مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 التبرع باعضاء الجسم بين مؤيد ومعارض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: التبرع باعضاء الجسم بين مؤيد ومعارض   الثلاثاء مارس 23, 2010 5:27 pm

كثيرا ما اثار هذا الموضوع الجدل..
ولطالما نوقش فيه..


اليوم أحببت أن أطرح عليكم هذا
الموضوع، وأن نناقش سوية حول تاييد او معارضة الموضوع.


التبرع بأعضاء الجسم هو ما يعرف
بالتبرع بأعضاء جسم الانسان الميت(كالكلى والقلب) لإنسان يحتاج إلى عضو كي يكمل
حياته.
ان فكرة استعمال الاعضاء والانسجة البشرية بعد حادث الوفاة هي واحدة من ارقى ما
قامت به الانسانية لخدمة الانسان. فالله تعالى خلق الانسان في احسن تقويم فاحسن
خلقه فاكرمه واعزه بالعقل والوحي ودعاه الى منهج التعاون والتكافل الانساني ويمثل
التبرع بالاعضاء احد نماذج فعل الخير والتكافل الانساني الذي اجازته الشرائع
السماوية، بدلالة قول الله تعالى «ومن احياها فكأنما أحيا الناس جميعا». ‏


وقال : «من فرج عن
مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة».


وقال عيسى عليه السلام «خيراً ان تأتي
الجنة بعين واحدة والا تأتي لجهنم بعينين».


هنالك حالات معينة يحرم فيها نقل
الاعضاء، كحالتي القاصر والمجنون، كما وعندما يكون التبرع سبب في خطر وهلاك حياة
المتبرع (إذا كان الكتبرع حيا).


وهنالك حالات معارضة للموضوع، ويبررون
اعتراضهم بقول الرسول الكريم: "إكرام الميت دفنه"، ويعتبرون هذا التبرع
انتهاك حرمة للجسد بعد الممات، وقد يعني هذا طابع آخر ألا وهو قصة سرقة الاعضاء
وإلى ما هنالك.


ويقولون أيضا أنك لا يمكنك أن تهب
الحياة للإنسان الذي أراد الخالق أن يأخذها، فأجله مكتوب عند الله.


ونعود للقول أن مسألة زراعة الاعضاء هي
علاج لمشكلة انسانية لها وجوه متعددة والشرائع السماوية كلها وحتى الشرائع التي
وضعها الانسان تحض على خدمة الانسان ولا يمكن لتشريع على الارض هدفه خدمة الانسان
ان يحجب خدمة للانسان وحياته ما قدر الله له ان يعيش واضاف: ان الانسان لا ملكية
مطلقة له على جسده وليس بالمقابل محروماً من التصرف به. ‏


وقد منع الانسان من التصرف بحق الحياة
كونه حقاً لله. ‏


وبالمقابل لا حق لنا ان نتصرف تصرفا
مشوها للخلقة الانسانية فالمتبرع الحي: لا بأس بالتبرع بما لا يمس حق الحياة ولا
يشوهه.


أما من الجانب الانساني للموضوع فهناك
من يقول: أنه لو اقتنع اي شخص باهمية التبرع باعضائه بعد الوفاة ... لانقاذ شخص
آخر،فلن ينظر الى اي مذهب او اي عقيدة ينتمي اليها المريض المحتاج،فالانسانية و
المحبة هي التي تجمعنا نحن البش،و مد يد العون و المساعدة لا تفريق او تعصب فيها.


هنالك دوافع انسانية عديدة تحث على
التبرع بأعضاء الجسم، ومن أهمها ان اعتبار سلامة الجسد البشري امر جوهري، وحماية
هذه السلامة واجبة بالضرورة وهذا يقتضي الحفاظ على سلامة الاعضاء. كما وأن الحياة
البشرية لا تنهض وتستمر الا حين يتمتع الانسان بصحة جيدة وهي نعمة ثمينة من
السماء.


وقد نجد آراء طبية متناقلة حول
الموضوع، نذكر منها إجراء التجارب على جسم المريض، وفحص مدى نجاعة زرع الاعضاء،
هذا الجانب يعتبر من أهم الجوانب المهنية التي تسعى إلى تطوير الطب.



ولكنني أعود وأقول أن الطبيب أيضا هو في حقيقته انسان، ولعل من أهم دوافعه للقيام
بزرع الاعضاء هي انسانيته التي تحثه على انقاذ حياة البشر.


ان امر التبرع باعضاء الجسم، هو ايضا
كباقي الامور في هذه الحياة لا يخلو من الاعتبارات المادية، فهناك من يؤيد التبرع
في أعضاء الجسم (نظرا لان يكون ليس تبرعا وانما بيع اعضاء الجسم)، وهناك من يعارض
الموضوع خوفا من سرقة الاعضاء وبيعها.


اما من جهة الاطباء فهم من الناحية
المادية يؤيدون التبرع باعضاء الجسم، لان ذلك يوفر عليهم تكلفة العلاج للمريض.


ويبقى لي من القول في هذا الموضوع رأيي
الشخصي: يقول جبران : " الإنسان الحزين الذي لايتردد بالإبتسامة لكي يسعد من
حوله.. هو حقاً الإنسان الجدير بالإحترام والتقدير.."


فكيف يكون الحال لو كان باستطاعتنا ان
نهب الآخرين بعض من اعضاءنا ليتابعوا حياتهم بسلام ودون أن يتولد لديهم أي شعور
بالنقص لفقدهم أي عضو وعدم قدرتهم على إيجاد البديل...


وبالطبع أننا كلنا ميتون .. وكلنا
للتراب ..


سينخر ذلك الدود عظامنا نخرا ً .. ولن
يبقي منها أثرا ...


فإذا كان بيدنا أن نعيد الأمل لمريض ..
ونعطيه أملا ً جديدا .. وغد مشرق ..فلماذا نبخل ..؟!





ثم لماذا نبخل على أنفسنا بذاك الأجر
الكبير .


فالذي يحيي نفسا ً فكأنما احيا الناس
جميعا ً ...


والأجر عند رب العباد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
التبرع باعضاء الجسم بين مؤيد ومعارض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: ابحاث Legal Research :: ابحاث قانونيه Legal Research-
انتقل الى: