مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 بحث في التشريع والقضاء التجاريين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: بحث في التشريع والقضاء التجاريين   الأحد فبراير 28, 2010 12:27 pm

مجلة المحاماة - العدد السادس
السنة العشرون
سنة 1940

بحث في التشريع والقضاء التجاريين

لما
كانت المعاملات التجارية تحتاج إلى السرعة بسبب تجددها المستمر، كان من
الصعب إلزام التجار مراعاة الأحكام المدنية البطيئة، فتقررت قواعد خاصة
للمواد التجارية تتناسب مع مقتضيات التجارية وتنظيم الثقة - أساس
المعاملات التجارية - وتحمي معاهدها من بورصات ومصارف ومخازن وغيرها، وقد
جمعت هذه الأحكام في قانون خاص مسمى قانون التجارة تمييزًا لها عن القانون
المدني العادي، وكان من نتائج تمييز القانون التجاري عن القانون المدني
إيجاد نظام قضائي خاص للفصل في المنازعات التجارية وفكرة عرض القضايا
التجارية على محاكم خاصة فكرة قديمة جدًا، ويقول العالم الفرنسي المسيو
ريفيو الباحث الأثري في الشرائع المصرية القديمة في كتابه الذي نشره
بباريس في أواخر القرن التاسع عشر إن قدماء المصريين احترفوا بالتجارة
وكان لمصر الفرعونية في عصرها الذهبي أسطول حربي تجاري لحفظ سيادة مصر
السياسية ولنشر تجارتها في سائر الأنحاء ولما كثر تردد الأجانب على مصر
أنشئ بمدينة نوكواتيس محكمة خاصة تنظر في الدعاوى التجارية التي تنشأ بين
المصريين واليونانيين.
ويرى ريفيو أن قوانين قدماء المصريين كانت تتناول بعض الأحكام الخاصة
بالتجارة، أما قوانين روما فلا تعرف التفرقة بين القانون المدني والقانون
التجاري، ولما جاء الإسلام وجد العرب يشتغلون بالتجارة بين الحجاز واليمن
والشام ثم امتدت تجارتهم في ظل راية الإسلام من الصين شرقًا إلى الأندلس
في المحيط الأطلسي غربًا وبحر البلطيق شمالاً ومخرت سفنهم البحار تحمل
أصناف التجارة من الهند والصيد ومدغشقر وزنجبار واليمن إلى البصرة فبغداد
فالدار البيضاء فقرطبة فصقلية فالقيروان فالإسكندرية وجاء في القرآن
الكريم أحكام خاصة بالتجارة فقال تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم
بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه) إلى أن قال (إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها
فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم).
ويؤخذ من هذه الآية الكريمة التي نزلت منذ ثلاثة عشر قرنًا ونصف قرن أن
القاعدة في الإثبات الكتابة ما عدا الأحوال التجارية وهذا مذهب عطاء وابن
جريح والنخعي واختاره محمد بن جرير الطبري وهذا ما تأخذ به الشرائع
الحديثة منذ القرن التاسع عشر فقد استثنى المشرع الحديث المواد التجارية
كما نعلم من قاعدة وجوب الإثبات بالكتابة مهما بلغت قيمتها (كتاب الإثبات
للأستاذ أحمد نشأت بك).
ثم إن بحوث فقهاء الشريعة الإسلامية في المسائل التجارية من حوالات وسفاتج
وشركات وبيوع وقروض وإفلاس كنز لا يفنى ومعين لا ينضب ويجد الباحث ما يريد
الوقوف عليه في هذا الشأن في بطون كتب الفقه الإسلامي خصوصًا فقه الإمام
مالك بن أنس بن مالك والتي ترجم لبعضها إلى اللغة الفرنسية ومحفوظة
بالمكتبة الأهلية بباريس، ويشعر المطلع على هذه المصنفات أنه يقرأ في كتب
شرح القانون التجاري الحديث.
ولم يقتصر بحث علماء الشريعة في القانون التجاري البري - وإنما عالجوا -
خصوصًا وقت وجودهم في الأندلس - القانون التجاري البحري وأخذ الإفرنج عنهم
كثيرًا من قواعدهم وألفاظهم ونذكر فقط على سبيل التمثيل أن الإفرنج أخذوا
كلمة
avorie
عن عرب الأندلس من كلمة (عوار)، ومعناها (عيب) إذ يقول العرب سلعة ذات
عوار: وأخذوا أيضًا كلمة (أميرال عن كلمة أمير البحر)، وأخذوا كلمة
arsenal
عن (دار الصناعة)، ويطول بنا المقام إذا استرسلنا في بيان ذلك ويكفي أنه
قد شهد بذلك علماء الإفرنج فقد وضع البارون (كاردي فو) كتابًا في تراث عرب
الأندلس أسماه
le penseur d’islam
شهد فيه بما كان لعرب الأندلس من فضل على المدنية الأوربية الحالية وخاصةً
ما كان منها متصلاً بفن الملاحة والتشريع البحري فهم الذين اخترعوا (بيت
الإبرة) أي البوصلة لهداية السفن في الملاحة كما أن شهاب الدين أحمد بن
ماجد مؤلف كتاب (الفوائد في أصول البحر والقواعد) هو الذي قاد سفن فاسكو
دي جاما إلى الهند من طريق جنوب إفريقيا عام 1498، وقد أخذ المسيو
Gabriel Farrand
وزير فرنسا المفوض بعض صور زنكغرافية لكتاب ابن ماجد ونشره بين ما كتبه
المستشرقون بباريس عام 1921، وقد وضع أيضًا سليمان ماهر المعروف بالماهري
كتابًا آخر في فن الملاحة والأحكام التي تجري على الملاحين وأصحاب السفن
وهذه الكتب محفوظة مع آلاف الكتب العربية المخطوطة في مكتبة الفاتيكان
بروما كما أفاض كثير من علماء الغرب في فضل الشركة الإسلامية على القوانين
الأوربية في الماضي، ويكفي أن نشير الآن إلى الكتاب الذي ظهر منذ عامين
واشترك في وضعه بعض المستشرقين وعنوانه
The legay of Islam
أي تراث الإسلام فقد أكد فيه المستشرق الكبير المسيو ساتبلانا في مقال عن
الشريعة الإسلامية أن أوربا أخذت بعض قواعدها في القانونين المدني
والتجاري عن الشريعة الإسلامية وهذا هو ما قاله بالحرف الواحد:


(Among
our positive acquisitions from arab law, there are legal institutions
such as limited partinerships (quiràd), and certain technicalities of
commercial law. But even omitting these, there is no doubt that the
high ethical standard of certrain parts of arab law acted favourable on
the development of our modern concepts and, therin lies its enduting
merit). [(1)]

اتصل
التجار الإيطاليون وغيرهم من الأوربيين وفي العصور الوسطى إبان الحرب
الصليبية وبعدها بالمسلمين واطلعوا على نظامهم الفقهي والقضائي الرائع
بحكمته وبساطته وخلوه من التعقيدات الشكلية فساعدهم ذلك وشجعهم على التخلص
من تعقيدات القانون الروماني والقانون الكنسي التي تدعو إلى بطء المعاملات
وعرقلة التجارة فقط روى زميلنا الدكتور علي إبراهيم الزيني بك الأستاذ
بجامعة فؤاد الأول أن أحد عظماء كتاب الغرب وهو ليربيور ليجونيير.
قال (إن العادات التي أدخلها التجار الإيطاليون في كل مكان تكون معظمها من
عناصر مستمدة من القانون الروماني ولو أن منها أيضًا عناصر مأخوذة من
عادات العرب والأتراك).
والواقع هو أن أحكام الشريعة الإسلامية على ما عرفناها من البساطة والخلو
من التعقيد والرسميات ملائمة بنوع خاص للسرعة والثقة اللذين تقتضيهما
المعاملات التجارية ولهذا سرعان ما اقتبس الغربيون أحسن ما في تلك العادات
واتخذوه قانونًا للتجارة عندهم، ولما جاء عهد المغفور له محمد علي باشا
كانت التجارة من أهم ما عنى به فأنشأ لها ديوانًا خاصًا شبيهًا بوزارة
التجارة (القضاء التجاري - مقال منشور بجريدة الأهرام يوم 4 فبراير سنة
1940 للأستاذ عبد الله حسين المحامي)، كما أنشأ سنة 1261 مجلسًا للفصل في
المنازعات التجارية بين الأهالي والأجانب وجعل مقره الإسكندرية (القضاء
التجاري في مصر مقال منشور للأستاذ محمد محمود علام المحامي بجريدة
الأهرام في 28 نوفمبر سنة 1938)، وفي سنة 1465 هجرية أنشأ مجلسًا آخر على
نمطه في القاهرة وكان كل من هذين المجلسين يتكون من عدد من أعيان التجار
غالبهم وطنيون والأقلية أجانب وقد أنشئ بعد ذلك، سنة 1855 مجلس استئنافي
تنظر فيه الأحكام المستأنفة من المجالس الابتدائية التجارية وكان هذا
المجلس مكونًا من ستة أعضاء نصفهم من الأجانب (المحاماة للمرحوم أحمد فتحي
زغلول باشا)، وفي سنة 1856 صدرت لائحة تقضي بأن مجالس التجارة تحكم في
القضايا وفقًا للعرف التجاري في مصر وطبقًا للقانون التجاري العثماني وعند
عدم النص يرجع إلى القانون الفرنسي.
ولما تبوأ عرش مصر العاهل العظيم المغفور له إسماعيل باشا وجه عظيم عنايته
إلى تجارة مصر البحرية فأنشأ الشركة العزيزية التي عرفت فيما بعد بمصلحة
البوستة الخديوية وكان يتبعها أسطول تجاري كان فيه من البواخر الكبيرة ست
وعشرون تجوب البحار رافعة العلم المصري وتنقل الناس والمتاجر والبريد بين
ثغور مصر وشواطئ البحر الأبيض المتوسط في سوريا والأناضول وبلاد اليونان
وشواطئ الدردنيل والبوسفور وثغور البحر الأحمر كسوا كن ومصرع وينبع وجدة
والجديدة وتجتاز بوغاز باب المندب إلى زيلع وبربره وأراد بعد ذلك المغفور
له إسماعيل باشا أن يحيط هذا الأسطول الضخم بسياج من القوانين العصرية
تطبقها محاكم تُحاكي النظم الأوربية في تشكيلها.
ونحن جميعًا نعلم كيف انتهى الأمر بإنشاء المحاكم المختلطة سنة 1876 تلك
المحاكم التي حاول نوبار باشا عام 1884 بمناسبة مؤتمر المحاكم المختلطة أن
يقضي على استقلالها ونزع كل صفة دولية لها ولكنه أخفق في مسعاه بحجة أن
المحاكم الأهلية لم يتم تنظيمها بعد وقد شكل في محيط المحاكم المختلطة
دوائر تجارية للفصل في القضايا التجارية ثم أصلحت المحاكم الأهلية ووضعت
لها شرائعها من مدنية وتجارية وغيرها على مثال القانون الفرنسي واستمر
القضاءان يعملان جنبًا إلى جنب في توزيع العدالة وتقديم العلم القانوني في
مصر إلا أن المحاكم المختلطة كانت تتوسع من ناحيتها في تطبيق نظرية
ابتدعتها ونعتتها بنظرية الصالح المختلط وكان من مقتضاها أن كل قضية يكون
فيها لأجنبي صالح ولو كان صوريًا تكون من اختصاصها، ثم إن اتفاق مونترو
عام 1937، ولو أنه لا يقضي على هذه النظرية إلا أنه أصبح مشروعًا طبقًا
لأحكامه جواز الاتفاق بين أولي الشأن من مصريين وأجانب أو أجانب فقط على
قبول اختصاص المحاكم الأهلية بعد أن كانت المحاكم المختلطة تقضي باطراد
بعدم شرعية هذا الاتفاق وكان من نتائج ذلك الزيادة المستمرة فيما يعرض
الآن من القضايا على المحاكم الوطنية وقد بدأت مصر منذ الخامس عشر من
أكتوبر سنة 1937 فترة الانتقال المنصوص عليها في اتفاقية مونترو والمقصود
منها توطيد التعاون بين المصريين والأجانب ولهذا عني أولو الأمر بتهيئة
المحاكم الوطنية للفصل في قضايا المحاكم المختلطة بعد انتهاء فترة
الانتقال منذ وضعت معاهدة مونترو موضع التنفيذ وجد أن القضايا التجارية في
المحاكم الأهلية في ازدياد مستمر فقد بلغت عام 1638 - 1939 أمام محكمة مصر
الأهلية وحدها 539 قضية كلية وحوالي 1200 قضية جزئية، وهذا ما حدا بأولي
الأمر إلى إنشاء دوائر تجارية في محيط القضاء الأهلي.
إن للقضاء التجاري خصومًا وأنصارًا فخصوم القضاء التجاري يقولون إن مثل
هذا القضاء كان يوجد ما يبرره في العهد الماضي لما كان القانون التجاري لم
تدون عاداته ولم تصدر بها مجموعة خاصة أما الآن فقد جمعت تلك العادات
ودونت وصدرت بها قوانين خاصة فالقضاة العاديون أي الفنيون أقدر من التجار
أنفسهم على الفصل في القضايا التجارية، فيوجد في كثير من الدعاوى أمور
يستدعي الفصل فيها خبرة فنية خاصة لا تتوافر في القضاة التجار كما أنه قد
تعرض بعض القضايا على المحاكم التجارية فتحكم فيها بعدم الاختصاص لأنها
مدنية، فيسبب ذلك لذوى الشأن مصاريف كما يضيع عليهم وقتًا طويلاً ويُضاف
إلى ذلك تحيز القضاة التجار إلى زملائهم من التجار فقد ثبت في فرنسا أن
الدعاوى التي يحكم فيها قضاة من التجار وتستأنف أمام القضاء الاستئنافي
حيث لا يجلس قضاة من التجار تلغي أحكامها بنسبة أكثر من الأحكام الأخرى
التي تلغى أمام الاستئناف، ويكون قد حكم فيها ابتدائيًا من قضاة فنيين
ويقولون أيضًا إن إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية وهما بلدان تجاريان
عظيمان تخضع فيهما المعاملات المدنية والتجارية لقواعد واحدة مستمدة من
القانون العام المسمى
Common Law،
ولا يوجد فيها قضاء تجاري مستقل وقد ألغيت بالفعل المحاكم التجارية في
إسبانيا عام 1868، وفي اليونان عام 1887، وفي هولندا عام 1827 وفي إيطاليا
عام 1888، وفي رومانيا عام 1890، وكذلك لا توجد محاكم تجارية في دوقية
لوكسمبورج وألغيت كذلك في المكسيك عام 1857، وفي شيلي عام 1866، ووضعت
سويسرا أيضًا عام 1883 قانونًا للالتزامات شاملاً ما كان منها مدنيًا أو
تجاريًا وهو الذي أدمج عام 1912 في القانون المدني السويسري.
أما أنصار القضاء التجاري فيرون أن القانون التجاري لم يبين جميع الأحكام
الخاصة بالتجارة بل لا يزال هذا التشريع ناقصًا فالقانون التجاري لم يبين
أحكام الحساب الجاري والتأمينات البرية كما أن بعض القوانين التجارية لها
صيغة الأمر أما الأخرى فتفسيرية ولهذا وجب الالتجاء إلى قضاة من التجار
لأنهم أعرف بعاداتهم وتقاليدهم من القضاة الفنيين ولهذا توجد محاكم تجارية
في النمسا والمجر وألمانيا وبلجيكا وروسيا القيصرية وفي بعض مقاطعات
سويسرا وتركيا والأرجنتين إنما المحاكم التجارية في النمسا وألمانيا
يرأسها قاضٍ فني يعاونه اثنان من المحلفين التجار أما في فرنسا وهي مصر
تشريعنا فكانت المحاكم التجارية تعقد فيها في الزمن القديم في الأسواق
والموالد ويجلس للحكم فيها حراس هذه الأسواق وبعض التجار وأول محكمة
تجارية نظامية عرفت في تاريخ فرنسا هي محكمة باريس التجارية التي أنشأها
شارل التاسع عام 1563، وبعد ذلك كثرت في فرنسا هذه المحاكم وكان عددها 67
محكمة في منتصف القرن الثامن عشر، ولم يلغِ تشريع الثورة الفرنسية هذه
المحاكم بل أبقاها ولا زالت منتشرة في جميع أنحاء فرنسا بين كاليه وبوردو
ومارسيليا وليون ونانسي وغيرها تقضي في أقضية التجار رغم ما يوجه لها من
النقد ويجلس للحكم فيها قضاة من التجار.
أما القضاء التجاري المختلط في مصر فقد كان قبل معاهدة مونترو ويجلس للفصل
فيه قضاة فنيون عاديون ففي المحاكم الجزئية التجارية كان يجلس فيها قاضٍ
فني أما المحاكم الابتدائية فكان يجلس فيها ثلاثة من القضاة الفنيين اثنان
منهم من الأجانب أحدهما الرئيس وقاضٍ وطني ومعهما اثنان من المحلفين
التجار أحدهما وطني والآخر أجنبي ويجلسان بجانب القضاة العاديين ورأي
المحلفين قطعي في الدعوى لا استشاري بمعنى أنه إذا انضم لرأيهما أحد
القضاة الثلاثة صدر الحكم وفقًا لرأيهما أما بعد معاهدة مونترو فإسقاطًا
لحجة خصوم القضاء التجاري أُلغي نظام المحلفين وأصبح القضاة الفنيون هم
وحدهم الذين يفصلون في الأقضية التجارية وهذا أيضًا هو النظام الذي اتبع
الآن في تشكيل المحاكم التجارية في محيط القضاء الوطني ولقد ثبت بالتجربة
أن القضاء التجاري المشكل على هذا الوجه قد قام خير قيام بالفصل في أنواع
النزاع التجاري، لم يكن للمصريين نصيب يذكر في التجارة والشركات التجارية
التي تشتغل في بلادهم لأن الشركات المساهمة التي كانت تؤلف في مصر عمادها
رؤوس الأموال الأجنبية والعمل الأجنبي غير أنه لما قامت الحرب الكبرى عام
1914، وامتنع ورود الكثير من المصنوعات وأصناف المتاجر اندفعت بعض الأموال
المصرية في سبيل الصناعة والتجارة إلى جانب الزراعة التي كان ميل المصريين
متجهًا دائمًا إليها ولهذا أصبح قانون التجارة لا يتفق مع مقتضيات هذا
العصر فالقانون التجاري الأهلي لا يشمل جميع المسائل الخاصة بالتجارة بل
أغفل الشيء الكثير منها فقد انفرد التشريع المختلط بالصلح الواقي من
الإفلاس ولا مقابل له في التشريع الأهلي وما أشد حاجة التجار الوطنيين إلى
هذا النوع من الحماية أسوة بزملائهم الأجانب أمام المحاكم المختلطة كما أن
نظام وكلاء الديانة في حاجة إلى أسس وقواعد ثابتة ويا حبذا لو أخذ في مصر
بنظام وكلاء الديانة الموظفين كما هو عليه الحال في النظام الإنكليزي وإنا
ندعو خريجي كليتي التجارة والحقوق إلى الانتظام في سلك وكلاء الديانة
ليكونوا عونًا على تحقيق مشاكل الإفلاس المعقدة ولهذا يقع على عاتق لجنة
تعديل القانون التجاري سرعة تنقيح القوانين التجارية وسد نقصها والاستعانة
في ذلك بما قرره القضاء المختلط من المبادئ الهامة في هذا الشأن فالقانون
التجاري المصري لم يعد متفقًا مع مقتضيات هذا العصر فبينما فرنسا التي
أخذنا عنها تشريعنا تابعت حركة إصلاح القوانين التجارية واشتركت في
المؤتمرات الدولية بشأن التشريع التجاري وآخر ما عملته إصدارها في عهد
وزارة المسيو بلوم
Blaume
عام 1934 عدة قوانين جديدة خاصة بالأوراق التجارية والشركات والإفلاس
وراعت في القوانين الخاصة بالأوراق التجارية ما كان قد قرره مؤتمر جنيف
عام 1930 بشأنها - إذا بالتشريع المصري لم يطرأ عليه أي تعديل.
ونذكر في هذا المقام أن أول من فكر في العهد الحديث في تعديل القوانين
المصرية هو صاحب المقام الرفيع علي ماهر باشا وقت أن كان عميدًا لكلية
الحقوق فقد أدرك بثاقب رأيه أن القوانين المعمول بها في حاجة إلى إعادة
نظر كاملة لأن تجارب الحياة كشفت فيها عن عيوب وعن وجوه إصلاح فلما ولي
مقاليد الحكم عام 1939 عمد إلى تأليف لجان لبناء القوانين الجديدة وراعى
في تشكيلها أصدق الاعتبارات التي تتفق والصالح العام واختار لها أيضًا
العلماء الأجانب قاصدًا بذلك أن تكون القوانين الجديدة مثالاً يُحتذى به
في بعض الأمم الأخرى فتصبح مرجعًا يهتدي به لتذكر بين أمم الأرض كما كان
يذكر القانون الألماني والقانون السويسري، ولكن قضت الأقدار بعد ذلك أن
تحل هذه اللجان ثم يُعاد تأليفها المرة بعد المرة والتشريع واقف كما هو
بينما الحياة تتطور والبلاد في حاجة إلى إصلاح قانوني إلى أن ولي مقاليد
وزارة العدل حضرة صاحب المعالي الوزير مصطفى الشوربجي بك فعمل على إصلاح
التشريع التجاري البري واختار للجنة تعديله ثلاثة من أعلام القانون في مصر
وهم حضرات أصحاب العزة حامد فهمي بك وفؤاد حسني بك والدكتور محمد صالح بك،
أما القانون البحري فقد كان أسعد حظًا من القانون التجاري البري فقد رأى
حضرة صاحب المعالي أمين أنيس باشا وزير العدل السابق حاجة القضاء المختلط
القائم وحدة حتى الآن بأعباء تطبيقه إلى قانون بحري جديد يتفق مع ما وصلت
إليه الوحدات البحرية من التقدم والرقي فألف عام 14935 لجنة لتعديله
برئاسة حضرة صاحب السعادة يونس صالح باشا المستشار الملكي وقد قطعت هذه
اللجنة شوطًا كبيرًا نحو إتمامه فأدت بجهدها العظيم جزءًا كبيرًا من
الأمانة التي وكلت إليها.
ستلغي المحاكم المختلطة في اليوم الرابع عشر من شهر أكتوبر سنة 1949 أي
بعد تسع سنين وما ذلك الأجل ببعيد وسيؤول عملها إلى المحاكم الوطنية وإلى
القضاة الواقفين والجالسين والمحامين الوطنيين ولهذا يجب متابعة التجديد
في أنظمتنا القضائية الأهلية حتى إذا ما انتهت فترة الانتقال توطد الأمر
كله للمحاكم الوطنية فلا يجد المتقاضون صعوبة أو اختلافًا بين القضاء
المختلط الماضي والقضاء الوطني الباقي.


محمد كامل أمين حلس
القاضي بمحكمة مصر الأهلية






[(1)]
وقد عالج الشيخ الجليل ابن عابدين في رسائله المطبوعة في الأستانة بعض
المسائل الخاصة بالتشريع البحري نذكر منها عقد التأمين البحري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
بحث في التشريع والقضاء التجاريين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: ابحاث Legal Research :: ابحاث قانونيه Legal Research-
انتقل الى: