مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 نص القانون رقم 102 لسنة 1985بشأن تنظيم طبع المصحف الشريف والأحاديث النبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: نص القانون رقم 102 لسنة 1985بشأن تنظيم طبع المصحف الشريف والأحاديث النبوية   الخميس أبريل 01, 2010 11:57 am




بسم الشعب


رئيس الجمهورية
قرر مجلس الشعب القانون الآتي نصه، وقد أصدرناه:



(المادة الأولى)
يختص مجمع البحوث الإسلامية دون غيره بالإشراف على طبع ونشر وتوزيع وعرض
وتداول المصحف الشريف وتسجيله للتداول والأحاديث النبوية وفقًا لما تقرره
اللائحة التنفيذية للقانون رقم 103 لسنة 1961 بشأن إعادة تنظيم الأزهر
والهيئات التي يشملها.
ويختص الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أو من ينوب عنه بالترخيص لدور
الطبع والنشر وللأفراد والشركات والمؤسسات وغيرها بطبع ونشر وتوزيع وعرض
وتدال، والتسجيل للتداول لكل ما تقدم أو بعضه وفقًا للقواعد والشروط التي
يصدر بها قرار من شيخ الأزهر. ويستثنى من شرط الحصول على الترخيص المشار
إليه ما تقوم به وزارة الأوقاف من طبع ونشر وتسجيل وتوزيع وتداول المصحف
الشريف والأحاديث النبوية ويتولى وزير الأوقاف أو من ينيبه إصدار الترخيص.



(المادة الثانية)
يعاقب بالسجن وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف
جنيه ولا تجاوز عشرة آلاف جنيه كل من قام بطبع أو نشر أو توزيع أو عرض أو
تداول المطبوعات أو تداول التسجيلات المشار إليها في المادة السابقة بدون
ترخيص أو بالمخالفة لشروطه ولو تم الطبع أو التسجيل في الخارج.
وتكون العقوبة السجن مدة لا تقل عن خمس سنوات ومثلى الغرامة في حالة العودة.
ويعاقب بالأشغال الشاقة المؤقتة وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا
تزيد على عشرين ألف جنيه كل من حرف عمدًا نصًا في القرآن الكريم عند
طباعته أو تسجيله بأية وسيلة كانت.
وتكون العقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة ومثلى الغرامة في حالة العودة.
ولا يجوز الحكم بوقف تنفيذ أي من هذه العقوبات.
ويكون للعاملين المتخصصين بإدارات مجمع البحوث الإسلامية الذين يصدر
بتحديدهم قرار من وزير العدل بالاتفاق مع شيخ الأزهر، صفة مأموري الضبط
القضائي فيما يتعلق بتطبيق أحكام هذا القانون.



(المادة الثالثة)
يلغى كل حكم يخالف أحكام هذا القانون.



(المادة الرابعة)
ينشر هذا القانون في الجريدة الرسمية،ويعمل به من اليوم التالي لتاريخ نشره.
يبصم هذا القانون بخاتم الدولة، وينفذ كقانون من قوانينها.
صدر برئاسة الجمهورية في 16 شوال سنة 1405 (3 يولية سنة 1985).





مذكرة إيضاحية
لمشروع المرسوم بقانون بشأن المطبوعات


إن وضع المرسوم بقانون رقم 28 لسنة 1935
المعدل لبعض نصوص الباب الرابع عشر من الكتاب الثاني والباب السابع من
الكتاب الثالث من قانون العقوبات الذى اقتضى إعادة النظر في قانون
المطبوعات رقم 98 لسنة 1931 حتى تكون نصوصه متطابقة مع نصوص ذلك المرسوم
الجديد.


إن المبادئ التي تضمنها قانون سنة 1921 لم تزل مجعولة اساسًا للمشروع
الحالي إلا أنه قد عدلت بعض الأحكام التي كانت موضوعة لتطبيق تلك المبادئ
تعديلاً قصد به تخفيف تلك الأحكام.


فمثلاً قد ألغي المشروع الحالي النص الذي كان يلزم كل جريدة تظهر ثلاث
مرات أو أكثر في الأسبوع بأن تكون لها مطبعة خاصة (مادة 11 من قانون سنة
1931) كما أنه حذف من العقوبات عقوبة إلغاء الجريدة وجعل التعطيل لمدة
أقصى كما أنه اضاف إلى الضمان النقدي الضمان الشخصي الذي هو أقل إرهاقًا.


فقد كان الباب الثاني من قانون سنة 1931 قاصرًا على نصوص خاصة
بالمطبوعات بصفة عامة دون أن يضع أحكامًا خاصة بالمطابع توزيع المطبوعات –
لذلك وضع المشروع الحالي نصوصًا جديدة في الباب الثاني سدًا لذلك النقص –
فقد نص في المادة الثانية على إلزام كل طابع بتقديم إخار قبل فتح المطبعةة
ولقد كان قانون المطبوعات سنة 1881 كالقانون العثماني السابق يقضي بعدم
جواز فتح مطبعة إلا بعد الحصول على ترخيص من الحكومة – أما المشرع الحالي
فقد سن طريقة ايسر وهي طريقة الإخطار إذ أنه لما كان الطابع ملزمًا بتنفيذ
بعض إجراءات من أخصها وضع اسمه وعنوانه على المطبوعات التي يباشر طبعها في
مطبعته كان من الضروري أن يكون لدى الإدارة المعلومات الكافية عن المطابع
الموجودة حتى يتيسر لها مراقبة تنفيذ القانون ولهذا السبب ألزم الابع الذي
يتولى طبع جريدة ما بأن يخطر الإدارة بذلك.


المادتان السابعةوالثمنة – لا ينبغي الغض من الأهمية التي لعملية
التوزيع بين العمليات التي تتعاقب على المطبوعات من حين تحريرها إلى حين
تداولها بين الأيدي إذ أن توزيع المطبوعات المحظورة هو ركن أساسي للجرام
الصحفية – بل قد يكون وحده كافيًا أحيانًا لتكوين الجريمة – لذلك تنص
قوانين المطبوعات عادة على جعل الموزعين مسئولين أسوة بالمحررين والطابعين
والناشرين – حتى أن القانون الفرنساوي الصار في 29 يولية سنة 1889 جعل
بابًا خاصًا بلصق الإعلانات والتوزيع والبيع في الطريق العام.


والمشروع الحالي فرق بين الأشخاص الذي يتعهدون ببيع المطبوعات أو
توزيعها وبين الأشخاص الذين يمارسون مهنة مرتبطة بتداول تلك المطبوعات على
الوجه المبين بالمادة الأولى (بائعون وموزعون ولاصقون.. إلخ).


ولما كان المتعهدون المشار إليهم آنفًا هم عادة أهم عامل في ترويج
المطبوعات لذلك نص المشروع على إزامهم بالحصول على رخصة من وزارة الداخلية
– وهناك علة أخرى موجبة لإلزامهم بالحصول على هذا الترخيص وهي أن عملية
التداول – إنما تباشر في الطريق العام أو أي محل عمومي.


أما الأشخاص الذي يباشرون مهنة مرتبطة بتداول المطبوعات فقد لوحظ أنهم
عادة محركون على عملهم من تلقاء غيرهم لا من تلقاء أنفسهم لذلك اكتفى
المشروع بإلزامهم بأن يقيدوا أسمائهم بالمحافظة أو المديرية قبل أن
يمارسوا تلك المهنة – وهذا هو ما كان مفروضًا من قبل على بعضهم بمقتضى
القرار الوزاري المؤرخ في 31 شهر يناير سنة 1915 الخاصة بالباعة السريحة.


أما الشروط اللازمة لهذا القيد فقد ترك أمرها لوزير الداخلية ليصدر
بها قرارًا كما ترك له فرض ما يرى لزوم تطبيقه من الجزاءات التي أغفلها
القانون نفسه لقلة أهميتها.


المادة 9- هذه المادة إن هي إلا مضمون ما جاء بالمادتين (19 و29) من قانون شنة 1931.
ومن
جهة أخرى فإنه لما كانت كلمة مطبوعات تشمل الجرائد طبقًا لتعريفها المبين
بالمادة الأولى رؤى الاكتفاء بمادة واحدة. كما أنه لما كان الإخلال
بالأديان والآداب هو من أسباب الإخلال بالنظام العام لذلك رؤي الاكتفاء
بعبارة النظام العام دون الإشارة إلى الأديان والآداب.


المادة 10- أخذت حكم المادة 25 من قانون سنة 1931 بعد أن استبدلت
بعبارة "المطبوعات المضرة بآداب الشبان" عبارة أوسع وأنسب منها وهي عبارة
"المطبوعات المثيرة للشهوات".
ومن جهة أخرى فإن الضمانات التي نص عليها الدستور من منع الرقابة على
الصحف التي تطبع في مصر أو وقفها أو إلغائها بما يكفل حرية الرأي بواسطة
النشر إنما وضعت لكفالة حرية الآراء السياسية فلا يجوز الاستفادة منها
بالنسبة للمطبوعات المثيرة للشهوات أو التي تتعرض للأديان تعرضًا من شأنه
تمدير السلم العام إذ أنه من المفروض على الحكومة أن تحول على اسرع وجه
دون وقوع ما يترتب من النتائج على مثل تلك المطبوعات الآثمة وهذا الغرض
قضت المادة 10 بمنع تداولها في مصر بقرار خاص من مجلس الوزراء.


والأحكام الواردة في المواد 11 إلى 14 من الباب الخاص بالجرائد إن هي
إلا نفس الأحكام الواردة في المواد 7 إلى 9 من قانون سنة 1931 علمًا على
أنه حذف من نص المادة 12:

1- شرط عدم صدور حكم على رئيس التحرير أو المحررين المسئولين مرتين لجرائم
من المنصوص عليها في الباب الرابع عشر من الكتاب الثاني وفي الباب السابع
من الكتاب الثالث من قانون العقوبات الأهلي:
2- شرط عدم صدور حكم عليهم بالعزل ن وظائفهم أو بشطب اسمهم بقرار تأديبي لأفعال ماسة بشرفهم أو سلوكهم.
3- شرط الا يكون من أعضاء البرلمان.


أما المادة 13 فلم تدخل على طريقة الإخطار سوى بعض تعديلات لا تحتاج إلى شرح.
هذا وقد كان قانون رسنة 1931 يشترط عند تقديم الإخطار إيداع تأمين مقدراه
300 جنيه أو 150 جنيهًا حسب الأحوال. ونظرًا لأن هذا الشرط كان مرهقًا في
بعض الأحوال. (وبخاصة بالنسبة للجرائد الدورية من علمية وأدبية) فقد رأى
المشروع مع إبقائه أن يضيف إليه شرطًا آخر أيسر منه وهو شرط تقديم كفيل
يرتضيه المحافظ أو المدير حتى يصبح لذوي الشأن الخيار بين ما يلائمهم من
أحد هذين الشرطين.


ويقضي المشروع بوجوب إيداع التأمين النقدي أو تقديم الكفيل في ميعاد
ثلاثة أيام من تاريخ الإخطار دون أن ينص على الجزاء الذي يترتب على مخالفة
ذلك اكتفاء بما خول للمحافظ أو المدير في المادة 17 من حق المعارضة في
إصدار الجريدة في خلال الشهر التالي لتاريخ الإخطار.


وقد اعتبر الإخطار صحيحًا قانونًا إذا لم تبد في خلال الشهر التالي
لتاريخ تقديمه معارضة من جانب السلطة المختصة ومن ثم يصبح إصدار الجريدة
جائزًا.


على أنه في حالة عدم ظهور الجريدة لا يجوز اعتبار الإخطار قائمًا إلى
غير أجل ولذلك حذا المشروع حذو قانون سنة 1931 في المادة 13 منه بأن نص
على أنه إذا لم تظهر الجريدة في بحر الثلاثة الأشهر التالية لتاريخ
الإخطار اعتبر الإخطار كأن لم يكن وكذلك رؤي من الضروري أن توضع أحكام
لحالة عدم انتظام صدور الجريدة أي الحالة التي تصدر فيها في تواريخ أو
مواعيد مخالفة للبيانات المدونة في الإخطار إلا إنه لوحظ أنه من المتعذر
معاقبة هذه الحالة بإلغاء الإخطار لمجرد عدم الانتظام كما هو الحال في عدم
الظهور الذي هو من الوقائع الممكن إثباتها بسهولة.


فتلافيًا لكل خلاف اشترط القانون صدور قرار من السلطة المختصة بإثبات
عدم انتظار صدور الجريدة وإعلانه لصاحب الشأن. ولو أنه لم توضع عقوبة
للمخالفة في الحالتين المذكورتين إلا أن إصدار الجريدة بعد الثلاثة الشهور
أو بعد إعلان قرار وزير الداخلية يعتبر في حكم إصدارها بغير إخطار أصلاً
وظاهر أنه على مقتضى حكم المادة 18 المشتملة على هاتين الحالتين يترتب على
إلغاء الإخطار رد مبلغ التأمين أو إبراء ذمة الكفيل.


أما المواد الباقية من هذا الباب فإنها أخذت من المواد 15 إلى 23 من
قانون سنة 1931 مع بعض التعديل في الجزئيات وفي تريتب الوضع على الوجه
الذي اقتضاه المنطق ومع إخراج المادة 18 من هذا الترتيب ووضعها تحت "باب
العقوبات" مع ما وضع تحته من الجزاءات الخرى.


وقد ألغي المشروع في باب العقوبات المذكور عقوبة إلغاء الجريدة التي
كان منصوصًا عليها في المادة 14 من قانون سنة 1931 وجعل عقوبة التعطيل
لمدد أقصر طبقًا للقواعد التي أخذ بها قانون رقم 28 لسنة 1935 كما أنه
ألغي عقوبة إقفال المطبعة التي كانت جزاء لمخالفة الأحكام الخاصة برؤساء
التحرير أو المحررين المسئولين أو بإصدار الجريدة بدون إخطار أو بناء على
إخطار غير صحيح. ولم تبق هذه العقوبة إلا في حالة واحدة وهي حالة فتح
المطبعة بدون إخطار (مادة 32) إذ أنه توجد مطابع سرية يتعين بسببها تخويل
الحكم بالإقفال. لذلك جعلت هذه العقوبة اختيارية مما يجعل للقاضي سلطة.
واسعة في تقدير ظروف الحال فيتسنى له تطبيق هذه العقوبة عند الاقتضاء.


وعبد أن كان قانون سنة 1931 يقضي في حالة الإخلال بأحكام الكفالة
بعقوبة الحبس لمدة قد تصل إلى ستة أشهر وبالغرامة من 20 جنيهًا إلى 200
جنيه اكتفى المشروع بأن تكون العقوبة مالية فقط من 10 جنيهات غلى 100 جنيه
حتى يكون الجزاء من نوع الجريمة.


وأخيرًا فإنه بدلاً مما كان يقضي به قانون سنة 1931 من ضبط أدوات
الطباعة في كثير من الأحوال حتى في أحوال مخالفة الأحكام المتعلقة
بالمسائل الإدارية جعل المشروع هذا الضبط قاصرًا على القوالب والأصول
(الكليشيهات) التي استعملت في الطباعة كما جعله قاصرًا على المطبوعات
المثيرة للشهوات أو المخلة للأداب.


أما مصادرة المطبوعات أو أعداد الجريدة أو القوالب أو الأصول فقد جعلت من الختصاص القاضي وحده.
لهذا
تتشرف وزارة الداخلية بعرض مشروع القانون المرفق بهذه المذكرة على هيئة
مجلس الوزراء لكي يتفضل عند الموافقة برفعه إلى الأعتاب السنية للتصديق
عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
نص القانون رقم 102 لسنة 1985بشأن تنظيم طبع المصحف الشريف والأحاديث النبوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: مدنى Civil Law :: القانون المدنى Egyptian Civil Law-
انتقل الى: