مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 بحث فى أنواع الزواج على مدار العصور الى الآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: بحث فى أنواع الزواج على مدار العصور الى الآن   الأربعاء أبريل 07, 2010 1:39 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

بحث فى أنواع الزواج على مدار العصور الى الآن

زواج المتعة


ان الاسلام دين الحياة ولضمان حياة كريمة للانسانية، لم يترك المشرع امرا
فيه سعادة الانسان إلا ونظمها بتشريع يضمن فيه حسن سلوك المخلوق، ولا ريب،
فالخالق العادل لا يشرع الظلم ولا يقر امرا فيه انحطاط الانسان
والانسانية، ولهذا ما كان تحريم زواج المتعة إلا تاكيداً للطف الخالق
بخلقه، وكيف لا يكون كذلك وهو الذي خلقه والعالم بتكوينه النفسي والارادي
وما هو مؤثر على نفسه وسلوكه، حرم الاسلام زواج المتعة لانه ينظر للعلاقة
بين الذكر والانثى نظرة تكريم وتهذيب وسمو لا نظرة حيوانية مجردة، نظر
الاسلام للجنس كعامل استقرار نفسي لطرفيه، باشباعه تصلح النفوس وتقوى على
العبادة واعمار الارض واستمرار الخلق، ولعل قوله صلى الله عليه وآله وسلم
في معرض تصوير العلاقة بين المرأة والرجل، (لا تجثوا على نسائكم كما تجثوا
البهائم)، أبلغ مصداق لسحر هذه العلاقة إذ لم يجعلها بهيمية غريزية
حيوانية مجردة بعيدة عن الاحاسيس والمشاعر 0


تعريف زواج المتعة00 نشأته 00 والسبب فى النهى عنه 00

زواج المتعة هو الزواج الذي يقصد به الطرفان الاستمتاع الجسدي بينهما فترة
محددة من الزمان، وهذا النوع من النكاح كان موجودا في الجاهلية.

فلما جاء الإسلام تدرج في إلغائه كعادته في فطام النفس عن مألوفاتها
كتدرجه في تحريم الخمر، فجعله الإسلام جائزا ( زواج المتعة ) في نطاق ضيق
يصل إلى حد الضرورة، وذلك أثناء سفر الرجال في الغزوات الطويلة، وعدم
صبرهم عن النساء فأباح لهم المتعة في هذا الظرف الطاريء.

ثم أعلن الرسول صلى الله عليه وسلم الكلمة الأخيرة فيه فحرمه في كل الأحوال.

وظل سيدنا عبدالله بن عباس يجيزه في حالات الضرورة فلما رأى أن الناس
أساءوا تطبيق فتواه تابع بقية الصحابة على تحريمه في كل الأحوال، فغدا
نكاح المتعة حراما إلى الأبد.

وهذا ما أفتى به الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، وإليك نص فتواه :-

الزواج في الإسلام عقد متين وميثاق غليظ، يقوم على نية العشرة المؤبدة من
الطرفين لتتحقق ثمرته النفسية التي ذكرها القرآن -من السكن النفسي والمودة
والرحمة- وغايته النوعية العمرانية من استمرار التناسل وامتداد بقاء النوع
الإنساني (والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لكم من أزواجكم بنين
وحفدة) سورة النحل:72.

أما زواج المتعة، وهو ارتباط الرجل بامرأة لمدة يحددانها لقاء أجر معين،
فلا يتحقق فيه المعنى الذي أشرنا إليه. وقد أجازه الرسول صلى الله عليه
وسلم قبل أن يستقر التشريع في الإسلام. أجازه في السفر والغزوات، ثم نهى
عنه وحرمه على التأبيد.

وكان السر في إباحته أولا أن القوم كانوا في مرحلة يصح أن نسميها (فترة
انتقال) من الجاهلية إلى الإسلام؛ وكان الزنى في الجاهلية ميسرا منتشرا.
فلما جاء الإسلام، واقتضاهم أن يسافروا للغزو والجهاد شق عليهم البعد عن
نسائهم مشقة شديدة، وكانوا بين أقوياء الإيمان وضعفاء؛ فأما الضعفاء، فخيف
عليهم أن يتورطوا في الزنى، أقبح به فاحشة وساء سبيلا.
وأما الأقوياء فعزموا على أن يخصوا أنفسهم، أو يجبوا مذاكيرهم كما قال ابن
مسعود: "كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس معنا نساء فقلنا:
ألا نستخصي؟ فنهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، ورخص لنا أن
ننكح المرأة بالثوب إلى أجل".

وبهذا كانت إباحة المتعة رخصة لحل مشكلة الفريقين من الضعفاء والأقوياء،
وخطوة في سير التشريع إلى الحياة الزوجية الكاملة، التي تتحقق فيها كل
أغراض الزواج من إحصان واستقرار وتناسل، ومودة ورحمة، واتساع دائرة
العشيرة بالمصاهرة.

وكما تدرج القرآن بهم في تحريم الخمر وتحريم الربا -وقد كان لهما انتشار
وسلطان في الجاهلية- تدرج النبي صلى الله عليه وسلم بهم كذلك في تحريم
الفروج. فأجاز عند الضرورة المتعة ثم حرم النبي صلى الله عليه وسلم هذا
النوع من الزواج. كما روى ذلك عنه علي، وجماعة من الصحابة رضي الله عنهم.
ومن ذلك ما أخرجه مسلم في (صحيحه) عن سبرة الجهني "أنه غزا مع النبي صلى
الله عليه وسلم في فتح مكة، فأذن لهم في متعة النساء. قال: فلم يخرج حتى
حرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم"، وفي لفظ من حديثه: "وإن الله حرم
ذلك إلى يوم القيامة".

ولكن هل هذا التحريم بات كزواج الأمهات والبنات أو هو تحريم مثل تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير، فيباح عند الضرورة وخوف العنت؟

الذي رآه عامة الصحابة أنه تحريم بات حاسما لا رخصة فيه بعد استقرار
التشريع. وخالفهم ابن عباس فرأى أنها تباح للضرورة. فقد سأله سائل عن متعة
النساء فرخص له فقال مولى له: إنما ذلك في الحال الشديد، وفي النساء قلة
أو نحوه؟ قال ابن عباس: نعم.

ثم لما تبين لابن عباس رضي الله عنه أن الناس توسعوا فيها ولم يقتصروا على موضع الضرورة، أمسك عن فتياه ورجع عنها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الزواج العرفى

00 أوهام الزواج والسعادة بين طلبة الجامعات

على الرغم من اننا قد عرضنا فى الملف الاول من انواع الزواج فى هذا الموقع
للزواج العرفى ضمن الانواع الاخرى من الزواج السرى 00 الا ان اهمية
الموضوع وحيويته من خلال انتشاره بين طلبة الجامعات جعلتنا نخصص له ملفاً
خاصاً نتناول فيه بتفصيل اكثر وأعمق هذا النوع الذى اتضح انه واسع
الانتشار لدى الشباب الذين يعتقدون انه صحيح شرعاً على خلفية ان ايام
الاسلام الاولى لم يعرف التوثيق وكان يكتفى بحضور شاهدين لصحة الزواج 00
وواضح تماماً حالة اللبس فى الفهم وعدم التزام القواعد الشرعية فى
التعاملات والاخذ بظواهر الامور دون فهم أو وعى 00 لذا رأينا أنه من المهم
هنا ان نعرض معنى الزواج العرفى بداية من تعريفه اللغوى
وعرض للنوعين من الزواج العرفى المعلن والسرى وحكم كل منهما شرعاً ازالة
لاى التباس او التذرع بحجج واهية الاسلام منها برىء وليلتزم بعد ذلك
كلطائر بما فى عنقه

أولاً: تعريف "العرفي" لغة:

"العرفي " منسوب إلى العرف، والعرف في لغة العرب "العلم " تقول العرب
"عرفه يعرفه عرفة وعرفاناً ومعرفة و اعترفه وعرفه الأمر: أعلمه إياه،
وعرفه بيته: أعلمه بمكانه. والتعريف: الإعلان، وتعارف القوم، عرف بعضهم
بعضا، والمعروف ضد المنكر، والعرف: ضد النكر".
والصحيح أنه لا يعرف الشيء بما هو أعم منه، قال الراغب: المعرفة والعرفان
إدراك الشيء بتفكر وتدبر لأثره، وهو أخص من العلم، ويضاده الإنكار
ويقال:فلان يعرف الله ولا يقال يعلم الله؟ متعدياً إلى مفعول واحد لما كان
معرفة البشر لله هي بتدبر آثاره دون إدراك ذاته، ويقال: الله سبحانه يعلم
كذا ولا يقال يعرف كذا.

ثانيا: تعريف "العرف" اصطلاحا:


يعرف عبد الوهاب خلاف (العرف): فيقول " هو ما تعارف عليه الناس وساروا عليه من قول أو فعل أو ترك".

وهو قريب من تعريف الدكتور عبد العزيز الخياط، حيث يقول: "العرف اعتاده الناس، وساروا عليه في شؤون حياتهم".

ثالثاً: تعريف "الزواج العرفي:


عرفته مجلة البحوث الفقهية المعاصرة باعتباره علما على الزواج فقالت: "هو
اصطلاح حديث يطلق على عقد الزواج غير الموثق بوثيقة رسمية، سواء أكان
مكتوبة أو غير مكتوب ".

ويعرفه الدكتور عبد الفتاح عمرو فيقول: "هو عقد مستكمل لشروطه الشرعية إلا أنه لم يوثق، أي بدون وثيقة رسمية كانت أو عرفية".

ويعرفه الدكتور محمد فؤاد شاكر فيقول: "هو زواج يتم بين رجل وامرأة قد
يكون قولياً مشتملا على إظهار الإيجاب والقبول بينهما في مجلس واحد
وبشهادة الشهود وبولي وبصداق معلوم بينهما ولكن في الغالب يتم بدون إعلان،
وإجراء العقد بهذه الطريقة صحيح ".

ويعرفه الدكتور محمد عقله فيقول عن العقد في هذا الزواج (يتم العقد-
الإيجاب والقبول- بين الرجل والمرأة مباشرة مع حضور شاهدين ودونما حاجة
إلى أن يجرى بحضور المأذون الشرعي أو من يمثل القاضي أو الجهات الدينية...
والزواج المدني - أو العرفي- بهذا المعنى لا يتنافى والشريعة الإسلامية
لأنه في الأصل عبارة عن إيجاب وقبول بين عاقدين بحضور شاهدين ولا تتوقف
صحته شرعا على حضور طرف ديني مسؤول أو على توثيق العقد وتسجيله.


رابعاً: السبب في تسمية هذا الزواج بالعرفي:


مما سبق يتضح أن تسمية هذا الزواج بالزواج العرفي، يدل على أن هذا العقد
اكتسب مسماه من كونه عرفاً اعتاد عليه أفراد المجتمع المسلم منذ عهد
الرسول عليه الصلاة والسلام وصحابته الكرام، وما بعد ذلك من مراحل متعاقبة.

"فلم يكن المسلمون في يوم من الأيام يهتمون بتوثيق الزواج، ولم يكن ذلك
يعني إليهم أي حرج، بل اطمأنت نفوسهم إليه. فصار عرفاً عُرف بالشرع وأقرهم
عليه ولم يرده في أي وقت من الأوقات".

ولذلك يقول ابن تيمية: "ولا يفتقر تزويج الولي المرأة إلى حاكم باتفاق
العلماء".

أما بالنسبة للتوثيق فإن ذلك لا يحدث خللاً في العقد، لأن الفقهاء جميعاً
عندما عرفوا عقد الزواج لم يذكروا فيه التوثيق ولا الكتابة، حتى الفقهاء
المحدثون والقضاة. فيقول القاضي الشرعي بمصر حامد عبد الحليم الشريف:
"ولأن الزواج عقد رضائي، وليس من العقود الشكلية التي يستلزم لها التوثيق،
فالتوثيق غير لازم، لشرعية الزواج أو صحته أو نفاذه أو لزومه. والقانون لم
يشترط لصحة الزواج سوى
الإشهاد، والإشهاد فقط ولم يستلزم التوثيق، ولا يشترطه إلا في حالة واحدة
فقط وهي سماع دعوى الإنكار، أما في حالة الإقرار فلا يشترط التوثيق".

وإن كان التوثيق مهما جدا في هذه الأيام لضمان الحقوق، ولما شاع بين الناس من فساد الأخلاق وخراب الذمم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

زواج المسيار

استكمالاً للملفين السابقين عن الزواج والتى كنا قد بدأناها بالزواج السرى
وانواعه ثم التعريف بزواج الفريند وما أحدثه من ردود أفعال هائلة فى
الاوساط العربية نستكمل اليوم نوعاً آخر من الزواج وهو زواج المسيار الذى
انتشر بشكل كبير فى المجتمعات العربية وخاصة الخليجية انطلاقاً من نفس
الفكرة الاساسية التى حكمت عرضنا للموضوعين السابقين وهى ان

الأسرة وترابطها دليل على تماسك المجتمع وترابطه.

فالأسرة هي البيئة الأولى التي ينمو فيها الفرد حسيا ومعنويا، وثقافيا
وأخلاقيا وبالتالي فإن هذه الأسرة يجب أن تكون دوماً في حالة من القوة
والاستقرار والتماسك، مدعّمة بالقيم والأخلاق، لأن ذلك سوف ينعكس على
أفرادها ومن ثم على المجتمع.
"والقيم والأخلاق عند الأبناء هي نتاج لما تعلمه الابن في البيت من معايير اجتماعية خاصة بالصواب والخطأ والحقوق والواجبات".
"والتغير الاجتماعي والعلاقات الأسرية.. لها دور كبير في جنوح الأبناء أو التزامهم بالقيم الأخلاقية".

وعلى ذلك فإنه "إذا كانت الأسرة قوية سوية سليمة التكوين فإن الأبناء
ينشأون أقوياء أسوياء وذلك لأن الأسرة تلعب دورا مهما في حياتهم من خلال
ما تقدمه من أساليب تنشئة اجتماعية وثقافية وقيم ومبادئ ومثل أخلاقية".
لذا يقرر علماء الشريعة والنفس والتربية أهمية الأسرة في حياة الفرد
والمجتمع. ولقد اهتم الإسلام أشد الاهتمام بالأسرة، وسن التشريعات التي
تضمن لها التماسك والاستقرار، ويكفي أن نشير هنا إلى أن هناك سورتين في
القرآن اسمهما "النساء" و"الطلاق" تنظمان العلاقة بين قطبي الأسرة: الرجل
والمرأة، بالإضافة إلى الآيات المتفرقة في سور القرآن الكريم والتي تعالج
شئون الأسرة. فلقد وصف القرآن الكريم الزوجة بأنها سكن ومودة ورحمة فقال
تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً
لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً}
(الروم:21) وأمر القرآن الأزواج بالإحسان إلى الزوجات فقال
تعالى:{وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} (النساء:19) وأمر بذلك رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقال: "أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخياركم
خياركم لنسائه " (رواه الترمذي). وقال صلى الله عليه وسلم: حين سأله رجل:
"ما حق زوج أحدنا عليه. قال:"تطعمها إذا أكلت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا
تضرب الوجه " ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت" (أخرجه أحمد وأبو داود
والنسائي وابن ماجة).
كما أمر القرآن النساء بالطاعة لأزواجهن فقال تعالى:{فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ} (النساء:34).
حديث أبي هريرة مرفوعاً:"لو كنت آمراً أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها" (رواه أحمد أبو داود وابن ماجه).
وعلى ما سبق فإن النقل والعقل يقرران أن الأسرة هي روح المجتمع وأنه يجب
بذل الجهود في سبيل الحفاظ على كيان هذه الأسرة من الاهتزاز أو التقويض.
وإنه يجب على طلبة العلم والعلماء أن يكتشفوا أولا بأول ما يؤثر في البناء
الأسري فإن كان تأثيرا إيجابيا شجعوه، وإن كان تأثيرا سلبيا نبهوا إليه
وحذروا منه.
وانطلاقا من هذه النظرة جاء هذا العرض لنناقش زواج المسيار مناقشة فقهيه
واقعية موضوعية، وذلك للوقوف على مدى موافقته للشرع الإسلامي الحنيف ومدى
تأثيره على الكيان الأسري إيجابا أو سلبا، ومدى نفعه أو ضرره للمجتمع.
لعل الله أن يجعل فيه للمجتمع إجابة شافية عن هذا الموضوع الذي كثر الجدل فيه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ماهو الزوج فريند ؟؟

فتوى أثارت جدلا واسعا في العالم الغربي والعربي والإسلامي أطلقها الشيخ
"عبدالمجيدالزنداني" ـرئيس جامعة الإيمان، رئيس مجلس الشورى في حزب التجمع
اليمني للإصلاح ـ عندما أصدر فتوى باسم زواج فريند، ثم أكد أنها زواج
ميسر.

ومهما اختلفت التسمية إلا أن فتوى الزنداني لاقت ردود فعل متباينة ما بين
التأييد والمعارضة.. البعض رآها وسيلة للقضاء على المشاكل التي تواجه
الأقليات الإسلامية بالغرب في ظل ظروف مجتمعية صعبة وتحديات جمة من أجل
الحفاظ علي الهوية الإسلامية.. في ظل مجتمعات ينتشر فيها الانحلال والفساد
وتفتقد القيم الإسلامية؛ لذا كان الزواج هو الحل ليخفف من تلك المعاناة
بما يتناسب مع تلك المجتمعات، خاصة أن أركانه من الناحية الشرعية
متوافرة..

أما الجانب المخالف له، فقد أكد أن الفتوى تعد ستارا وبابا خلفيا للفساد
والانحلال الأخلاقي، ووصل الأمر إلى وصفها بالزنا المقنن، وأكدوا أنها
باطلة لافتقادها شروط الزواج وأركانه الأساسية وتهديده لسلامة البناء
العائلي من جهة ثانية.. بالإضافة إلى كونه يثير مشكلة الاحتكاك بين قيمنا
الإسلامية والعربية الأصيلة والقيم السائدة في بلاد الغرب حول مسألة بالغة
الدقة تتعلق بما هو حلال وما هو حرام في العقود والعهود التي تنظم علاقة
الرجل بالمرأة..

وما بين الشد والجذب تباينت الردود حول فتوى الشيخ الزنداني الذي يصر على
أن فتواه تعد تيسيرا للزواج وتصحيحا لوضع يعتبره من وجهة نظره شاذا.

مواجهة تأثيرات المجتمع الغربي

في البداية عزا الشيخ الزنداني إطلاقه لهذه الفتوى إلى طلب تلقاه خلال
زيارة قام بها إلى أوروبا للإسهام في حل مشكلة أبناء الجاليات هناك الذين
لا تستطيع أسرهم منعهم من إقامة علاقة خارج إطار الشرع، وتوقع أن هذه
الفتوى ستحافظ على أبناء المسلمين في أوروبا، وتصون أعراض العائلات، وتحفظ
النسل من الضياع، كما ستمكن الجاليات العربية والإسلامية من مواجهة
تأثيرات المجتمع الغربي.

ويضيف قائلا: "زوج فريند.. جاءت عندما كنت أتحاور مع أحد الإخوة القادمين
من أوروبا، فجاء ذكر حال الشباب وما يتعرضون له من ضغوط ومفاسد حتى لا
يكاد الأب يسيطر على ابنه أو ابنته؛ لأن المجتمع ضاغط عليهم ضغطاً شديداً،
بل يأتي الولد إلى بيت أبيه ومعه صديقته، والأب والأم يعلمان أنها صديقته
وأنه يعاشرها، وكذلك الفتاة تحضر الشاب إلى بيتها على أنه صديقها، والصديق
والصديقة قد يكونان من الشباب المسلمين.. فقال لي ذلك الأخ إن مشكلتنا هي
(boy friend - girl friend) الصديق والصديقة، فأنا قلت إن علاج المشكلة هي
زوج فريند(Zawj friend) وتستند أساساً إلى الأركان الواجب توافرها في
الزواج الشرعي والمحددة بوجود المأذون والشاهدين وصيغة العقد والمهر
المتراضى عليه، إضافة إلى ما يستوجبه من إشهار لعقد الزواج وإعلانه، وليس
في هذه الشروط وجود منزل مع الزوج.

منع الفتنة

وأشار الشيخ الزنداني إلى أن تطبيق "زوج فريند" في الغرب بين أبناء
المسلمين يؤدي إلى اتقاء شرور الفتن الأخلاقية؛ وذلك بإيجاد الحلول
الشرعية المناسبة من خلال تيسير الزواج؛ لأنه يمكن لأي شاب وشابة أن
يتربطا بعقد زواج شرعي من دون أن يمتلكا بيتاًَ، إذ يكتفى في البداية بأن
يعود كل منهما لمنزل أبويه بعد اللقاء.

ويفسر الزنداني المقصود بالزواج بأنه هو الزواج الشرعي وفق القواعد
الشرعية، وهي مسألة شرعية، فالأب يرضى وكذلك الولي والزوج والزوجة، والعقد
يتم بناء على رضاء الطرفين (إيجاب وقبول)،والمهر يحدد، ثم له بعد ذلك أن
يخلو بها فهي زوجته وهو زوجها.والمطلوب من الزواج هو الإشهار، ويكون هذا
العقد أمام مجموعة من المسلمين في المسجد أو في مكان عام؛ ليعلم الجميع
إذا جاء ولد من هو أبوه، فما يحدث في أوروبا والغرب أن الفتاة تحمل..
ولكثرة من يمرون عليها من(boy friend) لا يعلمون من والد ذلك الطفل ولا
يستطيعون تحمّل ولد لا يعلم إذا كان ابنه أم لا..".

زواج شرعي

ويؤكد الشيخ الزنداني أن الصيغة الشرعية الصحيحة الموجودة في الزواج يمكن
تطبيقها في أوروبا باسم "زوج فريند"؛ لأنها صيغة شرعية إذ اكتملت فيها
أركان الزواج الشرعي. لكن لم نشترط ما لم يشترطه الشرع من بيت وغيره،
فيسكن الزوج في أي مكان، فهذه الصيغة تناسب أهل الغرب؛ لأن الفوضى الجنسية
ضاربة وتجرف شبابهم وشاباتهم إلى شيء اسمه صديق وصديقة، فعندهم العلاقات
الزوجية تقوم على الصداقة ولا تقوم على الزواج الشرعي، أما في بلاد
المسلمين فالفتوى تتغير من مكان إلى مكان، لذا أطالب بتسهيل الزواج
والزواج المبكر وخفض المهور
ويذكر الزندانى بقاعدة " التيسير " التى يستند عليها الفقة الاسلامى
شرعياً وتاريخياً بخصوصية المكان والزمان ومراعاة هذا الفقه للمتغيرات
الجارية على حياة الناس ومن هنا جاءت دعوته الى النهوض بما يعرف " بفقه
الاقليات " والعمل الدؤوب على تطويره 00 ولتقريب الصورة أكثر أعتمد الشيخ
الزندانى الى استعمال القياس فقال : انه بدلاً من ان يدخل الشباب المسلم
فى الغرب فى علاقات بوى فريند وجيرل فريند يجب ان تتاح له علاقة زوجية
ميسرة دون امتلاك منزلاً لأنه كما سبق التوضيح البيت ليس شرطاً شرعياً من
شروط صحة الزواج 0


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الزواج السرى أنواعه

منذ عدة سنوات مضت ليست بعيدة كانت الفتاة التى توافق على الزواج فى السر
تجلب العار لاسرتها واهلها على الرغم من انه يمكن ان يكون زواجاً شرعياً
لكن تحول الظروف دون اعلانه 00وعندما عرفت ظاهرة الزواج العرفى قامت
الدنيا ولم تقعد دراسات هنا وهناك من كل الجهات لدراسة اين الخلل 00 اما
الان فقد اصبح الزواج العرفى موضة قديمة تراجعت وحل محله اشكال جديدة من
انواع الزواج السرى نعرض لها فى هذا الملف ونحمل ناقوس الخطر الذى يجب ان
يتنبه اليه البيت المصرى الغارق فى همومه ومشاكله يجرى وراء رزقه دون
الالتفات للابناء وهم وقود الخطر 00

كان الله فى عون الشباب ، الأزمة الاقتصادية التى تعيشها المجتمعات ، أدت
بدورها إلى أزمات اجتماعية، وثقافية. شملت الآباء وامتدت إلى الأبناء
والبنات، خصوصا طلاب الجامعات، والمعاهد والمؤسسات التعليمية الذين يدركون
أنهم ما بعد الدراسة سينتهون إلى مجرد أرقام إضافية فى طابور العاطلين عن
العمل.
ومع عدم توافر فرص العمل يصبح التفكير فى الزواج، وبناء الأسرة نوع من
الترف الذى يجب أن يتوقف عنه الشباب والشابات.وبالتالى لجأ الشباب إلى
مجموعة من الحلول المختلفة لتفريغ طاقاتهم الجنسية، وإشباع الرغبات
المتأججة فى صدورهم، وإطفاء نيران الرغبة لديهم 0

الزواج العرفى :
فى البداية انتشرت موضة ما يسمى الزواج العرفى، التى تحولت حاليا إلى ما
يشبه الموضة القديمة. ويقوم الزواج العرفى على مجرد اتفاق الشاب والفتاة
على الزواج سواء أمام أصدقائهم أو أى شاهدين أو حتى بدون شهود، وتتم كتابة
ورقة، يوقعها الطرفان تقول أنهما اتفقا على الزواج. ولا يحتاج هذا النوع
من الزواج إلى تسجيل رسمى أمام المأذون أو فى المحكمة الشرعية. فهى عبارة
عن ورقه تسمح للطرفين بممارسة كافة الحقوق المسموح بها لأى زوجين. وتتميز
هذه الورقة بأنها غير مكلفة، ولا تحتاج إلى أى إجراءات للتوثيق. كما أن
هذا النوع من الزواج لا يلزم الطرفين بأى أعباء، حيث يقيم الشاب فى بيت
أهله، والفتاة فى بيت أهلها، ولا يلتقيان إلا عندما تكون لديهما الرغبة فى
اللقاء لإشباع غرائزهما. ويتم اللقاء فى العادة فى بيت أحد الأصدقاء أو
الصديقات.
ويرى البعض ان الزواج العرفى : نوعان أولهما ماسبقت الاشارة اليه وهو مجرد ورقة غير موثقة ولاتلزم بأية حقوق
الثانى : يراه البعض عقد صحيح شرعاً تتوفر فيه أركان الزواج الصحيح لكنه يفتقد الى التوثيق فقط .. وهو مايعرض حقوق المرأة للضياع .
ويرى الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الازهر سابقاً ان الزواج العرفى
حرام حتى اذا كان مستوفياً للاركان 00 فعدم التوثيق يعرض حقوق المرأة
للضياع 00واذا أفتقد الزواج أحد أركانه فأنه لايعد زواجاً 00 يتفق مع
الدكتور عمر هاشم العديد من الائمة منهم الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى
السابق بالازهر 0
واشتهر هذا النوع من الزواج بكثرة فى أوساط الطلاب والطالبات، الذين كان
من السهل عليهم جدا كتابة الأوراق، ثم تمزيقها وقت اللزوم. وفى البداية
لقى هذا النوع من الزواج اعتراضات كبيرة لما أحدثه من جلبة داخل المجتمع
المصرى حيث تحول إلى ظاهرة، ثم تحول إلى ممارسة معترف بها قانونيا.

ولكن هذه الظاهرة الجديدة تحولت بمرور الوقت إلى عادة أصيلة، بل وتخلى
الزواج العرفى عن عرشه الذى احتله لفترة، ليحل محله نوع آخر من الزواج
الأسهل، والأقل تكلفة من كتابة ورقة ثم تمزيقها.

زواج الكاسيت :
تحول
الزواج العرفى بعد فترة إلى موضة قديمة، وحل محله موضة الزواج بشرائط
الكاسيت. ومن خلال هذا الزواج لا يحتاج الطرفان إلى كتابة ورقة أو لشهود
أو غيره من تلك الأعباء !!! التى رأى الشباب أنها تعوقهم. وأصبح من
المعترف به، أن يقوم الشاب والفتاة الراغبان فى الزواج بترديد عبارات
بسيطة كأن يقول الشاب لفتاته أريد أن أتزوجك، فترد عليه بالقبول بتزويج
نفسها له. ويتم تسجيل هذا الحوار البسيط على شريط كاسيت. وبعدها يمارس كل
منهما حقوقه الزوجية كأى زواج عادى.

زواج الوشم :
ومع
التطور الذى يشهده العالم، تطورت الأساليب التى يمارسها الشباب فى الزواج،
فظهر الزواج بالوشم. واشتهر هذا الزواج عن طريق قيام الشاب والفتاة
بالذهاب إلى أحد مراكز الوشم ويقومان باختيار رسم معين يرسمانه على
ذراعيهما أو على أى مكان يختارانه من جسميهما. ويكون هذا الوشم بمثابة عقد
الزواج. وبموجب هذا الوشم يتحول الشاب والفتاة إلى زوج وزوجة لهما الحق فى
ممارسة كافة الحقوق الزوجية.

زواج الطوابع :
أما
آخر صيحة من صيحات الزواج المنتشرة هذه الأيام فهى عملية الزواج بالطوابع.
ويتم هذا الزواج عبر اتفاق الطرفين على الزواج، ويقومان بشراء طابع بريد
عادى. ويقوم الشاب بلصق الطابع على الجبين. وبعد عدة دقائق يعطى الطابع
للفتاة التى تقوم بدورها بلصق الطابع على جبينها. وبهذا تنتهى مراسم
الزواج. ويتحول بعدها الشاب إلى زوج، والفتاة إلى زوجة. وسط تهنئة وفرحة
الأصدقاء الذين يساعدونهما على تحمل تكاليف الزواج عبر توفير مكان لهما
ليلتقيا فيه بخصوصية، وليمارسا علاقتهما الزوجية بدفء، وخصوصية بعيدا عن
العيون المتربصة.

هذه الأنواع المختلفة من الزواج أصبحت واقعا معروفا فى أوساط الشباب
المصرى، ومن الواضح أن الموضة فى تطور، وأن هناك الجديد دائما.0لدرجة ان
بعض الاحصائيات القانونية اكدت ان هناك حوالى 14 ألف قضية مرفوعة أمام
المحاكم الشرعية لاثبات البنوة من هذه النوعيات من الزواج .
الدكتور احمد المجدوب مستشار المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية
أكد على انتشار ظاهرة الزواج السرى بين قطاعات عريضة من المجتمع المصرى
لكنها أكثر تواجداً بين طلبة الجامعات والمعاهد العليا والمتوسطة 00 الى
الحد الذى بلغ معه الاستهتار ان هناك نماذج مجهزة على الكمبيوتر كصور لعقد
الجواز العرفى تباع فى المكتبات أمام بعض الجامعات ومن السهل العثور عليها

نحن امام مشكلة حقيقية نحتاج لمواجهتها بشجاعة فالقطاع المنتشرة فيه هو
عماد المستقبل ويجب ان نمد له يد العون سواء بالتوعية والنصيحة حتى لايقع
فيه اى شاب أو فتاة ومد يد العون لمن تورط فى مثل هذه العلاقات اما عن جهل
او غير قصد فهؤلاء هم اما ابنائنا او اخواننا ويستحقون منا كل الاهتمام



نصيحة
والله مافيش افضل من الجواز الشرعى حافظ الكرامة و الحقوق وحتى عند الله مبارك حتى فى الرزق




























الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
بحث فى أنواع الزواج على مدار العصور الى الآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: ابحاث Legal Research :: ابحاث قانونيه Legal Research-
انتقل الى: