مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 جمهورية موريتانيا الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: جمهورية موريتانيا الإسلامية   الجمعة مارس 12, 2010 5:36 am

الاسم الرسمي: جمهورية موريتانيا الإسلامية.

العاصمة: نواكشوط.

ديموغرافية موريتانيا

ـ عدد السكان: 2747312 نسمة.

ـ الكثافة السكانية: 2,7 نسمة/كلم2.

عدد السكّان بأهم المدن:

ـ نواكشوط: 615711 نسمة.

ـ نواذيبو: 91313 نسمة.

ـ نسبة عدد سكّان المدن: 56%.

ـ نسبة عدد سكّان الأرياف: 44%

.ـ معدل الولادات: 42,95 ولادة لكل ألف شخص.

ـ معدل الوفيات الإجمالي: 13,65 لكل ألف شخص.

ـ معدل وفيات الأطفال: 76,7 حالة وفاة لكل ألف طفل.

ـ نسبة نمو السكّان: 2,93%.

ـ معدل الإخصاب (الخصب): 6,22 مولود لكل امرأة.

ـ توقعات مدى الحياة عند الولادة:

ـ الإجمالي: 51,1 سنة.

ـ الرجال: 49,1 سنة.

ـ النساء: 53,3 سنة.

ـ نسبة الذين يعرفون القراءة والكتابة:

ـ الإجمالي: 46,7%.

ـ الرجال: 53,4%.

ـ النساء: 40%.

ـ اللغة: اللغة العربية الرسمية.

ـ الدين: 99,5 مسلمون، مسحيون 0,2، آخرون 0,3%.

ـ الاعراق البشرية: العرب والبربر (البيضان) 81%، الأفارقة الزنوج 19%.


جغرافية موريتانيا

ـ المساحة الإجمالية: 1031000 كلم2.

ـ مساحة الأرض: 1030400 كلم2.

ـ الموقع: تقع موريتانيا في شمال غرب قارة أفريقيا، تحدها السنغال جنوباً،
الجزائر ومالي شرقاً، المحيط الأطلسي شمالاً، والصحراء الغربية شمالاً

ـ حدود الدولة الكلية: 5074 كلم منها: 463 كلم مع الجزائر، 2237 كلم مع مالي، و813 كلم مع السنغال، و1561 مع الصحراء الغربية.

ـ طول الشريط الساحلي: 754 كلم.

ـ أعلى قمة: كدية إدجيل (915م) ـ أهم الأنهار: نهر السنغال.

ـ المناخ: صحراويّ: حارّ وجافّ بشكل دائم مع نسيم متواصل على السواحل، شديد البرودة شتاء مع أمطار موسمية.

ـ الطبوغرافيا: سطحها عبارة عن صحارى شاسعة يترواح ارتفاعها عن سطح البحر
بين صفر ـ 200 متر في الغرب و200 ـ 400 متر في الشرق وتتوسط الرّمال أراضي
موريتانيا باتساع كبير.

ـ الموارد الطبيعية: حديد خام، جص، نحاص وفوسفات، همك.

ـ استخدام الأرض: تشكل الأرض الصالحة للزراعة 1% من المساحة الكلية،
والأراضي الخضراء والمراعي 38%، والغابات الأحراج 5% والأراضي الأخرى 56%،
المحاصيل الدائمة قليلة جداً كذلك الأراضي المرويّة.

ـ النبات الطبيعي: كونها منطقة صحراوية تنمو فيها
الأعشاب التي تتحمل الجفاف والنباتات الحولية التي تنمو مع سقوط المطر
وتصبح مرتعاً لرعي الماشية.


المؤشرات الاقتصادية

ـ الوحدة النقدية: الأوقية= 100 خومس.

ـ اجمالي الناتج المحلي: 5,4 بليون دولار.

ـ معدل الدخل الفردي: 370 دولار.

ـ المساهمة في اجمالي الناتج المحلي:

ـ الزراعة: 25,2%.

ـ الصناع 29,3%.

ـ التجارة والخدمات: 45,5%.

ـ القوة البشرية العاملة:

ـ الزراعة: 47%

ـ الصناعة: 14%

ـ التجارة والخدمات: 39%

ـ معدل البطالة: 27%

ـ معدل التضخم: 45%

ـ أهم الصناعات: تجهيز الأسماك وحفظها، استخراج الحديد والنحاس، صناعات تقليدية حرفية.

الثروة الحيوانية: الدواجن 3,9 مليون، الضأن 6,2 مليون، الماعز 4,13 مليون،الأبقار 1,31 مليون.

ـ المنتجات الزراعية: التمور، الحبوب، الفواكه، القطن، الحمضيات والخضار.

ـ المواصلات:

ـ دليل الهاتف: 222.

ـ سكك حديدية: 675 كلم.

ـ طرق رئيسية: 7525 كلم.

ـ أهم المرافىء: نواذيبو، نواكشوط.

ـ عدد المطارات: 10.

ـ أهم المناطق السياحية: مدينة سان لويس، مدينة أتار، مدينة شجينيجاتي.

المؤشرات السياسية

ـ شكل الحكم: جمهورية برلمانية تخضع لنظام تعدد الأحزاب.

ـ الاستقلال: 28 تشرين الثاني 1960 (من فرنسا).

ـ العيد الوطني: 28 تشرين الثاني (يوم الاستقلال).

ـ تاريخ الانضمام إلى الأمم المتحدة، 1960.


الموقع:

تقع موريتانيا في غرب أفريقيا، على شاطىء المحيط
الأطلسي الذي يحدها من الغرب، تحدها من الشمال الغربي الصحراء الغربية،
ومن الجنوب السنغال، ومن الشرق والجنوب مالي ومن الشمال الشرقي الجزائر.
وتغطي الصحراء أراضي البلاد ويشكل نهر السنغال الفاصل الطبيعي للحدود بين
البلدين.

تبلغ مساحتها 1,303,700كم2، أما عدد سكانها فحوالي 2,250,000 نسمة
وعاصمتها مدينة نواكشوط وأهم المدن فيها: نواذيبو، قابدي، زويرات إدرار.

نبذة تاريخية:

سادت في هذه البلاد الحضارات التي أثرت في شمال غرب
أفريقيا، فتأثرت بحضارة وادي النيل، وحضارة برقة، ثم حكمها الفينيقيون
والرومان الذين دخلوها حوالي 146 ق.م.


واستوطنوا فيها على المناطق الساحلية حتى تم طردهم من
قبل الوندال في 428 م، وتمكن منها البيزنطيون عام534م. ويعود أصل غالبية
السكان إلى قبيلة صنهاجة، سواء كانت عربية أم بربرية، ثم دخلت قبائل بنو
حسان الذين جاؤوا إلى أفريقية مع قبائل بني هلال، واستقر بنو حسان في
موريتانيا، وطبعوا هذه المنطقة بطابعهم حتى أن اللغة التي يتكلمها السكان
تعرف باللهجة الحسانية. وجاءت قبيلة بافور وانصهرت ضمن المجموعة العربية.

وقد شكل العرب أو العرب والبربر نسبة 85% من مجموع السكان، ويعرفون باسم
البيضان، حتى إن نهر السنغال إنما جاءت تسميته نهر صنهاجة نسبة إلى هذه
القبيلة التي تنتشر على ضفاف هذا النهر.وتشكل القبائل الإفريقية 14% من
عدد السكان، وهي من الولوف، والسوننكية، والهالبولار، ويعرفون باسم
«السودان» مقابل «البيضان».

موريتانيا في العهد الإسلامي:

انتشر الإسلام في موريتانيا في وقت مبكر يعود إلى القرن الأول والثاني الهجريين.

وخاصة أيام دولة الأدارسة، التي انضوى تحت لوائها عدد
من القبائل الموريتانية (جدالسة ـ لمتونة ـ مسوفة)، ونتج عن ذلك تحالف قوي
بين بطون صنهاجة بزعامة لمتونة وفي عام 427 كانت بداية نشأة حركة
المرابطين الملثمين على يد أميرهم يحيى بن إبراهيم الجدالي والشيخ عبد
الله ياسين الجزولي.


وبعد وفاة يحيى الجدالي انتقلت الزعامة إلى قبيلة
لمتونة بقيادة يحيى بن عمر اللمتوني، وقد ساعده في هذا الأمر ابن عمه يوسف
بن تاشفين الذي استطاع توحيد كلمة المرابطين ورص صفوفهم، ثم راح يتوسع،
فتمكنوا جنوباً من دخول عاصمة غانا مدينة كومبي صالح عام 469 هـ.


وذلك بمعاونة قبائل التكرور، وقبل ملك غانا (تنكامنين)
الدخول في الإسلام والخضوع لسلطان المرابطين، وبإسلام الملك دخل الرعايا
في الدين الجديد وفي عام 638 هـ قامت دولة مالي، وامتد نفوذها حتى شمل
الأجواء الشرقية من الأراضي الموريتانية.


كذلك استقر قسم من بني معقل وهم بنو حسان عند مصب نهر
السنغال والذين يعرفون باسم الترارزة، وقد أسسوا عدة إمارات أهمها: إمارة
أولاد رزق بن ودي بن حسان التي حكمت منطقة الترارزة،وقد أسسوا عدة إمارات
أهمها: إمارة أولاد رزق بن ودي بن حسان التي حكمت منطقة الترارزة،
والبراكنة الذين استمر سلطانهم من القرن التاسع إلى القرن الحادي عشر
الهجريين.


ثم تغلب عليهم بنو عمهم المغافرة فأقاموا عدة إمارات
منها:ـ إمارة الترارزة: التي أسسها أحمد بن دامان، وهو الذي انتصر على
أولاد رزق في معركة «انتيتام» عام 1040 هـ. وقد بقيت هذه الإمارة حتى جاء
الاستعمار، وقاعدتها (بوتيليميت).


ـ إمارة البراكنة: استمرت حتى جاء الفرنسيون، وعاصمتها مدينة (إلاك).

ـ إمارة أولاد مبارك: وقد حكمت مدينة الحوض، وكانت عاصمتها مدينة العيون.

ـ إمارة أهل يحيى بن عثمان: حكمت منطقة أدرار، وأسسها
عثمان بن الفضيل حوالي 1145 هـ. وعاصمتها مدينة أطار. ومن مدنها الرئيسية
شنقيط.

ـ إمارة أدوغيش الصنهاجية: وقامت في القرن الحادي عشر الهجري وانشقت منها إمارتان فرعيتان هما:

ـ إمارة تاغنت وقاعدتها مدينة تجكجكة.

ـ إمارة العصابة وقاعدتها مدينة كيفا.

وفي الوقت نفسه، حاول أهل الزوايا إقامة دولة لهم في
القرن الحادي عشر بقيادة أوبك (أبو بكر) بن أبهم الملقب ناصر الدين الذي
بايعته قبائل الجنوب حوالي 1045 هـ.


وعمل على نشر الإسلام ودخول السودان الغربي، وتصدى
للمؤسسات الاستعمارية وقد ألغى تجارة الرقيق، وحاول إخضاع القبائل العربية
المحاربة صاحبة الامارات المذكورة.


فحدثت حرب أهلية قتل فيها ناصر الدين عام 1085 هـ وفشلت محاولة الزوايا.

جميع هذه الإمارات كانت تعتبر صغيرة، وغير موحدة فيما
بينها، لذلك فقد خضعت للدول الكبيرة التي قامت في المنطقة. وخاصة للدولة
المغربية.


فكانت القاعدة دائماً أن الحكم المغربي عندما يقوى
تفقد الإمارات الحسانية والصنهاجية شيئاً من نفوذها. وعندما يضعف الحكم
المغربي تعود لتلك الإمارات قوتها ونفوذها.


الأطماع الاستعمارية وبدء الاحتلال:

شاء الله تعالى أن يهزم المسلمون في الأندلس (لاختلافهم
فيما بينهم وانصرافهم إلى أمور الدنيا) عام 898 هـ. وهذا ما دفع
بالأوروبيين الصليبيين استكمال خططهم الرامية إلى احتلال هذه الأراضي
والاستفادة من خيراتها، ولضرب المسلمين في عقر دارهم. وحسب التقسيمات التي
حصلت بين الدول الأوروبية إثر الحروب النابليونية (اتفاقية باريس عام 1230
هـ/1814م.


فقد أعطيت منطقة السنغال وما حولها إلى فرنسا التي
راحت تحرك قواتها نحو الداخل بحذر، وأخذوا يقيمون لهم مراكز على طول مجرى
النهر، وعمل الفرنسيون على اختطاف بعض السكان للمتاجرة بهم (رقيق)، كما
جمعوا الصمغ العربي لبيعه.


فكان السكان يقومون بعمليات إغارة عليهم، وغالباً ما كانت ردة الفعل الفرنسية شرسة وهمجية.

ثم قامت حركة الشيخ ماء العينين في عام 1318 هـ/1900م. هدفها مقاومة
الاحتلال الفرنسي إلا إنها فشلت لاستغلال الفرنسيين للخلافات القائمة بين
القبائل.

ثم دخلت فرنسا بقيادة «كوبولاني» إلى منطقة الترارزة ثم منطقة براكنا
واتبعتها بمنطقة تاغنت وهذا كله بالاتفاق مع الاحتلال الاسباني، إذ جرى
التفاهم أن تأخذ فرنسا المنطقة المعروفة باسم موريتانيا، وأن تأخذ اسبانيا
منطقة الصحراء الغربية أو ساقية الذهب.

وبذلك، أصبحت منطقة موريتانيا تحت النفوذ الفرنسي. همَّ كوبولاني بالتحرك
نحو منطقة «أدرار» غير أنه قتل على يد الشريف زين أخو السلطان عبد العزيز،
ثم استشهد الشريف زين في المعركة نفسها، وتولى قيادة الفرنسيين آنذاك
الجنرال «مانغان» الذي أكمل سيره باتجاه أدرار، فوقف في وجهه الشيخ «ماء
العينين» الذي أعلن الجهاد المقدس وطلب مساعدة سلطان المغرب، الذي أمده
بحملة عسكرية بقيادة الأمير ادريس.

وعند مواجهة الطرفين كان الفرنسيون بقيادة الجنرال «غورو» (الذي دخل مدينة دمشق اثر معركة ميسلون عام 1338 هـ/1919 م).

وقد استمرت المعارك بين الطرفين عامين كاملين تمكن
الفرنسيون بعدها من بسط نفوذهم على منطقة ادرار، وذلك بعد وفاة الشيخ «ماء
العينين».


ثار أحمد هبة الله بن الشيخ ماء العينين في منطقة
موريتانيا عقب وفاة والده، ودعا إلى الجهاد وانقاذ البلاد. فاتجه إلى
مدينة مراكش فحاصرها ودخلها عنوة، وبويع فيها سلطاناً للمغرب الأقصى وكان
ذلك في عام 1330 هـ/1911م.


فأرسلت فرنسا جيشاً لملاقاة أحمد هبة الله، إلا إنه
انتصر عليهم، إلا إنها بعثت حملة أخرى، واستعملت الخداع والحيلة فهزمته،
وهرب من مراكش باتجاه تارودانت وتبعه الفرنسيين إلى أن جمع قواته في مدينة
(تندوف) واستعد للفرنسيين حيث استطاع الفتك بهم..


بعد ذلك تعددت المعارك بين الفرنسيين وبين جماعة أحمد
هبة الله، ويذكر أن الفرنسيين بقيادة غورو قد استخدموا في معاركتهم ضد هذا
القائد كل أنواع الأسلحة (من طيران ومدفعية وغيرها...).

وفي عام 1337 هـ/1918 م توفي أحمد هبة الله في بكردوس فضعف رجاله وتمكن منهم الفرنسيون.

الاستعمار الفرنسي ما قبل الاستقلال:

ألغيت الخلافة الإسلامية في عام 1442 هـ/1924 م،
والمقاومة في موريتانيا لم تهدأ مع أن الفرنسيين تمكنوا من بسط سيطرتهم
ونفوذهم على البلاد بسبب تفوقهم العسكري في الرجال والسلاح. وفي خضم أحداث
الحرب العالمية الثانية بدأت بوادر الدعوة للاستقلال بالظهور، إذ برز
حزبان هما: حزب الاتحاد الوطني وحزب منظمات الشباب.

بعد ذلك، انحصرت مطالب الحزبين بالمطالبة بالاستقلال المباشر، فتوحداً في
حزب واحد عام 1367 هـ وهو حزب التفاهم الموريتاني، إلا أن الانقسام عاد من
جديد فظهر:

ـ حزب التفاهم الموريتاني بزعامة أحمد بن حرمة بابانا.

ـ حزب الاتحاد التقدمي الموريتاني بزعامة المختار أنجاي.

وأجريت انتخابات عامة لاختيار نائب في الجمعية الوطنية الفرنسية بباريس
(حسب نص دستور فرنسا على أن يكون أعضاء مجلس الجمعية الوطنية من الوحدات
الاقليمية) ففاز المختار أنجاي بالنيابة في عام 1376 هـ. أما أما أحمد بن
حرمة فقد غادر موريتانيا ليعيش في المغرب، بعد عودة الملك محمد الخامس من
المنفى.

بعد ذلك زادت المطالبة بالاستقلال، فعقد في منتصف عام 1379 هـ/1958 مؤتمر
في عاصمة مالي باماكو كان من مقرراته ضرورة اعتراف فرنسا بحق تقرير
المصير، إذ كانت تخشى اندلاع الثورات كما حدث في الجزائر. فأصدر رئيس
وزراء فرنسا «غي موليه» قانون الإصلاح الاداري عام 1376/1957 والذي نص على
إجراء انتخابات في كل إقليم لاختيار جمعية عامة تتولي تشكيل الحكومة.

وفي 21 شوال 1376 هـ/20 أيار 1957 تشكلت أول حكومة ذات استقلال ذاتي في موريتانيا.

وأوجدت السلطات الفرنسية نظاماً خاصاً أسمته استقلالاً داخلياً، حيث عينت
إلى جانب الحاكم العام شخصاً موريتانيا اسمه نائب رئيس رئيس المجلس، وكانت
الحكومة صورية.

وعند وصول ديغول إلى الحكم 1377 هـ/1958م.

عرض دستوراً جديداً ينص على أن يصوت في كل إقليم بـ نعم أو لا، فتكون نعم:
أي تقبل الدستور وبه تصبح في مجموعة الشعوب الفرنسية، وتشكل حكومة محلية
وتتمتع بالاستقلال الداخلي بعد هذه الانتخابات ظهر حزب جديد يدعو إلى
استقلال موريتانيا التام، ثم ضمها إلى المغرب البلاد الأم ومن زعماء هذا
الحزب: محمد فال ولد عمير أمير الترارزة ـ محمد المختار ولد أباه ـ الشيخ
أحمدو ـ أحمد بن حرمة ولد بابانا.

الاستقلال:

طالبت المغرب بضم موريتانيا إليها على أنها جزء من
أراضيها، وقد عرضت المشروع على الجمعية العمومية للأمم المتحدة في دورتها
الرابعة عشر عام 1959م.


غير أن المشروع رفض. وقررت الأمم المتحدة منح
موريتانيا الاستقلال في 7 جمادي الأخرى 1380 هـ الموافق 26 تشرين الثاني
1960م. واعترفت بالدولة الجديدة أربع وأربعون دولة مباشرة إلا أن الدول
العربية لم تعترف آنذاك، معتبرين أنها فصلت من المغرب.

إلا أنها عادت واعترفت بها رسمياً وانضمت إلى جامعة الدول العربية واختير
مختار ولد داده رئيساً للدولة الجديدة وفي العام التالي تمت المصادقة على
أول دستور للدولة الموريتانية المستقلة.

وضرب الرئيس ولد داده عملة جديدة خاصة بالبلاد أسماها «أوقية»، وأمم شركة
المعادن.وفي 1973 بدأ الخلاف بين المغرب وموريتانيا والجزائر على الصحراء
المغربية ووقفت الجزائر إلى جانب موريتانيا في وجه المغرب.

الانقلابات (10/تموز/1978 م):

تفاقم الوضع الاقتصادي وازدادت الضيقة على الناس،
وأربكت قضية الصحراء المغربية وضع البلاد، وانتقل التذمر للعسكريين. فقامت
حركة انقلاب لاعادة تقويم وضع البلاد بشكل عام. وقاد هذه الحركة:


ـ المقدم محمد خونا ولد هيداله.

ـ المقدم أحمد ولد عبد الله.

ـ الرائد مولاي ولد بوخريص.

ـ المقدم معاوية ولد سيدي أحمد الطايع.

ـ المقدم جدو ولد السالك.

واختير العقيد ولد مصطفى ولد محمد السالك رئيساً
للجمهورية، إلا أن الانقلابيين اختلفوا فيما بينهم واتفقوا على عزل العقيد
السالك واستلم زمام الأمور كرئيس للحكومة أحمد بوسيف، إلا أنه توفي في
حادث طائرة، فتسلم المقدم محمد خونا ولد هيداله رئاسة الحكومة وأبقى
العقيد السالك في صورة رئاسة الجمهورية، إلا إنه عاد وعزله عن رئاسة
الجمهورية وعين نفسه رئيساً للبلاد وعهد برئاسة الحكومة إلى أحمد ولي بني
جارا، إلا إن الحالة ازدادت سوءاً، وانتشر الفساد في البلاد، وحاول الرئيس
ولد هيداله تغيير الوضع، فعين معاوية ولد سيدي هيداله تغيير الوضع، فعين
معاوية ولد سيدي طايع رئيساً للحكومة، إلا أن الوضع ازداد سوءاً.

فقام العقيد معاوية ولد سيدي طايع رئيس الوزراء الأسبق بانقلاب عسكري في
12 كانون الأول 1984 م وشكل حكومة بنفسه أيضاً، وأطلق سراح السجناء
السياسيين، وسمح للهاربين والمنفيين بالعودة إلى البلاد، وأطلق الحريات
ومنع التدخل في شؤون القضاء. وفي تشرين الأول 1987 قامت محاولة انقلابية
من قبل الجناح العسكري لجبهة التحرير الافريقي لموريتانيا، إلا أنها فشلت
وأعدم ثلاثة ضباط.

النزاع بين موريتانيا والسنغال:

بداية النزاع بدأت بمقتل اثنان من السنغاليين في قرية
على الحدود في الجنوب الشرقي من موريتانيا، على يد رعايا موريتانيين من
الزنوج وذلك في 5 رمضان 1409/1989 م وقد حاول وزيري داخلية البلدين إنهاء
الوضع باجتماع عقد في موريتانيا، إلا أن مظاهرة كبيرة قامت في مدينة بوكل
السنغالية تحولت إلى هجوم كاسح على محلات الموريتانيين ونهبوا ما فيها، ثم
أشعلوا فيها النيران.


ومنعاً أيضاً لأي عمل مضاد، قام وزير الداخلية
الموريتاني بزيارة لداكار للجم الأوضاع، إلا أن الوضع كان قد انفجر في
السنغال، وراح الشعب ينهب محلات الموريتانيين ويقتلون من يستطيعون قتله،
فنجى من القتل من لجأ إلى السفارة أو إلى المساجد.

وكذلك حدث في موريتانيا، إذ في 19 رمضان انفجر الوضع وهاجم السكان في
نواكشوط وانواذيبو الرعايا السنغاليين.وأخيراً، وبعد نفاذ كل الحلول، تقرر
إقامة جسر جوي بين البلدين لنقل رعايا البلدين، فنقل أكثر من مائتي ألف
موريتاني من السنغال، ومائة ألف سنغالي من موريتانيا.

واستمر النزاع بين البلدين عندما اتهمت السلطات الموريتانية حكومة السنغال بتدبير مؤامرة للإطاحة بالحكم في موريتانيا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
جمهورية موريتانيا الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: القوانين العربيه Arab law-
انتقل الى: