مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 الحكم بعدم دستورية نص البند (1) من المادة الثانية من القوانين أرقام 150 لسنة 1988 ، 85 لسنة 2000 ، 250 لسنة 2002 ، 91 لسنة 2003 ، 88 لسنة 20 04 بزيادة المعاشات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: الحكم بعدم دستورية نص البند (1) من المادة الثانية من القوانين أرقام 150 لسنة 1988 ، 85 لسنة 2000 ، 250 لسنة 2002 ، 91 لسنة 2003 ، 88 لسنة 20 04 بزيادة المعاشات   الخميس مارس 18, 2010 6:28 am

قضية رقم33
لسنة28
قضائية المحكمة الدستورية العليا "دستورية"
نص الحكم
------------------
باسم الشعب

المحكمة الدستورية
العليا

بالجلسة العلنية
المنعقدة يوم
الأحد 1 يوليه سنة 2007م ، الموافق 16 من جمادى الآخرة سنة
1428ه ،
برئاسة السيد المستشار/ ماهر
عبد الواحد رئيس
المحكمة
وعضوية
السادة المستشارين :
ماهر البحيرى ومحمد عبد القادر عبد الله والدكتور
حنفى على جبالى وماهر سامى
يوسف ومحمد خيرى طه والدكتور عادل عمر شريف .

وحضور السيد المستشار / رجب عبد
الحكيم سليم رئيس هيئة المفوضين
وحضور
السيد / ناصر إمام محمد
حسن أمين السر
أصدرت
الحكم
الآتى

فى القضية المقيدة بجدول
المحكمة
الدستورية العليا برقم33 لسنة 28 قضائية "دستورية"
المقامة
من



1 السيدة / فتحية
أحمد محمد موسى
2 السيدة /
سهام أحمد الدسوقى
الحسينى
3 السيدة / السيدة
عبد المنعم قاسم
محمد
ضد

1 السيد رئيس مجلس إدارة
الهيئة القومية للتأمين
الاجتماعى
2 السيد رئيس مجلس الوزراء

الإجراءات

بتاريخ التاسع من مارس سنة 2006
أقامت
المدعيات الدعوى الماثلة بإيداع صحيفتها قلم كتاب المحكمة ، بطلب
الحكم
بعدم دستورية البند (1) من المادة الثانية من القوانين أرقام : 150 لسنة
1988 ،
85 لسنة 2000 ، 19 لسنة 2001 ، 250 لسنة 2002 ، 91 لسنة 2003 ،
88 لسنة 2004،
بزيادة المعاشات ، فيما تضمنته من قصر إضافة الزيادة فى
معاش الأجر المتغير على
حالات استحقاق المعاش لبلوغ سن الشيخوخة أو
العجز أو الوفاة المنصوص عليها فى المادة
(18) من قانون التأمين
الاجتماعى الصادر بالقانون رقم 79 لسنة 1975 ، دون حالة
استحقاق المعاش
بسبب انتهاء خدمة المؤمن عليه بالاستقالة .
وقدمت هيئة قضايا الدولة
مذكرة
طلبت فيها الحكم
برفض الدعوى
وبعد تحضير الدعوى ، أودعت
هيئة
المفوضين تقريراً
برأيها
ونُظرت الدعوى على الوجه المبين
بمحضر
الجلسة ، وقررت المحكمة إصدار الحكم فيها بجلسة اليوم .
المحكمة

بعد الاطلاع على
الأوراق، والمداولة.
حيث
إن الوقائع على ما يتبين من
صحيفة الدعوى وسائر الأوراق تتحصل فى أن
المدعيات ، كن قد أقمن الدعوى رقم 2501
لسنة 2005 مدنى أمام محكمة بور
سعيد الابتدائية بطلبات ختامية هى الحكم بأحقيتهن فى ضم
العلاوات الخاصة
بنسبة 80% من العلاوات التى لم تضم إلى أجورهن الأساسية ، لمعاش
الأجور
المتغيرة عن فترة عملهن بالشركات اللاتى عملن بها إلى تاريخ إحالتهن
للمعاش
المبكر للاستقالة . وأثناء نظر الدعوى دفعت المدعيات بعدم
دستورية نص البند (1) من
المادة الثانية من القوانين أرقام 150 لسنة
1988 ، 85 لسنة 2000 ، 19 لسنة 2001 ،
250 لسنة 2002 ، 91 لسنة 2003 ،
88 لسنة 2004 بزيادة المعاشات .

وحيث إن المشرع رغبة منه فى
تحقيق
الرعاية
لأصحاب المعاشات وإعانتهن فى مواجهة الزيادة فى تكاليف وأعباء
المعيشة ،
جرى على تقرير زيادة سنوية تضاف
إلى معاش الأجر المتغير
ضمنها المادة الثانية من القوانين أرقام 150 لسنة 1988 ، 124 لسنة
1989 ،
14 لسنة 1990 ، 14 لسنة 1991 ، 30 لسنة 1992 ، 175 لسنة 1993 ، 204 لسنة
1994 ،
24 لسنة 1995 ، 86 لسنة 1996 ، 83 لسنة 1997 ، 91 لسنة 1998 ، 20
لسنة 1999 ، 85 لسنة 2000
، 19 لسنة 2001 ، 250 لسنة 2002 ، 91 لسنة
2003 ، 88 لسنة 2004 . واشترط لاستحقاق
تلك الزيادة طبقاً لنص البند (1)
من المادة الثانية من هذه القوانين أن يكون استحقاق
المعاش بسبب بلوغ
سن الشيخوخة أو العجز أو الوفاة المنصوص عليها فى المادة
(18) من قانون
التأمين الاجتماعى رقم 79 لسنة 1975 ، واشترط البند رقم (2) من
هذه
المادة أن يكون المؤمن عليه فى تاريخ انتهاء الخدمة مستحقاً لتلك العلاوات
ومشتركاً
عنها ، كما حددت المادة المشار إليها ما يتبع فى شأن حساب هذه الزيادة .

وحيث
إن هذه
المحكمة سبق أن قضت بعدم
دستورية نص البند (1) من المادة
الثانية من القوانين أرقام 124 لسنة 1989 ، 14 لسنة 1990 ، 14 لسنة 1991 ،
30
لسنة 1992 ، 175 لسنة 1993 ، 204 لسنة 1994 ، 24 لسنة 1995 ، 86 لسنة 1996
، 83 لسنة 1997
، 91 لسنة 1998 ، وذلك فى القضية رقم 33 لسنة 25 قضائية
" دستورية "
بجلسة 12/6/2005. كما قضت بعدم دستورية البند (1) من
المادة الثانية من القانون رقم
20 لسنة 1999 فى الدعوى رقم 26 لسنة 25
قضائية " دستورية " بجلسة
11/12/2005 ، وهو ما أدى بالمدعيات إلى قصر
الدعوى الماثلة على طلب الحكم بعدم دستورية البند
(1) من المادة الثانية
من القوانين أرقام 150 لسنة 1988 ، 85 لسنة 2000 ، 19 لسنة 2001 ،
250
لسنة 2002 ، 91 لسنة 2003 ، 88 لسنة 2004 ، لما كان ذلك ، وكان الثابت أن
الطاعنات قد
انتهت خدمتهن فى 1/6/1994 ، 1/3/2004 ، 1/3/2005
على
التوالى ، وقد انصبت طلباتهن
أمام محكمة الموضوع على زيادة معاش الأجر
المتغير المستحق لهن بواقع 80% من قيمة
العلاوات الخاصة التى لم تضم إلى
أجورهن الأساسية والسابقة على إحالتهن إلى المعاش ،
والتى حال دون
استحقاقهن لها عدم إدراج حالة الإحالة إلى المعاش بسبب انتهاء الخدمة
بالاستقالة
ضمن حالات استحقاق تلك الزيادة التى حددها نص البند الأول من
المادة
الثانية من القوانين آنفة الذكر . ومن ثم فإن المصلحة الشخصية المباشرة فى
الدعوى
الماثلة تكون متحققة فى الطعن على نص هذا البند من المادة
الثانية من القوانين
المشار إليها ، وذلك فيما تضمنته من قصر إضافة هذه
الزيادة إلى معاش الأجر المتغير
على حالات استحقاق المعاش لبلوغ سن
الشيخوخة أو العجز أو الوفاة ، دون حالة
استحقاق المعاش بسبب انتهاء
الخدمة بالاستقالة ، وهو ما يتوافق وطلباتهن فى الدعوى
الماثلة ، وبه
وحده يتحدد نطاقها ، ولا يمتد إلى غير ذلك من أحكام أخرى وردت
بالمادة
الثانية من هذه القوانين .

وحيث إن المدعيات ينعين على
النصوص
المطعون فيها محددة نطاقاً على النحو المتقدم مخالفتها نصوص المواد ( 7 ،
17
، 34 ، 40 ، 122 ) من الدستور ، على سند من أن هذه النصوص بحرمانها
ممن أحيلوا إلى المعاش
بسبب انتهاء الخدمة بالاستقالة من الزيادة فى
معاش الأجر المتغير ، رغم
سدادهم الاشتراكات المقررة قانوناً عن
العلاوات الخاصة السالفة الذكر ، تكون قد
تضمنت تمييزاً غير مبرر بينهم ،
وبين من أحيل إلى
المعاش لبلوغ سن الشيخوخة أو العجز أو الوفاة ،
بالرغم من أنهم
جميعاً فى مركز قانونى واحد ،
مما يشكل اعتداء على
حقوقهم التأمينية وحقهم فى الملكية التى كفلها الدستور . وحيث إن البين
من
قضاء المحكمة الدستورية العليا فى الدعويين رقمى 33 لسنة 25 قضائية "
دستورية
" ، 26 لسنة 25 قضائية " دستورية " المشار إليهما آنفاً أن الدستور قد حرص
فى
المادة (17) منه على دعم التأمين الاجتماعى حين ناط بالدولة مد
خدماتها فى هذا المجال إلى
المواطنين بجميع فئاتهم فى الحدود التى
يبينها القانون ، من خلال تقرير ما يعينهم
على مواجهة بطالتهم أو عجزهم
عن العمل أو شيخوختهم ، معتبراً أن مظلة التأمين
الاجتماعى هى التى تكفل
بمداها واقعاً أفضل يؤمن المواطن فى غده ، وينهض بموجبات
التضامن
الاجتماعى التى يقوم عليها المجتمع وفقاً لنص المادة (7) من الدستور . كما
عهد
الدستور بنص المادة (122) إلى المشرع بصوغ القواعد التى تتقرر بموجبها على
خزانة
الدولة المرتبات والمعاشات والتعويضات والإعانات والمكافآت
والجهات التى تتولى
تطبيقها لتهيئة الظروف الأفضل التى تفى باحتياجات من
تقررت لمصلحتهم ، وتكفل مقوماتها
الأساسية التى يتحررون بها من العوز
وينهضون معها بمسئولية حماية أسرهم والارتقاء
بمعيشتها ، وهو ما صدرت
بإنفاذه قوانين التأمين الاجتماعى المتعاقبة مقررة الحق
فى المعاش مبينة
حالات استحقاقه وقواعد منحه وشروط اقتضائه ، ولازم ذلك على ما
جرى به
قضاء هذه المحكمة أن الحق فى المعاش متى توافر أصل استحقاقه وفقاً للقانون
فإنه
ينهض التزاماً على الجهة التى تقرر عليها مترتباً فى ذمتها بقوة القانون ،
ولا
يجوز بعد ربطه بصورة نهائية التعديل فى العناصر التى قام عليها أو
الانتقاص منه ،
ذلك أن المساس به بعد اكتماله ليس إلا هدماً لوجوده ،
وإحداثاً لمركز قانونى جديد
يستقل عن المركز السابق الذى نشأ مستوفياً
لشرائطه بما يخل بالحقوق التى رتبها بإنكار
موجباتها ، ويتمخض بالتالى
عدواناً على حقوقهم الشخصية التى سعى الدستور إلى صونها
، وذلك
بالمخالفة لنص المادتين ( 17 ، 122 ) من الدستور .

وحيث إن النصوص
المطعون فيها
بتقريرها الزيادة فى معاش الأجر
المتغير تكون قد
استهدفت كما أوضحت الأعمال التحضيرية لها رعاية أصحاب المعاشات وزيادة
معاشاتهم
بما يتناسب مع الزيادة فى الأسعار ، وارتفاع تكاليف المعيشة ، ومواكبة
الزيادة فى
الأجور ، غير أنها بقصرها الاستفادة من تلك الزيادة على
حالات استحقاق المعاش
لبلوغ سن الشيخوخة أو العجز أو الوفاة ، دون حالة
استحقاق المعاش بسبب انتهاء الخدمة
بالاستقالة رغم كونهم جميعاً مؤمن
عليهم قاموا بسداد الاشتراكات المقررة قانوناً ،
ويواجهون الأعباء ذاتها
والتكاليف والالتزامات التى من أجلها سن المشرع النصوص
الطعينة وضمنها
الزيادة المتقدمة فى معاش الأجر المتغير فإن تلك النصوص تكون
وعلى ما
سبق أن قضت به هذه المحكمة قد انطوت على تمييز بين هاتين الفئتين يصادم
الأغراض
التى توخاها المشرع من تقرير هذه الزيادة ويجافيها ، بما يحول دون ربطها
منطقياً
بها ، أو اعتبارها مدخلاً إليها ، الأمر الذى تضحى معه هذه النصوص غير
مستندة إلى
أسس موضوعية تبررها ، ومتبنية تمييزاً تحكمياً بالمخالفة لنص
المادة (40) من
الدستور . ومن جهة أخرى فإن الحماية التى أظل بها
الدستور الملكية الخاصة التى تمتد
إلى الأموال جميعها دون تمييز بينها ،
باعتبار أن المال هو الحق ذو القيمة
المالية سواءاً كان هذا الحق
شخصياً أم عينياً ، أم كان من حقوق الملكية الأدبية أو
الفنية أو
الصناعية ؛ وكان الحق فى الزيادة فى المعاش شأنه فى ذلك شأن المعاش
الأصلى
إذا توافر أصل استحقاقه ينهض التزاماً على الجهة التى تقرر عليها ،
وعنصراً
إيجابياً فى ذمة صاحب المعاش أو المستحقين عنه ، تتحدد قيمته
وفقاً لأحكام قانون التأمين
الاجتماعى ، بما لا يتعارض مع أحكام الدستور
، فإن النصوص المطعون فيها تستحيل
والحالة هذه عدواناً على حق الملكية
بالمخالفة لنص المادة (34) من الدستور .
فلهذه
الأسباب


حكمت المحكمة بعدم
دستورية نص البند (1) من المادة الثانية من القوانين
أرقام 150 لسنة 1988 ، 85
لسنة
2000 ، 19
لسنة 2001 ، 250 لسنة 2002 ، 91 لسنة 2003 ، 88 لسنة

20
04
بزيادة المعاشات
،
فيما تضمنته من قصر إضافة الزيادة فى معاش الأجر
المتغير على حالات استحقاق المعاش
لبلوغ سن الشيخوخة أو
العجز أو الوفاة المنصوص
عليها فى المادة (18)
من قانون
التأمين الاجتماعى الصادر بالقانون رقم 79 لسنة 1975
، دون حالة استحقاق المعاش بسبب انتهاء خدمة المؤمن عليه
بالاستقالة
، وألزمت
الحكومة المصروفات ، ومبلغ مائتى
جنيه
مقابل أتعاب المحاماة
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
الحكم بعدم دستورية نص البند (1) من المادة الثانية من القوانين أرقام 150 لسنة 1988 ، 85 لسنة 2000 ، 250 لسنة 2002 ، 91 لسنة 2003 ، 88 لسنة 20 04 بزيادة المعاشات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قانون عدد 19 لسنة 2000 مؤرخ في 7 فيفري 2000 يتعلق بتنقيح القانون عدد 56 لسنة 1995 المؤرخ في 28 جوان 1995 المتعلق بالنظام الخاص للتعويض عن الأضرار الحاصلة بسبب حوادث الشغل والأمراض المهنية في القطاع العمومي.
» قانون عدد 29 لسنة 2000 مؤرخ في 6 مارس 2000 يتعلق بتنقيح واتمام القانون عدد 17 لسنة 1977 المؤرخ في 16 مارس 1977 المتعلق باحداث وكالة الإصلاح الزراعي بالمناطق العمومية السقوية.
» أحكام المحكمة الإدارية العليا الدائرة الأولى من 16/7/2000 حتى 2/9/2000
» أحكام المحكمة الإدارية العليا الدائرة الثانية من24/6/2000 حتى 2/12/2000
» قانون عدد 38 لسنة 2002 مؤرخ في 11 ابريل 2002 يتعلق بتنظيم مهنة الخبير في المساحة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: احكام Sentences :: احكام قضائيه Judicial decisions and News crimes-
انتقل الى: