مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه
مرحبا بك معنا و نتمنى أن تكون من أعضاء منتدانا
و تساهم معنا ليستفيد الجميع ، و شكرا لك

مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه

منتدى للخدمات القانونيه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محمد جمعه موسى للمحاماه *جمهوريه مصر العربيه  -  محافظه البحيره - رشيد *01005599621- 002-01227080958-002 خدمات قانونيه استشارات تسويق عقارى  http://dc184.4shared.com/img/177668446/1a57757b/Egypt.gif?sizeM=3        
 
      Mohamed goma Mousa - Egypt - albehara - Rashid -   Legal Consulting - Services - Marketing mortgage 




شاطر | 
 

 المادة القانون الدستوري البحث السابع : الأحزاب السياسية و الجماعات الضاغطة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin



الدوله الدوله : مصر
الجنس الجنس : ذكر
الابراج الابراج : السرطان
الأبراج الصينية الأبراج الصينية : القط
عدد الرسائل عدد الرسائل : 4992
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 29/06/1975
العمر العمر : 41
الموقع الموقع : http://mousalawyer.4ulike.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محام
السٌّمعَة السٌّمعَة : 34
نقاط نقاط : 9989
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: المادة القانون الدستوري البحث السابع : الأحزاب السياسية و الجماعات الضاغطة   الثلاثاء يونيو 29, 2010 3:42 pm

المادة القانون الدستوري


البحث السابع : الأحزاب السياسية و
الجماعات الضاغطة






تعتبر الأحزاب السياسية بمفهومها الحديث
ظاهرة حديثة النشأة لا يتجاوز عمرها القرن إلا قليلا باستثناء أحزاب الولايات
المتحدة الأمريكية ، غير ان للأحزاب أصولها التاريخية التي تتمثل في اتجاهات الرأي
و النوادي الشعبية و جمعيات الفكر و المجموعات البرلمانية . وكانت الأحزاب او ما
يشابهها في الماضي تعتبر بدعة سيئة ترمز إلى التفرقة و يخشى منها على وحدة الدولة
و ينظر إليها بشيء من عدم الارتياح . وقد نشأت الأحزاب في العصر الحديث مع التزايد
الهائل في أعداد الناخبين الذي صاحب انتشار مبدأ الاقتراع العام في القرن التاسع
عشر اذ وجد الناخبون أنفسهم مجرد جمهور عريض من أصحاب الحقوق السياسية غير قادر
على تحديد أهدافه العامة او مناقشة مشاكله الهامة ، فظهرت الحاجة إلى تنظيمات
شعبية يتجمع حولها الناخبون ، وهكذا قامت الأحزاب السياسية استجابة الى لحاجة
الناخبين إليها ، ووضعت البرامج التي من شانها استقطاب اكبر عدد من الأصوات
الناخبين لصالح مرشحيها بهدف الحصول على أغلبية المقاعد البرلمانية مما يمكنها من
تشكيل الحكومة .



تعريف
الحزب السياسي :



هي
تنظيمات شعبية تستقطب الرأي العام و تستهدف تولي السلطة في الدولة ، وذلك باستعمال
طرق ووسائل مشروعة . و لذلك نقول ان الديمقراطية ترتكز على التعددية الحزبية و على
وجود ضمانات فعلية لممارسة الحريات العامة و خاصة لضمان حقوق المعارضة كما ترتكز
على سيطرة روح من التسامح تترجم عمليا باحترام متبادل لكل الآراء .



مزايا
تعدد الأحزاب السياسية :



-
أداة الرأي العام في التعبير عن مختلف اتجاهاته.


-
الأحزاب السياسية تنشط الحياة السياسية في الدولة.


-
التصدي للاستبداد الحكومي .


-
خلق النواب و السياسيين القادرين .


خصائص
الحزب
:


الحزب
هو تنظيم دائم . - هو تنظيم وطني .- السعي للوصول الى السلطة .- الحصول على الدعم
الشعبي .- المذهب السياسي .



نقول
أن المادة 40 من دستور 1989 تقول أن حق إنشاء الجمعيات ذات الطابع السياسي معترف
به ، لكن لا يمكن التذرع بهذا الحق لضرب الحريات الأساسية والوحدة الوطنية والسلامة
الترابية و استقلال البلاد و سيادة الشعب ".وأكد على هذه المادة قانون 89-11
و المتعلق بالجمعيات ذات الطابع السياسي



تصنيف الأحزاب
السياسية :



-
الأحزاب الليبرالية و الأحزاب الاستبدادية :



*
الأحزاب الليبرالية هي أحزاب تؤمن بالتعددية العقائدية متسامحة و غالبا ما تكون ديمقراطية
،إلا انه من الممكن وجود أحزاب ليبرالية في أنظمة استبدادية ، وهي أحزاب رأي أي
تجمع بين أشخاص يؤمنون بنفس الآراء السياسية و من ابرز أمثلتها أحزاب بريطانيا
الثلاث المحافظ و الليبرالي و العمالي .و لا تدعو الأحزاب الليبرالية إلى تغيير
السلطة بالعنف و إنما تؤمن بإمكانية التغيير الديمقراطي .



*
الأحزاب الاستبدادية تهدف إلى منع التعددية الحزبية و هي تهدف الى إصلاح المجتمع
من خلال الثورة ، إضافة الى أنها أحزاب شمولية تهدف إلى تحقيق الدولة الشمولية
التي تشمل سلطاتها كل المجالات دون قيود ، وترفض في هذا النوع من الأحزاب
المعارضة ومثالها ( الأحزاب البرولتارية و
العمالية و النازية ).



-
الأحزاب المنظمة و الأحزاب الغير منظمة .



* تعود
بداية الأحزاب الغير منظمة إلى أواخر القرن السابع عشر في انكلترا و إلى الثورة
الفرنسية 1789 ، فالأحزاب غير المنظمة هي أحزاب تقتصر على بعض البرلمانيين و على
بعض التنظيمات الإقليمية حيث لا انتشار إقليمي للحزب .



* اما
الأحزاب المنظمة قد تكون ليبرالية و ديمقراطية او استبدادية ، وهي تتميز بوجود
قاعدة حزبية شعبية واسعة. وتتميز الأحزاب المنظمة بتوفير مصادر تمويل اكبر من تلك
التي توفرها الأحزاب غير المنظمة .






- الأحزاب
الصغير و الأحزاب الكبيرة



غالبا
ما يكون للأحزاب الصغيرة عددا قليلا من الحزبيين بالمقارنة مع الأحزاب الكبيرة ،
ويساعد نظام الانتخاب النسبي على زيادة الأحزاب الصغيرة التي لا تمثل سوى نسبة
ضئيلة من الرأي العام ، والأحزاب الصغيرة تكون إما مرنة او جامدة ، جامدة أي أنها
تتمثل في البرلمان دون التحالف مع غيرها من الأحزاب ، اما المرنة فهي المضطرة الى
التحالف مع أحزاب لمواجهة الخصم .



اما الأحزاب
الكبيرة فهي تضطر أن تنظم نفسها بطريقة ديمقراطية من الأعلى الى الأسفل، وهي تعتبر
أحزاب رأي متسامحة بعيدة عن الإيديولوجيات المتطرفة ، وبالتالي نقول ان الأحزاب
الكبيرة تضطر الى تقبل عدة تيارات سياسية و هذه التيارات تتصارع ديمقراطيا داخل
الحزب ، وتطمح الأحزاب الكبرى في الوصول إلى السلطة و الاستئثار بها و لذلك فهي
تعمل على كسب اكبر عدد ممكن من المواطنين و خاصة في الانتخابات النيابية .



- تصنيفات
أخرى
هناك من يميز بين الأحزاب
على أساس التركيبة الاجتماعية (أحزاب الرأي ، أحزاب الطبقات ـ الأحزاب المهنية ، أحزاب
الفلاحين، أحزاب البورجوازيين، الأحزاب العمالية ...) او أن تصنف على أساس جغرافي
.



أنظمة الأحزاب
و نتائجها :



* أنظمة
الحزب الواحد : يهدف الحزب الواحد إلى إقامة دكتاتورية مطلقة و يبرر ذلك إما
باعتباره يمثل الأمة (الأحزاب الفاشية) أو الأكثرية الساحقة من الشعب ( الأحزاب الشيوعية)
.



* أنظمة
الأحزاب التعددية : يمكننا أن نميز بين أنظمة الثنائية الحزبية و أنظمة الثلاثية و
الرباعية و التعددية الحزبية مع إمكان وجود حزب مسيطر .



خلاصة
القول أن للأحزاب دور أساسي في عمل الأنظمة السياسية الديمقراطية ، فالأحزاب
السياسية الحرة المنظمة و التعددية هي عماد الأنظمة السياسية ، الخلاصة الثانية أن
أنظمة الأحزاب هي إلى حد بعيد نتيجة لنظام الانتخاب المطبق .



الجماعات الضاغطة :


الجماعات
الضاغطة هي عبارة عن تنظيمات تمثل مصالح خاصة لبعض الفئات تمارس ضغط على الحكام من
اجل إصدار تشريعات تراعي المصالح المشتركة لتلك الفئات .



خصائصها
:



-
مجموعة من الناس أو من المؤسسات يوجدون في شكل اتحاد او جمعية .


-
لها مصالح مشتركة تجمع بينهم و هي عادة مادية .


-
تستعمل عددا من وسائل الضغط و التأثير .


-
تمارس ضغطها على السلطة السياسية الحاكمة حتى تستجيب لطلباتها .


تصنيفها :


- جماعات المصالح و جماعات الأفكار :


*
الأولى هي التي تدافع عن مصالح مادية أساسا مثل جماعات التجار و أصحاب الأعمال و
النقابات و الاتحادات المهنية .



* جماعة الأفكار تسعى إلى فرض أفكار
و قيم معينة سواء أخلاقية او سياسية مثل جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان .



- جماعات الضغط الكلي و جماعات
الضغط الجزئي :



*
جماعات الضغط الكلي همها الأساسي ممارسة نشاط الضغط على السلطات العامة و توجد
بصفة أساسية في الولايات المتحدة الأمريكية (اللوبيات) .



* أما
جماعات الضغط الجزئي يكون الضغط فيها جزءا من نشاطها العام مثل الاتحادات المهنية
.



-
التصنيف حسب المجالات :



*
جماعات الضغط السياسي (
lobbies ) : هي
جماعات ذات مصالح سياسية بحتة تعمل على أن تكون لها علاقات دائمة مع رجال السلطة و
تمارس الضغط بشكل مستمر للحصول على المزيد من الامتيازات مثل اللوبي اليهودي في أمريكا
.



* جماعات الضغط شبه السياسية : مثل نقابات العمال و
الاتحادات المهنية تستعمل النشاط السياسي كوسيلة لتحقيق أهداف اقتصادية و اجتماعية
.



* جماعات الضغط الإنسانية مثل الجمعيات الخيرية لا تنشط إلا
بقصد الحصول على اعانات مالية و قوانين لصالحها .



* جماعات الضغط ذات الهدف : تدافع عن مبادئ على مستوى محلي
او دولي مثل
greenpeace.


* جماعات الضغط للدفاع عن مصالح
الدول الأجنبية مثل اللوبي الصهيوني و الياباني .



دور الجماعات الضاغطة :


تعتبر قوة
اعتراض و قوة اقتراح في نفس الوقت و بالتالي فهي تمكن العديد من الأفراد من الدفاع
عن مصالحهم و كذلك الكثير من الفئات الاجتماعية . لذا فهي تقدم معلومات مهمة
للحكام لاتخاذ قرارات دقيقة و صائبة و ملائمة و أكثر واقعية في القطاع المعني ،
فهي لها دور وساطة بين الحكام و المحكومين ، وبالتالي تمثل قناة يمارس من خلالها
المواطنون سيادتهم و حياتهم الديمقراطية . و هناك عدة عوامل تحكم الدور الفعال
للجماعات الضاغطة و هي العامل المالي و عامل كثرة الأعضاء و عامل حسن التنظيم و
القدرة على الانتشار عبر الوطن .



وسائل الجماعات الضاغطة :


-
الاتصال بالحكومة (الصداقات ، الإغراءات المالية ،
الحفلات ، إرسال الرسائل).



-
التأثير في النواب (الضغط عليهم ، تمويلهم في حملاتهم
الانتخابية).



-
تعبئة الرأي العام (إصدار النشرات ، عقد الندوات ،
استخدام وسائل الإعلام) .



-
العنف كالإضرابات و عرقلة العمل .


تتميز الجماعات عن الأحزاب فيما يلي :


-
تختلف عن الأحزاب في كونها لا تسعى للوصول إلى السلطة السياسية بل لتحقيق
مصالح معينة مادية او معنوية .



-
أهدافها محدودة مقارنة مع الأحزاب .


-
لا تعتمد بصفة محددة أساسية على العدد الضخم من المنخرطين .


-
الأحزاب تقدم مرشحين لها في الانتخابات بعكس الجماعات الضاغطة التي قد تمول
و تقدم مرشحين يخدمونها عن طريق الأحزاب .



-
تأثيرها على السلطة يمون غير مباشر بل كثيرا ما تعمل في الخفاء ..


لكن هناك علاقة وطيدة بين الأحزاب و الجماعات الضاغطة
فكثيرا ما تسيطر الأحزاب عليها ، او أن الجماعات الضاغطة نمول الأحزاب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mousalawyer.4ulike.com goodman200865
 
المادة القانون الدستوري البحث السابع : الأحزاب السياسية و الجماعات الضاغطة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب محمد جمعه موسى للمحاماه :: ابحاث Legal Research :: ابحاث قانونيه Legal Research-
انتقل الى: