مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 بحث عن تلوث المياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: بحث عن تلوث المياة   الأحد مارس 28, 2010 6:52 am

· المياه في الطبيعة:





توجد المياه في الطبيعة في ثلاث حالات هي :
بخار وسائل وصلب .. وتتوزع الموارد المائية على اليابسة بالشكل التالي :



1-مياه
المجاري المائية والأودية والمسيلات المائية ..



2-المياه
الموجودة في البحيرات والمستنقعات ..



3- المياه
الموجودة في التربة بصورة طبيعية ..



4- المياه
الموجودة في الكائنات الحية ..



ولقد طرح العلماء علم يدرس
المياه في الكرة الأرضية وهو علم واسع وشامل أطلقوا عليه "الهيدرولوجيا"
وأن مصطلح الهيدرولوجيا "
Hydrology" ويتكون من مقطعين هما "Hydro" وتعني المياه ، و"logy" وتعني العلم .


وتغطي المياه مساحة واسعة وكبيرة من الكرة
الأرضية فهي تغطي 71%من سطح الكرة الأرضية أي ما مساحته 363مليون كم2 .. وتشكل
المياه المالحة أي البحار والمحيطات 97% من مجمل مياه الكرة الأرضية ، في حين أن
المياه العذبة تشكل فقط 3% من المياه في الكرة الأرضية. وتتنوع أشكال المياه في
الطبيعة فمنها على سبيل المثال:






البحار والمحيطات :


تغطي البحار والمحيطات ما يزيد على ثلثي مساحة
الكرة الأرضية ، وتختلف هذه البحار والمحيطات اختلافا كبيرا سواء لجهة العمق أو
لجهة الحرارة وبالتالي بالنسبة لطبيعة الحياة التي تقوم عليها .. وسواحل البحار
قليلة العمق عادة ..






البحيرات :


تشكل البحيرات المساحة الأكثر اتساعا لمياه
الأرض الباطنية ، وتحوي البحيرة العليا الواقعة في أمريكا الشمالية أكبر كمية من
المياه العذبة في العالم إذ تغطي ما مساحة 820,000 كلم2 .. وقياسات هذه البحيرة
وعمقها غاية الأهمية بالنسبة للحياة البحرية سواء أكانت حياة نباتية مائية أو
مائية حيوانية ..






السيول
والأنهار :



تنبع
غالبية الأنهار والسيول من الجبال ، سيل صغير أو نبع ماء متواضع قد يولد ساقية أو
نهرا يتجاوز طوله عدة كيلومترات..وتقسم السواقي إلى مناطق يحددها نوع السمك الغالب
في كل منطقة ، وتعمل السيول على تشكيل المياه الجوفية في باطن الأرض بعد أن تتسرب
هذه السيول أثناء تساقطها إلى جوف الأرض فتكون المياه الجوفية..



المياه المتجمدة في المناطق القطبية :


وهي تلك
الموجودة في شمال وجنوب كوكب الأرض، وتحوي هاتين المنطقتين حوالي 75% من المياه
العذبة المتوفرة في الكرة الأرضية ..









البرك :


تكون
البرك أقل عمقا واتساعا من البحيرات ، ولهذا تأثيره بالطبع على الكائنات الحية
التي تعيش فيها ، والبرك تتصل بالمياه الجارية ، أو بروافد مجرى مائي قريب ..






المستنقعات :


تأخذ المستنقعات أشكالا عدة ومختلفة ..
نصادفها على ارتفاعات شتى وفي كل المناطق تقريبا ..في المناطق القطبية مثلا تتحول
مساحات شاسعة من الجليد والثلج إلى مستنقعات كبيرة خلال الصيف.. ولا تنمو في
المستنقعات النباتية فهي لا تستطيع العيش في هذا المحيط المجرب والقليل الخصب ..






الينابيع :


تتكون الينابيع من خروج الماء الباطني إلى سطح
الأرض بشكل طبيعي نتيجة لعوامل النحت المختلفة ، أو نتيجة الصدوع التي تصيب سطح
القشرة الأرضية وهي تأخذ عدة أشكال :



1-ينابيع
التعرية..



2- ينابيع
التلاقي..



3-الينابيع الارتوازية..



4-الينابيع الحارة ..














الوادي:


عبارة عن أرض مستطيلة ضيقة تحف بها المرتفعات
من الجانبيين ، ولا يشترط أن يكون قاع الوادي قريبا من سطح البحر وتنقسم الأودية
إلى:



1-
الأودية التكتونية..


2-
الأودية
التحاتية (أودية التعرية)..






المطر :


المطر والبرد والثلج هي وسائط عودة الماء إلى
الأرض ، وبدون ذلك لاستحالت الحياه على سطح الأرض .. فالمطر عند سقوط بعضه يسقط أو
يذهب للبحار فيعود جزءا منها تعويضا عن الماء الذي تفقده على الدوام بالتبخر ..
وبعضه يسقط على التربة المسطحة فتمتصه التربة وتمتلئ به الفجوات الدقيقة بين
حبيبات التربة إلى عمق عدة أمتار .. هذا هو الماء التي تستفيد منه النباتات لاستخدامه
في صنع غذائها



وبعضه يشكل مياه جوفية
فيكون كمخزون مائي ضخم .. وقد يسقط المطر على التلال والجبال فيشكل نهيرا صغيرة
تتجمع على شكل روافد تشكل في النهاية نهرا ، وإذا اندفع المطر بشدة على الأرض
فاشتد الانحدار يشكل لنفسه وادي عميق ، وعندما تخف سرعة هذا النهر يذهب إلى البحر ..






النافورات الحارة :


النافورات ينبوع ماء حار تندفع فيه المياه
الساخنة والأبخرة في فترات منقطعة إلى ارتفاع أكثر من 60مترا وهذا راجع إلى تسرب
المياه إلى عمق بعيد في الأرض فيسخن بملامسته للصخور الباطنية حتى إذا امتلأت
القصبة التي تندفع فيها المياه الساخنة فإن الطبقات السفلي من الماء قد ترتفع درجة
حرارتها فوق درجة الغليان ولكنها لا تتحول إلى بخار لشدة الضغط الواقع عليها وتوجد
في مناطق كثيرة من العالم أغلبها في الولايات المتحدة الأمريكية . أما في الوطن
العربي فتوجد في سلطنة عمان..






المياه السطحية في الوطن العربي :





تتنوع المياه السطحية في الوطن العربي فمنها :
الأنهار والوديان والينابيع والعيون ، وتشكل المياه السطحية مورد هام للوطن العربي
يعتمد على هذه المياه في ري الأراضي الزراعية ، أو الشرب ، أو الأغراض المنزلية ،
في الصناعة ، في الملاحة ، في توليد الكهرباء ، وغيرها الكثير ..












أولا:الأنهار في الوطن
العربي :






أولا بدلا من معرفة ما المقصود بالنهر ؟ النهر
هو : الماء العذب الجاري بين ضفتين ، وله منبع ومجرى ومصب (كنهر النيل
ونهري دجلة والفرات) ..


وتتوزع الأنهار في
الوطن العربي إلى :



1)
أنهار في القارة الآسيوية .


2)
أنهار في القارة الأفريقية .














الأنهار
في القارة الآسيوية :



1-
في العراق { دجلة والفرات}


2-
في سوريا {الفرات}


3-
في لبنان { نهر الليطاني،نهر بيروت، نهر
العاصي،نهرأبو علي}



4-
في الأردن وفلسطين{نهر الأردن وروافده}
..






الأنهار في القارة الأفريقية :


1-
في مصر { نهر النيل}


2-
في السودان{نهر النيل وروافده من النيل
الأزرق والنيل الأبيض}



3-
في المغرب { نهر أم الربيع- نهرسيبو-ونهر
تنسفت}



4-
في الجزائر{نهر الشيف}


5-
في تونس{نهر مجردة- نهر زرود{


ورغم هذه الأنهار الكثيرة إلا أن نهر
النيل بمصر والسودان ، ودجلة والفرات في العراق والشام(سورية) لها الشهرة الواسعة
لا بطولها ولا بما تنقله من كميات ضخمة من المياه فحسب ، بل بدورها الهام والأساسي
في تشكيل مجتمع بشري كان رائد الحضارة البشرية ، فالأنهار العربية والإنسان العربي
هو الذي ساهم في نشوء هذا المجتمع المتحضر ..






أولا: نهر الفرات
"
Euphrates"..


ينبع نهر
الفرات من شمالي تركيا من نبعين كبيرين ، الأول "قرة صوه" أو "باتي
فرات" قرب أرضروم والثاني "مراد صوه" ينبع من قمم جبال أرارات
بالقرب من الحدود بين روسيا وتركيا .









ثانيا: نهر دجلة"Tigris"..





ينبع من بحيرة هاذار في
جبال طوروس شرقي تركيا نهران"الماء الغربي" و"الماء الشرقي"
ويلتقيان في ديار بكر مكونين نهر دجلة .



ويدخل نهر دجلة العراق
في الموقع الذي تتلاقى فيه تركيا وسوريا والعراق ، ويبلغ طوله في العراق 1874كم
منها 450كم بتركيا ، و50كم بسورية ، ويصرف نهر دجلة حوالي 100م3/ثانيه ويصل إلى
3000م2/ثانيه في الفيضان من مارس حتى مايو أما أعلى صرف لهذا النهر فكان
12500م2/ثانيه ..






ثالثا :
أنهار الشام ..






تنقسم أنهار
سورية ولبنان إلى قسمين :



أ‌)
أنهار ساحلية تشبه السيول في سرعة انسياب
مائها وشدة انحدار مجراها وفيضان أكثرها يكون بشكل فجائي ويجف أكثرها صيفا ..



ب‌)
الأنهار الناتجة عن الانكسار الأفريقي :
وأهمها نهر العاصي الذي ينبع من بعلبك في لبنان ويتجه نحو الشمال فيدخل سورية ..
أما طول نهر العاصي فيبلغ حوالي 571كم منها 46كم في لبنان و325كم بسورية و200كم في
الإسكندرية..



أما نهر الليطاني فينع
من المنحدر الجنوبي لهضبة بعلبك ويصب هذا النهر في صور وصيدا في لبنان ويبلغ طوله
145كم ..



وتوجد أنهار
داخلية تنبع وتنتهي داخليا : أهمها "القويق" و"الذهب"
و"بودي" و"الأعوج" ..



نهر الأردن
: يطلق عليه أيضا نهر الشريعة ، ولقد نال هذا النهر أهمية كبيرة خاصة بعد الاحتلال
الإسرائيلي لفلسطين ومحاولاتهم دعم هذا الاحتلال بتوفير المياه التي تكفل التنمية
الاقتصادية والاستقرار للمستعمرين الإسرائيليين .



يبدأ نهر
الأردن في جبل الشيخ
-جبل حرمون في سوريا على ارتفاع نحو 300م
فوق سطح البحر، ويصب في البحر الميت الذي ينخفض عن سطح البحر395م ، ويتكون النهر
من نهيرات صغيره : كالبراغيث ودان و بانياس وتنبع جميع هذه الأنهار من الشمال ..



أما أهم
روافد الأردن فهو اليرموك : الذي ينبع من سورية في الشرق، ويتصل بالأردن بالقرب من
جنوب بحيرة طبرية ..



تعتبر أنهار المشرق المتمثلة
في نهر النيل من أطول أنهار الأرض ، كما أن دجلة والفرات من الأنهار الكبرى في
العالم ، أما في المغرب العربي في تونس والجزائر والمغرب ويضاف إليها ليبيا
وموريتانيا ، فرغم وجود هذه الأنهار إلا أنها أقل شهرة من أنهار المشرق الكبرى ..



تعتبر المغرب من أغنى
مناطق المغرب العربي بمصادر المياه إذ يسقط عليها من المطر نحو 500-750مم.. وأهم
أنهار المملكة المغربية : نهر الملوية ويصب شرقي مدينة ملية ، نهر سيبو : الذي
ينبع من جنوب مدينة فارس، ومن وديان الأنهار الثانوية وادي تنسفت وسوس والدار
البيضاء .



ولقد اهتمت المغرب باستغلال
مياه الأنهار وذلك عن طريق :




·
تخزينها وتوزيعها على المزارع ..



·
إنشاء المشروعات على هذه الأنهار كمشروع
استغلال مياه نهر أم الربيع الذي تم إنشائه عام 1935م..




·
بناء السدود على روافد نهر أم الربيع مثل
سد ابن العويضين سنة 1952م..




·
توليد الكهرباء ..





رابعاً:أنهار
الجزائر :






نهر الشيف :


طوله 700كم ينبع من جبال أطلس ويشكل قوسا
كبيرا ثم يصب شرقي مدينة مستغانم .. ومثلما قامت المغرب باستغلال مياه الأنهار
كذلك الجزائر،حيث وضعت الجزائر خطة متكاملة سنة1920م لمشروعات هدف المحافظة على
المياه واستغلالها ..



إنشاء 8 قناطر حجز وتحسين عدد من الإنشاءات
القائمة من قبل. والقناطر : هي حاجز صناعي يتحكم في مجرى النهر .. وقد تم تنفيذ
هذا المشروع الكبير سنة 1949م ، ومن هذه الإنشاءات إنشاء 11 خزانا للماء تخدم
مساحات زراعية كبيرة ، وفي سنة 1944م وضعت خطة تم على أساسها إنشاء 12 مشروعا للري
في الجزائر.






خامساً: في تونس :


أهم أنهار تونس هو نهر مجردة الذي يغذيه نهر المليغ وينبع من الجبال
الجزائرية ..



كذلك يصب شمالي الخليج تونس ونهر زرود ويصب في شط سيدي الهاني في
شمال شرقي القيروان ..


















سادساً:في
مصر والسودان Sad نهر النيل)..






تبلغ مساحة حوض النيل نحو مليوني كيلومتر مسطح أي حوالي عشر (1/10)
مساحة قارة أفريقيا ، وعلى امتداد هذا الحوض الكبير تعيش بجواره نباتات وحيوانات
مختلفة ومتنوعة ..



وفيه كذلك أكبر بحيرات العالم القديم العذبة وهي بحيرة (فكتوريا)
وثالث جبال أفريقيا ارتفاعا جبل (رونزورت-5120م ، وأكبر مدن أفريقيا وهي القاهرة
..



وبدءا من الجنوب عند حوض بحر الغزال جنوبي السودان :وهو أرض رسوبية
تتدرج بالاتجاه نحو الغرب والجنوب حتى عند خط تقسيم المياه بين النيل والكنغو (نهر
زئيري) ، وتوجد جبال الحبشة في الجنوب الشرقي وتجلب الأنهار معها أثناء جريانها
مقادير وكميات كبيرة من الطمي تكون منها وادي النيل ودلتاه ، وعند الشمال توجد
مساحات واسعة من الأراضي الطينية تكون فيما بعد السودان الأوسط بدءا من جنوب درا
فور حتى جنوب كسلا شرقا ..






سابعاً:النيل
الأبيض والأزرق في السودان :






يتجه النيل الأبيض إلى الخرطوم قاطعا 848كم وهو قليل العمق واسع
المجرى إذ يبلغ 300-500م ويزيد عند منتصفه إلى 8500م ، ويساهم النيل الأبيض بحوالي
2/7 من مياه النيل وهو المورد الرئيسي للمياه أثناء شهور الربيع وأوائل الصيف ..



يتقابل
النيل الأبيض مع النيل الأزرق عند الخرطوم ، والنيل الأزرق يتميز بسرعة تدفقه ..



يبلغ طول
النيل الأزرق 1653كم، ويساهم النيل الأزرق بحوالي 4/7 من ماء النيل وكان العرب
يسمونه قديما النيل الأخضر .






فوائد الأنهار :





1.
تخزين كميات المياه عند الحاجة في سدود
..



2.
استخدام مياه الأنهار في الري وفي
الزراعة وفي الأعمال المنزلية وفي الزراعة والصناعة ..



3.
توليد الكهرباء ..


4.
وسيلة من وسائل النقل والحركة من مكان
إلى آخر ..



5.
تعتبر الأراضي القريبة من الأنهار من
أفضل الأراضي الزراعية ..



6.استخدام
الأنهار للملاحة البحرية ..



ثانيا :الوديان :


الخطر لا يكمن في
الندرة ، ولكن في الثروة من الصخور الخشن وانجراف التربة وتفتت الصخور وهذا يكفي
..



إذا ذهبت لوهلة لوادي
ما ستشاهد الصخور المتفتتة وذلك لعدة أسباب ألا وهي : الأمطار الغزيرة ، الرياح
القوية وحتى المشاريع البسيطة تعمل على تفتيت وتآكل الصخور، وتسقط الصخور من على
الجبال دون سابق إنذار .



تكثر الوديان في الوطن
العربي في جانبيه الآسيوي والأفريقي .. ولكن لابد من معرفة ما المقصود بالوادي ؟






الوادي:


هو الماء
الجاري عبر مكان النهر ، ويحفه ضفتان مجاورتان ومنه تنساب إليه المسيلات المائية
.. فالوديان تكثر في الدول العربية الآسيوية في كل الإمارات العربية المتحدة في
(وادي مسافي ، حتا ، شعم ، الشويب) ، في سلطنة عمان وادي
: ( العين ، وادي
الفحل ، وادي الحلفين ، وادي مقشن ) ،في المملكة العربية السعودية : (وادي سرحان ،
وادي فاطمة ، وادي مجران ، وادي جيزان ، وادي حنيفة) ، وفي العراقSadوادي الغدف ،
وادي الرطبة ، وادي حوران) أما في اليمن Sadوادي حضرموت ) وفي سوريا Sadوادي الحيل ،
وادي الميان) في الأردن Sadوادي الحسا ، وادي زرقاء معين ، وادي الموجب) إما في
فلسطين Sadوادي غزة ، وادي عربة)..


أما في
الجانب الأفريقي في مصر (وادي النطرون) في السودان وادي (هور، وادي مدني ،
العلاقي).. وفي ليبيا (وادي عتبة ، وادي زمزم ، وادي بي الكبير ).. أما تونس (وادي
زرور ، وادي زمرتن ، وادي مجردة )..الجزائر (وادي الناموس ، وادي النساء ، وادي
زرقوته )... أما في المغرب (وادي الدوار
وادي زم ، وادي الملوية )..وهناك الكثير والكثير من الوديان في أرجاء الوطن
العربي الممتد ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: بحث عن تلوث المياة   الأحد مارس 28, 2010 6:53 am

مصادر جريان الوادي :


1-مياه
الأمطار والتي تسقط مباشرة فوق سطح المجرى المائي وروافده ..



2-الجريان
التحتي أو الجوفي ويمكن أن يسمى تدفق قاعي ، وهي تلك المياه الجوفية التي رشحت
خلال التربة حتى وصلت إلى منسوب الماء الجوفي ثم وجدت طريقها إلى مجرى الوادي ..



3-الجريان
السطحي ، أي تلك المياه التي حبستها الأمطار فسقطت على مجرى الوادي ..



عندما يتشكل
الوادي فهذا المنظر الرائع له أضرار كثيرة منها :



1)اقتلاع
النبات والأشجار..



2)تعطيل
حركة السير..



3)جرف
التربة..



4)تفتيت الصخور..





أمثلة على الأودية في دولة الإمارات :





وادي المدائن ووادي الشويب في العين ،عندما
تبدأ الأمطار في التساقط تملأ هذه الوديان فتجري ، ويستغل الناس هنا في العين هذه
الظروف فيخرجوا للنزهه ، ولقيادة السيارات ولممارسة بعض الرياضات ، أما بالنسبة
للقرويين الذين يعيشون بجوار الوادي فأرزاقهم تتوقف لأنهم لا يستطيعون تحريك
سياراتهم وبالتالي آمالهم تتضاءل في السعي لأرزاقهم ..



وادي
جيزي : يمتد من صحا في عمان إلى العين ، ولا يوجد طريق آخر للوصول إلى الساحل إلا
بالمرور بهذا الوادي ، وتتحكم بهذا الوادي واحة العين وقبائل أبو ظبي وتسيطر عليه
وتستغله في التجارة فيما بين القبائل ..



وادي البيح : يمتد
الطريق من دبا إلى وادي البيح من خلال رأس الخيمة ، وعلى جانبي الوادي يوجد الصخور
المتفتتة ..






ثالثا:الينابيع:





خروج المياه من تلقاء
نفسها بدون الحاجة إلى رفعها ..



وهناك توجد شروط لتكون
الينابيع أو العيون وهي :



1.
وجود حافات صخرية جيرية أو طباشيرية ذات
طبقات مائلة ..



2.
إذا حدث انكسار في منطقة ما وأعقبه هبوط
أحد الجانبيه مما يؤدي إلى تهبط طبقة غير منفذة للمياه عن وضعها الأول وتصبح واقعة
جنبا إلى جنب مع طبقة أخرى منفذة للمياه ، فيترتب على ذلك أن تعمل الطبقة الغير
منفذة للمياه على حجز المياه الجوفية ..



3.إذا أسقطت
الأمطار على سلسلة جبلية ثم انسابت منها على هيئة سيول فسرعان ما تتسرب مياه
السهول في رواسب الرمال والحصى التي تملأ أوديتها ، وإذا اعترض سير هذه المياه في بطن الوادي سد رأسي
تعارضي ، لا بد أن يعمل على حجزها ورفع منسوبها ويصبح بمثابة سد باطني يؤدي إلى
تجمعها ويعوق سيرها..






تلوث المياه





التلوث :


عبارة عن
عملية تغيير في مكونات وعناصر البيئة ، فالتلوث هو كل ما يؤثر في جميع عناصر
البيئة بما فيها من نبات وحيوان وإنسان، وكل ما يؤثر في تركيب العناصر الطبيعة غير
الحية مثل:"الهواء والتربة والبحار والمحيطات وغيرها .



ونحن نعلم أن الدول العربية تواجه مشاكل خطيرة
فيما يتعلق بمشكلة المياه الدولية فهناك نهر النيل الذي يربط (مصر والسودان
والكونغو وأثيوبيا) ..نهر دجلة بين العراق وتركيا ونهر الفرات بين (سوريه والعراق
وتركيا) .. نهر الأردن وروافده بين (الأردن وفلسطين).ومن هنا سوف أتحدث عن تلوث
المياه.



لقد عرفت الشعوب مشكلة تلوث الماء منذ زمن بعيد
، ومن أوائل هذه



الدلائل التاريخية ما وصف عن تحول مياه النيل الى
اللون الأحمر في فترات معينة وهي موسم الفيضانات ، حيث تحمل مياه الفيضانات كميات
هائلة من العناصر الغذائية الأساسية مما يؤدي الى زيادة تكاثر الطافيات النباتية
بمعدلات كبيرة وانتشارها على مساحات كبيرة من المياه ويكسب بعضها الماء اللون
الأحمر ..



ولقد أدى تلوث مياه البحار والمحيطات بمواد مختلفة
الى انتقال هذه الملوثات خلال السلسلة الغذائية من الماء الى الطافيات النباتية
والطحالب والنياتات المائية الأخرى . اضافة الى تلوث البحار والمحيطات أدى الى
تكاثر البكتريا المستهلكة للأكسجين مما انعكس وبشكل خطير على مياه الكائنات
البحرية ..

































مصادر الملوثات المائية :








1-التلوث الطبيعي:





لقد كان
التلوث الطبيعي للمياه موجودا وبشكل دائم ، فالمخلفات وجدت في الماء منذ بدء ظهور
الحيوانات والنباتات على وجه الأرض ، حيث تأخذ المخلفات الطبيعية لأجسام الكائنات
الحية والمواد العضوية الميتة طريقها الى
الماء .



ولقد زاد الانسان من تلوث المياه الطبيعية عن
طريق تخريب الغابات وأشكال الغطاء النباتي
الأخرى .



فمع تخريب
الغابات مثلا والتي هي منظمات طبيعية لمياه الأمطار أدى الى زيادة وصول الملوثات الطبيعية العضوية
المعدنية الى المياه ، وقد لا تكون هذه الملوثات سامة بشكل مباشر كالطين مثلا ولكنها تحدث خلل في
النظام البيئي اذ تصبح هذه المسطحات المائية عكره وتقل نسبة الأشعة الشمسية التي
تخترق المياه مما يقلل كثيرا من الانتاج النباتي و ما يترتب عليه من انخفاض في
أعداد الحيوانات المائية أو هجرتها كليا
من المنطقة .

_________________

Music
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: بحث عن تلوث المياة   الأحد مارس 28, 2010 6:54 am

2-التلوث الحراري:


يوجد التلوث الحراري عادة حيثما توجد محطات توليد
الطاقة الكهربائية والمصانع التي تحتاج الى مياه للتبريد وغيرها ، حيث تضيف هذه
المنشآت الى المسطحات المائية مياها ذات درجة حرارة مرتفعة ، وقد تسبب في كثير من
الحالات أضرارا للحياة النباتية والحيوانية أكثر من المواد الناتجة عن المصانع
نفسها ، فأي زيادة في درجة الحرارة
الطبيعية لأي كتلة مائية تخل بالتوازن الطبيعي في المياه .


ومن الأضرار الناجمة عن التلوث الحراري للمياه:




1-يؤدي التلوث الحراري للمياه
الى تغيرات معينة في البيئة المائية ومن بين هذه التغيرات الآتي :- اختزال نسبة
الأوكسجين الذائبة في المياه



أن عملية التسخين تؤدي الى طرد الأكسجين الذائب في
المياه على شكل فقاعات تمثل نسبة عالية من الأكسجين الذائب في المياه وبزيادة
التسخين يزداد خروج الفقاعات الهوائية الى أن تنعدم .



2-ارتفاع معدل التفاعلات الكيمائية :


يزداد معدل الكثير من التفاعلات الكيميائية بارتفاع
درجة الحرارة لذلك فارتفاع درجة حرارة المياه سيؤدي الى زيادة معدلات كل من : تحلل
المواد العضوية الموجودة بالمياه صدأ الأجزاء الحديدية الموجودة في المياه كما هو
ملحوظ في كثير من السفن والقوارب واللنشات ، وأيضا سرعة تحلل الأملاح الذائبة في
المياه .



3-اختزال القدرة التكاثرية لكثير من الأسماك:


فقد وجد بالبحث أن التكاثر الناجح لكثير من الأسماك
يتطلب درجة حرارة ما بين 10م2-20م2 رغم أن هذه الأسماك تظل حية في درجة حرارة أعلى
من ذلك ، ولكن الذي يتأثر بدرجة الحرارة هو المقدرة التكاثرية ، فبارتفاع درجة
الحرارة تقل القدرة التكاثرية .















3- النفط


تعتبر ظاهرة تلوث المياه بالنفط ظاهرة حديثة لم
يعرفها الأنسان الا في الثاني من هذا القرن ، وقد تعدت الأسباب التي تؤدي الى تلوث
المياه بالنفط وأهمها :-



1-حوادث الناقلات والحوادث
البحرية .



2-تتسبب بعض الحوادث التي قد
تقع لناقلات النفط في تلوث مياه البحار والمحيطات فالنفط يتسرب الى مياه البحر
ويبدأ بالانتشار تدريجيا.



3-تسرب النفط الى المياه مصدرا
مهما في التلوث .كما حدث في تسرب نفط آبار النوروز والي نتج الى مياه الخليج
العربي .



4-الاستثمار في عرض البحر سواء في مرحلة التنقيب أو
في مرحلة الانتاج مصدرا للتلوث بالنفط وذلك عن طريق التسرب من بعض خطوط الأنابيب
التي تحمل النفط الى شواطئ البحار.






4-المخلفات الصناعية


يعتبر
تلوث الماء بالمواد الكيميائية الناتجة عن الصناعات المختلفة واحدا من أهم
المشكلات المقلقة التي تواجه الانسان وتأتي خطورة التلوث بالمواد الكيميائية
الناتجة عن مخلفات الصناعة التي تقذف في مياه الأنهار والبحيرات والبحار وغيرها
مما يلي :



أ-كثرة عدد مثل هذه الملوثات الضارة وزيادة المنتجات المركبة الجديدة بصورة
أسرع من تطور الدراسات التي تدور حول معرفة أضرارها اذ يصل حاليا عدد المنتجات
السامة المسجلة رسميا الى أكثر من 500 عنصر ومركب .



ب- تؤثر هذه الملوثات
الكيميائية وخاصة تلك القلبلة للانحلال في الاء بصورة ضارة على نمو تكاثر معظم
الكائنات المائية النباتية والحيوانية .



جـ - عدد كبير من هذه المواد قابلة للتراكم في أجسام
الكائنات الحية الى درجة تؤدي الى تسمم الانسان المستهلك النهائي مثل المعادن
الثقيلة والمبيدات وغيرها .



ونذكر من هذه الملوثات المعادن الثقيلة التي تنتج من
الصناعات المختلفة وخاصة الصناعات المعدنية وصناعة المبيدات ومن أخطر المعادن
الثقيلة التي لوثت المياه وبكميات كبيرة .الرصاص و الزئبق و النحاس والزنك وغيرها..






5_المخلفات البشرية السائلة





تشكل المخلفات البشرية مصدرا مهما من مصادر
تلوث الماء ، اذ غالبا ما تقذف هذه المخلفات في المسطحات المائية دون أي معالجة
مسبقة وقد أخذت مياه المخلفات البشرية تشكل واحدة من أكبر مشكلات تلوث الماء وذلك
نظرا لزيادة معدلات استهلاك الماء وللمركبات العضوية والكيميائية التي تحملها هذه
المياه .



ومن أهم المواد الكيميائية في مياه المخلفات البشرية
المنظفات التي انتشر استعمالها بشكل واسع في السنوات الأخيرة .





6- المواد المشعة




تصل
المواد المشعة الى الماء نتيجة التجارب الذرية والمفاعلات والمحطات الذرية ونتيجة لحفظ النفايات الذرية في أعماق البحار
حيث تنتقل هذه المواد الى الكائنات الحية عبر السلسلة الغذائية وخاصة الطحالب
البحرية .



ونظرا لكون هذه النباتات هي الغذاء الرئيسي
للحيوانات البحرية فقد أخذت المواد المشعة تنتقل وتتركز في أجسام الحيوانات
البحرية كالأسماك والطيور التي تعيش عليها كما وصلت في النهاية الى الانسان .






7- المبيدات


بالرغم من
أن احتمال وصول المبيدات الحشرية والمعيية والفطرية وغيرها الى أعضاء الجسم عن
طريق الخضار والمواد الغذائية الأخرى أكثر احتمالا منه عن طريق المياه الملوثة .



أن تجمع المبيدات الكيمائية السامة ذات قابلية التفكك الضعيفة على امتداد السلسلة
الغذائية حتى المستهلكات النهائة ، هو أمر كثير الاحتمال ، حيث ثبت احتواء نسيج
معظم الفقاريات المدروسة في القطب الجنوبي على مبيدات كيميائية مثل ال .
D .D T الديلدرين والليندان
وغيرها .



وتحدث المبيدات الكيميائية اضطرابات في التمثيل
الغذائي وخاصة المتعلق بالكالسيوم اذ يحدث هشاشة في قشور بيض الطيور التي تعيش على
الكائنات الحية وهذا هو سبب ندرة بعض من أنواع الطيور .





8- المخصبات الزراعية




عند استخدام الأسمدة الزراعية بطريقة غير
محسوبة فان جزءا كبيرا من هذه الأسمدة قد يبقى في التربة ويعتبر من عوامل تلوث
التربة والماء ويسبب كثيرا من الأضرار للبيئة



وعند
ري التربة الزراعية المحتوية على الأسمدة الزائدة فان جزءا منها يذوب في مياه الري
ويتم غسله ويصل في النهاية الأمر الى المياه الجوفية.



وتقوم الأمطار بدور مهم في هذه العملية فهي تحمل
معها أيضا بعض ما تبقى في التربة من هذه المركبات ، وتشترك كل من مياه الصرف
الزراعية والمياه الجوفية ومياه الأمطار في نقل هذه الأسمدة التي تبقت في التربة
الى المجاري المائية كالأنهار والبحيرات .


أهم المخصبات الزراعية هي :-




·
مركبات الفسفور


·
مركبات النترات.


ويمكن تلخيص طرق مقاومة التلوث في النقاط
التالية :-



أ-المعالجة الأولية . يتم
التخلص من حوالي 95% من المواد الصلبة والعالقة في المياه مخلفات المصانع



ب-المعالجة الثانوية . وتجري
للتخلص من 95% من المواد العضوية الموجودة بالمياه



جـ- المعالجة النهائية : وتجري
أساسا للتخلص من المواد غير العضوية مثل الكلوريدات ، الكبريتات ، الفوسفات ،
النترات ، الأصباغ ونسبة كبيرة من المعادن الثقيلة .































































1-حسن أبو سمرة وآخر ،جغرافية
الموارد المائية، ،دار صفاء للطباعة والنشر،عمان،ط1،1991م،.



2-خالد بن محمد القاسمي وآخر ،أمن وحماية
البيئة ، ، دار الثقافة العربية للنشر والتوزيع .



3-زكريا
السباعي ،المياه في القانون الدولي ، دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر ، ط1 ،
1994 .



4-محمود
سعيد السلاوي، هيدرولوجية المياه السطحية ، بنغازي، الدار الجماهيرية للنشر
والتوزيع والإعلان،ط1،1989،.



5-الموسوعة
العلمية الملونة ، دار الفكر اللبناني ، بيروت .



6- يوسف الأنصاري ، الجغرافيا الطبيعية، دار
النهضة مصر للطبع والنشر ، القاهرة ، ط2 ، ج1 ، 1976.

_________________

Music
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
بحث عن تلوث المياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: ابحاث Legal Research :: ابحاث قانونيه Legal Research-
انتقل الى: