن يستلم، أن هذه الوديعة يقابلها سند يمثلها تمامًا، وأن
الإلزام الذي يرتب على المودع لديه واجب رد الوديعة هو بذاته الذي يرتب
على صاحبها واجب رد السند في لحظة استلامه للوديعة، فإذا ما احتال على أن
لا يرد، واقتصر على استلام وديعته، فغير صحيح لا واقعيًا، ولا قانونًا،
ولا ذمة أنه يستعمل حقًا إنما الواقع أنه يبدأ في الكيد، ويخطو الخطوة
الأولى للوصول إلى الاستيلاء على مال الغير، ويتسلح لاغتصاب هذا المال
اغتصابًا.

ومن ناحية أخرى، فإن المالك إذا استلم وديعته فقد برئت ذمة المودع لديه
قانونًا، ويصبح سند الوديعة تحت يد المالك هو بذاته وديعة في ذمته عليه أن
يرده لصاحبه، فإذا ما رفض الرد وأراد استعمال السند لمصلحته فقد ارتكب
جنحة التبديد وخيانة الأمانة، فلا سبيل بحال من الأحوال أن يوصف هذا العمل
من جهة النظر القانوني بأنه استعمال لحق.

ومهما يكن من وجهة النظر في هذه الخطوة الأولى، فإن الظروف التالية تجمع
وحدها جميع أركان جنحة النصب كاملة: ذلك - لأن مالك المنقول بعد أن استلمه
- ووعد برد السند لصاحبه، نراه قد أنكر الاستلام، ثم هدد باستعمال السند
الذي بيده، وهو سند قد أصبح باطلاً معدوم الأثر، وقد أصبح مملوكًا للمودع
لديه بحكم رد الوديعة، وفي هذا جمع لأركان جنحة النصب كما قدمنا.

على هذا يمكنا أن نقول خذ الواقعة من حيث شئت، فإنها جنحة مضاعفة لأن مالك
المنقول احتال على المودع لديه حتى استلم منه الوديعة، وهو يضمر له شرًا،
ثم بعد ذلك تقدم للاحتيال عليه من جديد، للاستيلاء على مال من طريق
التهديد - بتهمة التبديد - وهو أشد طرق الاحتيال، وأفعلها في نفس المهدد،
فالشروع في النصب قائم مقرر.

على أن تدليلنا قد يبدو للمشتغلين بالقضاء ضعيفًا، إذ جرت العادة - مهما
كان التدليل العقلي واضحًا - بالرجوع إلى آراء العلماء وفقه المحاكم
فلنتمم بحثنا للواقعة من هذه الوجهة.

جاء في جارسون، شرحًا على المادة (405) التي تقابل مادة (293) عندنا، صفحة 1336:

(425): (أن سداد الديون قد يصحبها طرق احتيال متنوعة، وأشهرها أن يستلم المدين مخالصة بدينه ثم لا يدفع الدين ويدعي أنه دفعه).

وقد أثارت هذه الواقعة من جهة وصفها القانوني صعوبات عسيرة الحل، ولكن فقه
المحاكم قرر مبادئ يصح أن تعتبر ثابتة، فإنه إذا أخذ المدين إيصالاً أو
مخالصة لمراجعته، ثم لا يدفع، فقد ارتكب سرقة، لأن السند لم يسلم له بصفة
نهائية، ومن طريق التمليك بدون قيد، بل سلم له تسليمًا مؤقتًا، لا ينفي
السرقة من طريق الاختلاس.

ويقول أيضًا:

(426): (ولكن هذه الأسباب بذاتها تزول وتسقط نتيجتها إذا لم يستلم
المخالصة على شرط ردها - بل على أن تكون له بصفة نهائية، وذلك حتى إذا
استلم المخالصة من طريق الحيلة لأن أركان السرقة تنعدم، وليس من الضروري
دائمًا أن فقدان أركان السرقة يجعل الواقعة نصبًا إلا إذا ثبت أن المخالصة
سلمت بسبب استعمال طرق احتيالية).

ونرى أن التفرقة بين حالتي تسليم المخالصة إما مؤقتًا وإما نهائيًا، إنما هو تفريق اصطناعي أكثر منه واقعي أو قانوني.

فإن المخالصة لا تسلم عادةً على شرط درها بذاتها، بل على شرط دفع الدين،
فالتسليم دائمًا وقتي ومقرون بشرط: لكن هذا في رأينا لا يجعل الواقعة سرقة
إذا لم يدفع المدين، لأن ركن الاختلاس مهما أجهد الباحث نفسه غير حاصل
واقعيًا بل هو متوفر حكمًا على ما يقول جارسون، ولسنا ممن يقبلون القول
بأن الجنايات تقع اعتبارًا.

أما أركان النصب فظاهرة بدون حاجة إلى إثبات احتيال آخر، فإن الإجماع قائم
على أن طرق الاحتيال قد تكون مستفادة من ظروف الواقعة بنفسها، أو من صفة
نفس المتهم إذا كانت تلك الصفة تدعو إلى تصديقه، أو من طبيعة العمل، وواضح
أن علاقة الدائن والمدين تستدعي بذاتها أن يدفع المدين دينه، فحضوره
متظاهرًا بنية الدفع عمل يدعو بذاته إلى تصديقه، وطلب المخالصة يؤكد قوله
أو مظهره، فلا حرج على الدائن إذا قدم له المخالصة، فإذا ما استلمها بعد
ذلك وادعى أنه دفع الدين كذبًا، فقد تمت أركان النصب كلها واقعيًا
وقانونًا.

وتوافر ركن النصب هنا، أقرب منه إلى توافر ركن السرقة، وهو الاختلاس، لأن
الاختلاس في هذه الحالة إنما هو انتزاع فكري، محض، بل هو اجتهاد نظري،
يراد به تغليب الاعتبار الفكري، على الواقع المحسوس، فيجب عليك أن تمحو من
الوجود واقعة تسليم المخالصة اختيارًا، ثم تضع مكانها من طريق الاعتبار
النظري أن المخالصة قد اختلست، وهذا تخريج خطر في مقام البحث في توافر
أركان الجنح، فإن الجنحة واقعة مادية على الدوام، أما هنا فيراد تأليفها
من فكر مجرد، واعتبار نظري، وهذا لا يجوز على ما نرى.

وعلى كل حال فإن (جارسون) ومعه الأحكام التي يشير إليها مجمعة على تأييد
الرأي الذي نقول به وهو اعتبار الواقعة نصبًا إذا كان تسليم المخالصة قد
سبقه عمل احتيالي، والنظر في هل وقع احتيال أو لم يقع، إنما هو أمر
موضوعي، وأما النصب من جهة وصفه القانوني فلا خلاف فيه.

على أن ما نذهب إليه هو رأي محكمة النقض في باريس، وقد نقله جارسون بعد أن وضع رأيه الذي علقنا عليه بما تقدم، حيث يقول:

(432): (ولكن محكمة النقض، رأت من الطرق الاحتيالية أن يحضر المدين مظهرًا
أنه مستعد لدفع الدين، فيضع كيس النقود على ترابيزة، ثم يطلب المخالصة،
فإذا أخذها ولم يدفع، فقد تمت جنحة النصب… (كاساسيون 4 سبتمبر سنة 1824)).

ويعلق جارسون على هذا الحكم بما يأتي:

(هذا القرار قديم، وواقعته في غاية الدقة، أما الفقه الأحدث فإنه يعتبر
المدين الذي يضع النقود تحت تصرف الدائن بعد عدها، ثم بعد ذلك يختلسها
بالحيلة أو بالمهارة يعتبر أنه قد ارتكب جنحة السرقة لأنه كان ملكها فعلاً
للدائن ثم اختلسها).

ثم يقول بعد ذلك:

(أما في حادثة قرار محكمة النقض فإن المدين لم يكن قد وضع النقود تحت تصرف
الدائن، إنما أظهر الكيس فقط..، وبهذا فإنه لم يكن في الإمكان اعتباره
مختلسًا لنقود هي في الأصل تحت يده ولا زالت كذلك).

(ومع هذا فإننا نميل إلى اعتبار أنه سرق المخالصة). !!

وجاء فيه أيضًا، فقرة (433).

كذلك رأت محكمة النقض أن جنحة النصب متوافرة الأركان في الواقعة الآتية:

(مضارب في البورصة، طلب أن يستلم السندات التي اشتراها في نظير دفع
ثمنها.. ثم استلمها من العامل المختص بذلك، ومعها فاتورة عليها مخالصة،
ووضع كل هذا في مكتبه، ثم دفع جزءً من الثمن، وطلب من المستخدم أن يصحبه
إلى مكتب أخيه ليدفع الباقي ثم تركه ولم يدفع).

ليس في هذه الواقعة إلا ما نذهب إليه، فقد رأت محكمة النقض كما رأينا أن
في حضور المشتري إلى مكتب البائع، مظهرًا أنه مستعد لاستلام الأوراق التي
اشتراها مظهرًا يدعو بذاته إلى تصديقه، لأن العملية تستلزم ذلك، وكان هذا
التظاهر الكاذب حيلة ترتب عليها تسليم المخالصة فوقع النصب كاملاً.

لكن جارسون يستمر على رأيه فلا يرى أن في هذا المظهر ما يكفي لاعتبار أن
الاحتيال قد تمثل، وهذا هو سبب اعتراضه الوحيد، فالمسألة ليست اختلافًا
على جوهر المبدأ كما ترى، بل على تقدير الطرق الاحتيالية وكيف تكون، وهذه
مسألة واقعية، فالإجماع حينئذٍ قائم على أنه نصب إذا كان من الظروف ما
يدعو إلى اعتبار أن الدائن إنما سلم المخالصة معتقدًا أنه سيقبض دينه.

هذا فيما يتعلق بالمدين إذا أخذ مخالصة ولم يدفع الدين، فهل تختلف الحالة
العكسية ؟ وهي إذا ما استلم الداين دينه، ثم احتفظ بسنده، ورجع إلى
المطالبة مرة أخرى. !!

يقول جارسون، صفحة 1338 ما يأتي:

(433): (وقد تقع نفس الطرق الاحتيالية من الدائن ضد المدين فبعد أن يستلم
دينه، يدعي أن المدين لم يدفع ثم يطالب بالدين من جديد، والمبادئ التي
قررناها في شأن المدين تنطبق على هذه الحوادث الدقيقة).

نرى أن الواقعة تعتبر سرقة، إذا استولى الدائن على النقود قبل أن توضع تحت
تصرفه، أو إذا استرد سند الدين أو المخالصة بعد أن أعطى أحدهما للمدين،
ويعتبر نصبًا إذا كان الدائن قد استعمل الحيلة فجعل المدين يسلمه الدين -
بدون تسليم سنده - ولكن النصب لا يتكون إذا لم يثبت أنه استعمل لأخذ الدين
طريقًا احتياليًا، ولا يكفي لتكوين أركان النصب أن الدائن كذب على المدين
فجعله يدفع الدين بدون أخذ إيصال أو بدون استرداد السند.

لهذا فقد حكمت محكمة النقض، أنه إذا كتب سند جديد بدل السند القديم الذي
استحق وادعى الدائن أن السند القديم قد فُقد فإن ركن النصب غير متوفر، لأن
الدائن لم تصدر منه حيلة لاستلام السند الجديد، أما دعوى فقدان السند
القديم فقد صدرت بعد استلام الجديد فهي لم تكن سببًا لاستلامه. (نقض 9
يناير سنة 1885).

وهنا أيضًا يجب أن نلاحظ أن جارسون يحصر بحثه، سواء في الرأي يبديه هو، أو
في نقل حكم محكمة النقض، في واقعة استلام السند الجديد، أو قبض الدين،
ويريد أن يعطي لهذه الواقعة بالذات حكمها، ثم يريد أن يبسط حكمها وحدها
على الوقائع التي تليها، وهو خطأ لأنها تقف عند استلام الدين، أو السند
الجديد، الذي حل محل القديم، وهذا هو موضوع حكم محكمة النقض بالتحديد.

أما الواقعة التالية، وموضوعها، أن ذلك الدائن - الذي لا دين له - يدعي
بعد أن قبض دينه أنه دائن، ثم يهدد برفع الدعوى ثم يرفعها فعلاً فإنها
واقعة مستقلة ذات أركان خاصة بدأت بدعوى كاذبة ثم أسندت إلى وقائع
احتيالية، ودليلها قائم موجود لكنه دليل باطل مسموم، وهذه الواقعة التامة
الأركان، لا يتعرض لها جارسون ولا يبحث في حكمها، لا هو ولا حكم النقض. !!

بل إننا إذا أخذنا مبدأه أساسًا، ثم أردنا تطبيقه على هذه الحادثة التالية
من باب الاستطراد، فإنها تكون نصبًا أيضًا، إذ هو قد أخرج واقعة استلام
الدين من دائرة النصب، بناءً على أن دعوى فقدان السند القديم، جاءت بعد
استلام الدين، والواقع أنه لا يستطيع أحد أن يفهم أن تأخير الحيلة يجعل
تسليم الدين حاصلاً على أنه تبرع نهائي، غير مشترط فيه بحكم الحال
والظروف، بل بحكم الواجبات المفروضة، أنه دفع مرتبط في واقعته، وحكمه،
بتسليم سند الدين، أو تسليم مخالصة عنه، وما دام أن هذا هو شرط الدفع الذي
لا نزاع فيه كان الاحتجاج بأن التحايل بفقدان السند حصل بعد استلام المبلغ
لا يغير شيئًا من معاني الواقعة، ولا من ركنها الإجرامي، بل هو يزيد في
بيان نية الإجرام، وفي بيان مقدار الحيلة، لأن الدائن سكت احتيالاً حيث
يجب السكوت، حتى يهيء له طريق الاختلاس الذي يريده، فإنه إذا أعلن المدين
قبل استلامه الدين أنه لا يريد أولاً يستطيع أن يسلم سنده، أو مخالصة عنه،
فقد يثير ذلك حذر المدين، وقد يعتذر عن الدفع فمن الغريب في الصورة التي
يرويها جارسون أن يكون احتياط الجاني لإتمام جنايته وإحكامه في ارتكابها
سببًا لعدم تكوين أركانها وإفلاته من العقوبة. !!

ونظن أنه من أجل هذا قد تجاوزت محكمة النقض عن الأخذ بشرط جارسون، ورأت أن
الواقعة نصب تام الأركان، ونجد هذا في جارسون نفسه فقرة (446) حيث يقول:

(ولكن محكمة النقض حكمت بأن النصب واقع إذا قبض محصل الأموال الذي رُفض من وظيفته ما هو مطلوب من أحد الممولين وأعطاه مخالصة).

(747): (وكذلك الدائن الذي يقبض دينه من مدين أمي وانتهز فرصة جهله فسلمه
صورة من سند الدين وحفظ الأصل ثم حوله وطلب بقيمته بعد ذلك).

هنا فقط وفي هذا الحكم الأخير تجد الواقعة التي نفترضها، لأن جنحة النصب
ليست مشخصة في واقعة قبض الدين في ذاتها بل تشخصها الواقعة التالية وهي
المطالبة بالدين الذي أصبح غير مستحق، ثم استعمال سند الدين المحفوظ
دليلاً عليه.

لكن جارسون يستمر على فكره الأول، وهو التوحيد دائمًا بين الواقعتين، قبض
الدين، ثم المطالبة به مرة أخرى، فنراه يوافق على هذا الحكم، ولكنه يرجع
في تعليله القضائي إلى ما أبداه فيما مضى، فيقول إن المدين هنا قد دفع
بناءً على حيلة صدرت من الدائن وهي إيهامه بإعطاء مخالصة والواقع أنها
ليست كذلك.

ولو تأملنا إلى هذا التعليل لجاز لنا الشك في قبوله إذ أن هذا المدين، كان
له من الطرق مهما كان جهله ما يضمن به كشف حقيقة الورقة التي عرضت عليه،
وحكايته لا تخرج عن أنه قد صدق الدائن لمجرد قوله أنه يعطي مخالصة، ولا
فرق بينه وبين من يعرف القراءة إذا صدق الدائن في اعتذاره مثلاً بأن سند
الدين ليس في متناول يده، مؤقتًا.

وليس من الواجبات المفروضة أن يعتقد الناس في بعضهم البعض أنهم لصوص
خاطفة، وإذا شئت أن تجعل هذا الاعتقاد واجبًا لوجب على ذلك المدين الجاهل
الأمي أن يحضر من يقرأ له الورقة، ولكن الواجبات العامة وأحكام الاجتماع
تقضي باعتبار الإنسان بريئًا، فإذا ما ثبت هذا الواجب في نفس أحد
المتعاملين فعمل به فلا يحرمه هذا من حماية القانون.

على أنه طبيعي أن يكون من آثار المعاملة بين اثنين أن تزيد في هذا الواجب
تأكيدًا فليس للذي صدقه مدينه - في اعتذاره لعدم إمكانه رد السند - أن
يتمسك عليه لماذا لم يعتقد أنه لص، وعلى هذا ينجو من العقوبة، لا لسبب آخر
غير حُسن الظن به. !!

هذا نقوله - من باب المساجلة مع جارسون في رأيه - فيما يختص بالواقعة
الأولى وهي تسليم الدين بدون أخذ مخالصة لكن حكم النقض واقع على الواقعة
الثانية المستقلة، وهي دعوى الدائن أنه لم يقبض الدين، واستعمال سنده
القديم الذي أصبح باطلاً، وطلب قبضه مرة ثانية، وفي هذه الدعوى كل أركان
النصب كاملة، ولم يبدِ جارسون في شأنها شيئًا يعترض حكم النقض.

نخرج من هذا - حينئذٍ - على أن القول الشائع بأن الدائن إذا طلب دينًا قد
سبق أن أخذه لا يدخل عمله في دائرة قانون العقوبات، إنما هو قول يخالف
القانون، ويخالف الآداب العامة، ويخالف الأحكام، وإجماع المذاهب.

إلى هنا بحثنا الموضوع من ناحيته العامة، على اعتبار أن صاحب الوديعة
دائن، وأن المودع لديه مدين، ونريد الآن أن نبحث في الوديعة بذاتها، وإذا
جئنا إلى هذا البحث وجدنا الموضوع لا خلاف فيه ولا نزاع.

لم نجد في المطولات بابًا معقودًا للوديعة على وجه العموم، لكنا وجدنا
بابًا عنوانه النصب في أمانات مصلحة السكة الحديد، وما تقرر في شأنها
ينطبق على الودائع عامة - لأنه لا يوجد تشريع خاص لمصالح أو شركات السكة
الحديد، بل الأحكام فيها راجعة إلى قواعد القانون العامة.

وردت في جارسون صفحة 1357:

(615 - أن طرق الاحتيال التي تحصل ضد شركات السكك الحديدية - كثيرة - وأن أهمها يكون جنحة النصب، لأن جميع أركانها متوفرة فيها).

ثم قال بعد ذلك في صفحة 1358، وهذا هو موضوع الوديعة.

(633 - كذلك نقل البضائع - قد يكون ظرفًا لاستعمال حيل تتكون منها جنحة النصب).

وقد تقرر أن المادة (405) تنطبق على من استلم كل أو بعض البضائع، ثم حفظ السند، وطالب بالبضائع من جديد.

اقرأ هنا ماذا يقول جارسون بعد الذي نقلناه فيما مضى، تراه قد رجع صراحةً
عن رأيه وانضم إلى رأي أحكام النقض فيما تقدم، وصدق على وجهة النظر التي
نبديها !! وكأنه هنا قد فطن إلى العملية الثانية، التي تقول إنها منفصلة
تمام الانفصال، وهي واقعة المطالبة الجديدة، بصرف النظر عن واقعة استلام
الوديعة.

يقول جارسون هنا ما يأتي:

هذه الواقعة لا يمكن اعتبارها سرقة - لأن المسافر الذي استلم بضاعته قد
استلم شيئًا هو ملكه، لكن جميع أركان النصب متوافرة لأن هذا المسافر يكذب،
في تأكيده أنه لم يستلم البضاعة، وهو يؤيد هذا الكذب بطرق احتيالية، هي
طلبه رد البضاعة، وتمسكه بقسيمة، يستدل بها على حق وهمي لا أثر له.

- كاساسيون - 3 ديسمبر سنة 1885 - سرى سنة 1887 - 1 - 238.

- كاساسيون - 9 يونيو سنة 1888 - سرى سنة 1888 - 1 - 448.

- كاساسيون - 16 يناير سنة 1892 - سرى سنة 1892 - 1 - 216.

- ليموج - 12 نوفمبر سنة 1898.

- كورنيل - 18 مايو سنة 1900.

كذلك نجد هذا الإجماع، في كل مطول من المطولات، وفي المجموعات، والمؤلفات
بدون شذوذ، وفي داللوز وفي سيرى، وفي جارو، وهكذا، فوضح أن قولنا الذي
صدرنا به هذا البحث أن هذه قضية يخيل لنا أنها بديهية لا تحتاج بحثًا،
إنما هو الصواب بذاته وقد أدى بنا الاستقراء إلى أن إجماع العلم وفقه
المحاكم قائم على أن النصب لا خلاف في توافر أركانه. وإذا تأملت إلى هذا
الإجماع في حالة ودائع مصلحة السكة الحديد، وليس بين المصلحة وبين مالك
البضاعة، علاقة شخصية !!، فلا ثقة تصلح عذرًا للتساهل في استرداد سنة
الوديعة !!، ولا معاملة مستديمة تخجل الموظف من طلب السند !! ولا صداقة
مانعة من رفض تسليم البضاعة بدون استرداد القسيمة.

فما بالك بالواقعة إذا حصلت بين صديقين، أو زميلين في صنعة أو في تجارة،
قد تعاملا كثيرًا في أموال جسيمة سنوات متواليات، سواء بإيصالات أو بغير
إيصالات، مما يبعث على الثقة ؟!.

بل ما قولك إذا كانت المعاملة في نوعها، إنما كان جوهرها وموضوعها الثقة
بين الفريقين كأن تكون نفس الوديعة حاصلة لمصلحتهما معًا كبيع البضاعة
واقتسام الربح، إلى غير هذا من الظروف التي توحد بين الناس، وتجمع بين
المتعاملين بجامعة المصلحة والتعاون، فتجعل تصديق كل اعتذار لعدم رد السند
واجبًا أدبيًا للخروج عن حكمه ؟!! اللهم إلا في أخلاق اللئام والأشرار !

وإنك لتعجب وهذا هو الإجماع إذا علمت أننا لما عرضنا الواقعة على أنها
نصب، كان الاعتراض علينا من كل ناحية، ومن كل مشتغل بالقضاء كأننا نبدي
كفرًا بالقانون، بل شذوذًا عن مرامي العقل الإنساني، فمن قائل، ولماذا سلم
المودع لديه الأمانة بغير إيصال ؟ ومن قائل، وكيف يثبت المودع لديه براءة
ذمته من الوديعة بشهادة الشهود رغمًا عن وجود السند المكتوب ؟!!!

أما لماذا سلم الأمانة فهذا لا يدخل في المناقشة بوجه من الوجوه، لأن
واقعة النصب ليست هي تسليم الأمانة بغير إيصال، وقد قلنا كثيرًا ونعيد أن
مالك الوديعة إنما قد استلم منقولاً هو يملكه فليس في هذا الاستلام نصب،
ولكن النصب يبتدئ من المطالبة بالوديعة مرة ثانية، وبدعوى أنه لم يستلم
كذبًا، ثم الاستلال على هذا الكذب بالإيصال الذي بقي بيده ولكنه أصبح
باطلاً، وأصبح وديعة على ذمة المودع لديه الذي برئت ذمته، ثم في تهديده
للمودع لديه باتهامه بالتبديد ظلمًا، إنما لم يعطه شيئًا من المال !!!

هذا هو النصب بالإجماع وهذا هو الذي لا يستطيع أحد أن يعارضه من طريق نقل
البحث فيه إلى الواقعة السابقة عليه، وهي لماذا وكيف سلم المودع لديه
الأمانة بلا إيصال ؟!!

على أني لا أفهم معنى لهذا الاعتراض غير أنه جمود أمام الواقع، وعصيان
لتقدير هذا الواقع وتعرف حكمه، فإنه لولا هذا التسليم بدون إيصال لما وجدت
الواقعة أصلاً !!! ولما كان هناك سبيل لارتكاب الجنحة !!! ولعرض البحث
مطلقًا، فكأنما الذي يضع هذا الاعتراض، يعلل الشيء بذاته، أو يقول إن
الواقعة لا يعقل حصولها، أو هي لم تحصل، فهي لا تعتبر أيضًا من جهة
القانون، والمفهوم بداهةً أن البحث في تكييف الواقعة من جهة القانون إنما
لا يأتي إلا مع التسليم بأن الواقعة قد حصلت في ذاتها والمقصود إفراغها في
قالبها القانوني، وتحديد المادة التي تنطبق عليها.

بل ويتقدم الاعتراض خطوة فيأخذ شكلاً يفهم صاحبه أنه القانون بذاته،
فيقول، وكيف يثبت المودع لديه براءة ذمته بشهادة الشهود والأمانة ثابتة
بسند مكتوب !!!

الاعتراض هو بذاته نفس الاعتراض الذي تقدم لكنه يأخذ شكلاً جديدًا، تتوهم
فيه النفس العاصية عن البحث، أنها تتمسك بمبدأ قانوني، والواقع أن القانون
ليس فيه شيء من هذا إذ هو يقضي بأن وقائع النصب تثبت بشهادة الشهود، مهما
كان موضوع النزاع، وهذا هو الإجماع.

فالذي يعترض بقواعد الإثبات، إنما يخطئ الخطأ كله، إذ لا توجد قاعدة تقضي
بأن للنصاب أن يتمسك بقواعد الإثبات المدنية، ليحمي به جريمته، وإذا شئت
ما دمنا في عصيان مستمر أن تقدم رأي العلم لا رأينا، فخذ أي كتاب نجد هذه
القاعدة مقررة، ونراها مثلاً في جارو جزء (5) - صفحة 277 فقرة (276)، وفي
أي كتاب آخر غيره، ونراها في البندكت جزء 30 صفحة 307 إذ ورد فيها، ويثبت
النصب دائمًا بشهادة الشهود مهما كانت أهمية الحق المتنازع عليه وكذلك
البينة ضد العقود المكتوبة وضد العقود الرسمية.

على أني لست أدري كيف خفي على النفس المعترضة نتيجة هذا الاعتراض الخطر،
فإنه لا يوجد من يستطيع أن ينكر أن مثل هذه الواقعة قد تحصل، والاعتراض
موضوعه أنها إذا حصلت فقد أصبح الذي أدى الأمانة لصاحبها، في حكم من لم
يردها، مقيدًا بالأغلال ملزمًا بالرد، وهذا محال عليه لأنه قد ردها فعلاً،
وملزمًا بالتعويض، ولا تعويض عليه لأنه غير مدين في الواقع، ومعرضًا
للعقوبة باعتباره مبددًا وهو بريء، ثم هو في هذا الموقف المظلم ممنوع حتى
عن الدفاع عن نفسه، بإثبات براءة ذمته ليتقي توقيع عقاب لا يستحقه !!!،
والواقع أن كل جنايته إنما انحصرت واقعيًا في أنه قصر في حق نفسه، أو صدق
عميلاً وصديقًا لم يكن خصمًا في وقت أن صدقه، لا في أنه بدد أمانة أعطيت
له فعلاً، لأنك إنما تضع هذا الفعل من باب الاستنتاج النظري بناءً على
قواعد الإثبات التي تتوهمها.

أن القانون لا يحمي في أي حكم من أحكامه ولا في أية قاعدة من قواعده بما في ذلك قواعد الإثبات غير المعاملات البريئة.

أما من أجرم فإنه خارج على القانون عابث به، فلا يحميه، ولهذا تقرر أن
جميع أعمال العدوان وجميع التهم، تثبت بشهادة الشهود، بل جميع أعمال الغش
والاحتيال حتى في دائرة النزاع المدني تثبت بالشهود أيضًا !! وبقرائن
الأحوال، فتبطل العقود بالشهود، وتثبت براءة الذمة بالشهود، ولولا هذه
القاعدة الأصلية لما كان ذلك الإجماع الذي نقلناه على اعتبار الواقعة
نصبًا.

والقول الصريح إن هذا الجدل بذاته، بما فيه من الإعراض عن الواقع،
والعصيان عن تحري الحقيقة وترتيب المسؤوليات الحقة عليها، إنما هو مساعدة
للنصاب في أن يتم عمله، وفي أن ينجو من المسؤولية، بناءً على وهم يراد
إسناده إلى القانون وهو في موضوعه تأثيم بريء، بتهمة أنه بدد الأمانة
نظريًا، لا واقعيًا.

وأنها لمسؤولية كبرى أن يريد المسيطرون على العدالة أن يصموا الآذان عن
معرفة الواقع !!! وأن، فإنك إذا قضيت على من صدق فسلم الوديعة على وعد أن
يستلم السند غدًا، فإنما تقضي عليه لأنك ترى محالاً أن يحصل مثل هذا
التصديق، فأنت حينئذٍ تقول إن القانون وضع لحماية الكذابين والمكذبين، لا
لحماية الرجل الطيب المصدق، وإذا كان ذلك ما تريده القوانين بين الناس
فاللهم رفقًا بهذه النجمة السوداء ومن عليها، وأنه لعبث أن يقال إن
القوانين وضعت لحماية الصالحين !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
النصب بطريق الخصومة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: ابحاث Legal Research :: ابحاث قانونيه Legal Research-
انتقل الى: